kasala rabih1  moh magid silik hassan2 shaz kamal hamed omer emam aarif 5 kimo 2

 

  • أهم الاخبار

    خروج صاعق لبريطانيا من الاتحاد الأوربي وكاميرون يستقيل

    25 حزيران/يونيو 2016

    لندن: وكالات أيد البريطانيون انسحاب بلادهم من عضوية الاتحاد الأوروبي، حيث أظهرت النتائج النهائية للاستفتاء التي أعلنت امس، فوز معسكر الخروج ، بنسبة 51,9%، مقابل 48,1 من الأصوات لصالح البقاء، الأمر الذي دفع رئيس الوزراء ديفيد كاميرون للاستقالة. ووجهت نتيجة الاستفتاء البريطاني أكبر ضربة منذ الحرب العالمية الثانية للمشروع الأوروبي...

    الجيش على مشارف كاودا

    25 حزيران/يونيو 2016

    الخرطوم: عبد الرحمن صالح كشف والي جنوب كردفان، عيسى آدم أبكر، أن مقاتلين بالحركة الشعبية قطاع الشمال، استقبلوا وقف إطلاق النار باحتفالات كبيرة لأنهم سئموا الحرب والقتال دون رغبتهم, ولفت أبكر إلى وقوف القوات المسلحة على مشارف (كاودا ) وتحقيقها انتصارات كبيرة على التمرد، ففيما نبه الى تطهيرها مساحات كبيرة...

  • آخر تحديث: السبت 25 حزيران/يونيو 2016, 18:08:13.

سيدي عبد الله

تقييم المستخدم:  / 2
> .. ما يصيب عساكر الشرطة بالجنون كان هو أن الوقت كان هو منتصف نهار رمضان - وان القاضي الذي اعتقلوه - كان منغمساً في الزنا في نهار رمضان. > .. ومولانا عبد الله احمد عبد الله قاضي الخرطوم يومئذٍ ينظر الى القاضي المعتقل ملتفاً في (ملاءة) والى المرأة - ثم يأمر الشرطة بالانصراف > و .. بأصبع سريع القاضي عبد الله احمد عبد الله يكتب شيئاً ثم يقول للقاضي المعتقل في همس : وقع > والقاضي يوقع... ويخرج. > كان هذا منذ سنوات.. بعدها القاضي الذي يهاجر حين يهبط مطار الخرطوم يقصد مكتب عبد الله - يكاد يقبل يديه ورأسه - > وجبينه المضيء يقول : مولانا عبد الله.. انقذت دنياي وآخرتي (٢) > وعبد الله احمد عبد الله يصبح رئيساً للمحكمة الدستورية. > وحين يعلم يوماً ان الشرطة تعد مجموعة قتالية لاعتقال قاتل في قرية قريبة.. وانه يستعد للقتال.. يجعل ضابط الداخلية يجلس > ثم يجعل سائق عربته (الرئاسية) وحرسه يذهب الى منزل القاتل - وان يتعمد سؤال اهل الحي عن منزله وهو يقود العربة الرئاسية وان يتعمد اخبار أهل الحي ان الرجل يدعوه رئيس المحكمة الدستورية.. يدعوه! > .. وأهل الحي يجتمعون امام منزل القاتل - والقاتل يخرج مزهواً وهو