kasala rabih1  moh magid silik hassan2 kamal hamed  motayab 3 aarif 5 2

 

  • أهم الاخبار

    انضمام «1.500» من مليشيات الحكومة الى متمردي (أنقذوا الوطن)

    05 أيار 2016

    المثنى عبدالقادر أعلنت بعثة الأمم المتحدة بدولة جنوب السودان ومفوضية المراقبة والتقييم لاتفاق سلام بأنهما لاتعترفان بتقسيم الرئيس سلفا كير ميارديت لولايات البلاد الى «28» ولاية لخرقه لاتفاق السلام الموقع في أغسطس الماضي، وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة إيلين لويج في مؤتمر صحافي بمقر البعثة بأن الولايات الجديدة ستزيد...

    الكهرباء: لا زيادة في التعرفة ودخول »300» ميقاواط

    05 أيار 2016

    الخرطوم: هيثم عثمان أعلنت وزارة الكهرباء والموارد المائية والسدود، استمرار برمجة قطوعات الإمداد الكهربائي حتى نهاية مايو الجاري. ففيما توقعت دخول محطات توليد حراري وغازي للخدمة لتقديم «300» ميقاواط للشبكة، جزمت بألا زيادة على تعرفة الكهرباء. وأكد وزير الكهرباء معتز موسى، عدم طرح أي حديث حول تعديل أو زيادة تعرفة الكهرباء...

  • آخر تحديث: الخميس 05 أيار 2016, 15:05:02.

الصهد والأنس أمام الباب

تقييم المستخدم:  / 0
> للمتعبين... فقط. > الحديث اليوم عابر.. لأن صهد الخمسين وانقطاع التيار يمنع القول من هنا حديثاً.. ويمنع الاستقبال من هناك ــ فهماً. > وعن المعرفة ــ والبحث عنها يقول العبقري ابن خلدون > بعض الملوك كانوا يجعلون (عبداً) في (جرة) الخل ــ ولا يطعمونه إلا الخل ــ حتى إذا جفَّ دماغه حدث بما سوف يقع في الغيب ثم مات ــ وهذ لا يفعله إلا مناكيد السحرة.. > ولو عاش لقال «ومناكيد الإعلاميين» في بحثهم عن المعلومات.. للمعرفة. > .. ومدهش أن تجد لكل أحد أسلوباً خاصا جداً في التعبير عن المعرفة. > .. فأحدهم ــ يتجه ليعلن خطوبته على فتاة ثرية جداً مثقفة جداً ــ تستطيع أن تشرح كل شيء.. معرفة ــ معرفة. > وفي الطريق يجد أنه بقي له نصف ساعة على ميعاد الوصول إلى البيت الفخم. > ويعرف أن الفتاة هناك منهمكة الآن في إعداد كل شيء. > وأنه عند الوصول سوف يجلسونه في الغرفة الفخمة والفتاة التي سوف تصب الشاي تسأله عن ــ السكر كم ملعقة ــ ونوع الجاتوه ــ ونوع العطور ــ و.. و... أنه سوف يتكلم بحساب ــ ويضحك بحساب ــ ويجلس بحساب و... > والشاب يعرج على منزل عمه وهناك تستقبله ابنة عمه بقميص البيت وأكمام مشمّرة والمكنسة في يدها ــ وتستقبله بضحكة وألف سؤال عن كل أحد وثرثرة ــ وهي مستمرة في نفض الغبار و... > وتصب له الشاي دون سؤال ــ ولا بروتكول. > و... > الشاب يشعر بالراحة وهو يرى كل شيء يمشي بالراحة... > الشاب يقول للفتاة : بنت عمي ــ تتزوجيني؟؟ > الشاب كان يهرب من الإرهاق ــ الهروب كان هو هذا. > ... والتعبير كان هو هذا. > .. ونقول للمتعبين فقط ــ لأن المتعبين ــ وكلهم من العجائز أمثالنا يعرفون أنواع التعب ــ ــ وأنواع التعبير اللذيذ أيام الحياة لذيذة. > ومن التعبير ــ أحد قضاة فرنسا ــ من داخل بيته نهار الأحد ــ وهو عطلة ــ يسمع رنين مرافعة رائعة داخل قاعة المحكمة ــ > القاعة تجاور منزل القاضي. > والقاضي يطل.. > ويجد أن من يرتدي (روب المحاماة) ويترافع بلغة رفيعة جداً هو أحد أشهر فلاسفة فرنسا. > القاضي ــ في الحال ــ يرتدي ملابس القضاة ــ ويدخل ويجلس على منصة القضاة ــ ويستمع. > والتعبير عن التحية كان هو هذا. > وفي رواية معروفة (للبير كامي) أحدهم يقتل آخر ثم يقول للشرطة : قتلته بسبب الحر. > لو أنه كان هنا الآن ــ ما كان يفعل. > و... أستاذ إسحاق: الكهرباء ورطتك ــ ماذا أنت قائل «م» > أستاذ «م». > الإعلامي لا يعجز ــ وقديماً وزير أحد الملوك كان يجلس مع الملك والملكة ــ وصوت صراخ شقيق الملكة ــ تحت التعذيب ــ يصل اليهم. > الوزير/ المحرج/ يقول للملك ــ ودون أن يغضب الملكة ــ : الا ترى الى جمال هذا الصوت يا مولاي؟ كل اهل مولاتي الملكة يشتهرون بجمال الصوت. > والتاريخ الذي يسقط على قفاه وهو يضحك من النفاق ــ يحفظ الحكاية. > ــ بعضهم لا يعجز. > لكنا نحن ــ نكتفي بأن نقول إن السيد وزير الكهرباء مطلوب منه كهرباء للصحف حتى تستطيع الصحف أن تنقل للناس اعتذاره الغريب.

نعجز.. لأننا...

تقييم المستخدم:  / 4
> ونعجز. > .. وأسلوب جديد للتمرد.. > وتصريحات مسؤولين .. كل ما فيها هو أننا نعجز عن ابتكار أسلوب جديد.. ضد التمرد الجديد > .. ونعجز.. > وطائرة عسكرية تتحطم. > ونعجز عن السؤال الذي هو: الطائرة هذه هي الطائرة رقم «كم» ــ في المطار هذا؟ > .. ولماذا؟! > وإناث الضأن يزدحم تهريبها الآن إلى ليبيا. > ومخابرات مصر تقود الأمر وهي ــ وحتى لا يدخل الدولار إلى السودان ــ تقوم بدفع ثمن إناث الضأن (سكراً ــ ودقيقاً يهرب للداخل). > .. ونعجز عن السؤال الذي هو : مئات الآلاف من الضأن تقطع الصحراء كلها دون أن يراها أحد.. ــ كيف؟ > .. وفساد ــ فساد ــ فساد > والكلمة تنطلق أول عام للإنقاذ. > ونكتب يومها نطلب : استقبال كل مواطن يحدث عن الفساد..... سراً. > وحمايته.. والاستماع اليه. ــ فإن قدم ما يكفي...... كوفئ ــ وإن عجز عرف الناس من أين تصنع أسطورة الفساد. > والخطة ــ يومها ــ تنجح. > والآن: نعكس الأمر: ــ ومن يبلغ عن الفساد الآن يصبح بين فكي الدولة ــ من هنا والفساد من هناك. > ونعجز. > وشراء غريب للأرض ــ من وجوه غريبة ــ لها ما لها من أهداف. > ونظرة واحدة للمشترى ــ وأين كان أمس ــ في ثوب مثقوب.. وملياراته الآن ــ من أين ــ نظرة تكفي لكشف عمل مخيف يجري. ــ لكننا نعجز. > ومنطقة (اللقدي) تفتتح مركزاً حدودياً للجمارك وذبائح وأغنيات. > والكاريكاتير الذي يوجز الأمر نستعيده. > ورسم عمره نصف قرن.. وفيه مركز حدودي جديد يفتتح ــ وعسكري يقف بصرامة أمامه. ــ و... و... ومن خلف المركز لوري تهريب ينطلق ــ وسائقه يغني. > بالدرب التحت.. يا سائق الفيات. > ونعجز عن رؤية ألف نسخة من الدرب التحت. > ونعجز.. لأننا نعجز عن اجتماع دقيق ــ مثل الجراحة ــ وفيه صاحب الداخلية يحدث عن الجرائم ــ ومن يصنعها (......). ــ وفي الاجتماع صاحب المال يحدث عن صناعة العجز ــ كيف ولماذا ــ و(من) يصنع. > وصاحب الخارجية. > وصاحب الأمن. > و... > ثم صاحب كل جهة يحدث عما (يكفي) لإغلاق الثقوب عنده ــ بالتعاون مع الآخرين. > ــ عمل ــ سهل ــ سهل. > لكننا نعجز. > نعجز لأن الغرفة التي تغلق لسنوات يهبط فيها غبار لا يراه أحد.. لكنه يغطي كل شيء. > التبلد في النفوس يصنعه شيء مثل الغبار هذا. > والنائم والمتبلد كلاهما لا يشعر بأنه متبلد أو ــ نائم > والنائم يحلم أو يحتلم.

أنتم.. ثم الناس اتحدوا أو اذهبوا

تقييم المستخدم:  / 9
> الكاريكاتير بارع لأنه يقول.. ماذا.. ولماذا.. في كلمتين. > والسودان يحارب مدافعاً.. مدافعاً منذ عام 1953م.. السلاح الذي يقتله هو الفقر. > والفقر يصنعه التمرد. > والمغني يرحب بعبود بأغنية تقول : عدمنا لو حتى الكفن > وكان هذا صحيحاً.. لا أكفان > وأيام حكومة الستينيات ـ الصادق ـ الكاريكاتير يرسم جنود الشرطة يتبعون صفاً من النمل .. وأحدهم يقول للآخرين : مش قلت ليكم بتورينا محل السكر مدسوس. > وألف كاريكاتير مثلها. > وأيام نميري .. كان الكاريكاتير يرسم الرشاوي أيام التموين.. > وصف طويل أمام صاحب التموين وهو يقول لهم : ما تتضايقوا كلكم بمشيكم .. لكن «بالسف». > والحكاية الكاريكاتورية تقول : أحدهم يصطاد سمكة.. ويذهب لطبخها فلا يجد الفحم.. يذهب لشراء الزيت فلا يجد الزيت.. يذهب للبصل فلا يجد البصل.. يذهب .. يذهب.. > الرجل يلقي السمكة في البحر. > والسمكة تهتف.. عاش النميري. > الكاريكاتير يوجز الحكاية أيام النميري. : الفقر .. المصنوع. > التهريب.. التخريب.. دفن السلع.. والتمرد. > وحكاية السودان منذ 53م هي هذه. «2» > أيام الأحزاب بعدها.. الحصار هو قرنق.. والحرب تأكل المال. > وأيام الإنقاذ .. الحصار المعلن. > والمرحلة الجديدة تطل. > وفي الأرض الدول والأحزاب ترتدي جمالها وتقول للناس : انتخبوني للحكم لأنني جميلة. > الآن.. في السودان وغيره.. التمرد يقول للناس : احكم انا.. بالبندقية ويداك فوق رقبتك.. أو «كراعك» فوق رقبتك. > وهكذا لا يبالي التمرد حتى بمحاولة إغواء الناس > والبندقية تكفي. «3» > والحديث ينبت من جذور القديم. > والأسبوع الماضي.. ومثل الحريق.. تنطلق شائعة.. وفاة الأستاذ علي عثمان. > والمخابرات المصرية.. قبلها بيوم كانت تتحدث عن «من يخلف البشير» وترشح خمسة أسماء. > وترشح علي عثمان بصفته.. الشخصية التي تكاد تلقى ما يلقاه البشير من الإجماع. > بعدها بيوم مخابرات مصر تدخل «نظريتها» المعمل وتنطلق شائعة وفاة علي عثمان لتسمع من الناس : من بعده. > وعلي عثمان الحديث عنه يسوق نيفاشا > ومصرياً.. حكاية علي عثمان ومصر هي > الشهر الأسبق نحدث عن الماسونية وعن أنها هي ما يدير كل شيء. اليوم وأمس > وعام 1995م قرنق تجعله أظافر قواتنا المسلحة يذهب الى واشنطون. > وهناك يسلمونه إلى السيدة كاثرين. > وكاثرين هي ثاني أو ثالث شخصية ماسونية في العالم. > وكاثرين تصنع شيئاً لإنقاذ قرنق .. خطوة. > ثم تصنع خطوة أخرى. > وحتى تجذب ذيل قواتنا المسلحة التي تعصر قرنق. > كاثرين من هنا تصنع حكاية محاولة اغتيال مبارك في أديس أبابا > بعدها بساعات الجيش المصري يدخل حلايب. > والهدف هو جذب قواتنا المسلحة.. التي تعصر قرنق بعيداً عن الجنوب. > بعدها قرنق يعود إلى واشنطون. > وكاثرين تصنع نيفاشا. > و.. و.. > .. الدولة حين تجمع وتطرح مظاهر الفقر «وتشرك المواطنين» تعرف سبب الفقر. > وتنجح مع المواطنين في الصمود. > والدولة حين تجمع وتطرح ظاهرة التمرد .. وتشرك المواطن تعرف سبب التمرد. > وبمشاركة المواطنين تكسر عنقه. > و.. و > والدولة قبل هذا حين تجمع وتطرح أسباب انشقاقها هي.. وتشرك المواطنين تفلح في صناعة الوحدة. > والدولة لعلها تقول الجملة البلهاء «جداً» التي قالها مبارك يوم كان يسوق كل دمار للسودان. > ومبارك يزور السودان. > وحين يقول حديث البلوماسية الكذاب عن روعة العلاقة يدهش الصحافيين.. بالحديث الأبله. > والصحافيون تجعلهم الدهشة يسألون عن سبب المشاحنات والخراب الطويل بينه وبين البشير اذن .. ما دامت العلاقة سمناً وعسلاً. > والبله يجعل مبارك يقول : دا إحنا.. كنا بنشاغل بعض!! > والله الكريم الحليم الجملة لا يبقيها في ذاكرتنا إلا البله الذي يأتي بها. > ولعل الإسلاميين يعيدون تلحين وغناء الأغنية. > وإلا... > ما الذي يبقي الانشقاق. > الناس تعبت. > والحرب لا يصدها إلا الوحدة.. ضد الحرب. > والوحدة لا يصنعها إلا وحدة الإسلاميين. ثم عامة الناس. > اتحدوا ضد الفساد. > اتحدوا ضد التمرد. > اتحدوا ضد من يرفض الاتحاد من الأحزاب. > اتحدوا ضد من يرفض الاتحاد من الإسلاميين. > اتحدوا أو اذهبوا... > والجملة الأخيرة خطأ.. فالصواب هو : اتحدوا. وإلا.. فإنكم ذاهبون.

44444

 

mag

tel

المتواجدون الآن

1380 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

adv2

 

adv1

 newspaper

 dailyphoto

الصفحات الاسبوعية

شارع السيد عبد الرحمن.. من المسؤول

جولة قام بها: قسم التحقيقات ...

الإرادة قبل العمل.. ابوعبيدة عبد الله ابوعبيدة عبد الله ابوعبيدة عبد الله

سعدت جداً السبت الماضي كما سعد أهل الرهد أبودكنة في معظم بيوتهم بالنجاح الباهر الذي حققه ابناؤهم في...

سلفا كير زعلان .. من يخلف البشير.. سرية لقاءات «7+7» مع الأحزاب الممانعة ومافيا السٌكر

1أدلى دكتور علي الحاج مساعد الأمين العام للمؤتمر الشعبي بحديث لبرنامج فوق العادة نقلته الصحف، قال إنه بعد...

رجعنا لـ «حقنة» كمال!!..ابوعبيدة عبد الله

> الأسباب الصغيرة لها غالباً نتائج كبيرة، فقدان المسمار أضاع حدوة الحصان وفقدان الحدوة اضاع الحصان، وفقدان الحصان...

تحدي قيادة الشعبي.. أمبيكي يبحث عن هدف.. وقلق مواطني «أبو دكنة» من عدم وجود معتمد

«1»يبدأ غداً الأحد حوار سمي بالاستراتيجي بين السودان وبريطانيا، حيث يزور مدير الشؤون الافريقية بالخارجية البريطانية الخرطوم ويلتقي...

استبدال صمام أورطي

استبدال صمام أورطيتعاني زينب من ضيق في الصمام الأورطي، وأوصى طبيبها بضرورة إجراء عملية قلب مفتوح لاستبدال هذا...

صور وفحوصات لمريضة الصرعة

تعاني المريضة «أ» من داء الصرع وتشنجات متكررة نتيجة لزيادة كهرباء المخ حسب تقارير أطباء المخ والاعصاب التي...

كلية مستعجلة

كلية مستعجلةالمواطن صلاح يعاني من مرض الفشل الكلوي، وقد قرر الاطباء ضرورة نقل كلية له في أقرب وقت...

علاج بالقاهرة

تعاني نسرين التي تبلغ من العمر «31» عاماً، من أورام سرطانية، قرر القمسيون سفرها للخارج «القاهرة» من أجل...

اطمئنان 20 سنة؟..ابوعبيدة عبد الله

> كشف المؤتمر الوطني عن زيارة لمبعوث الولايات المتحدة الأمريكية للسودان في عضون الأيام المقبلة. المسؤول الذي كشف...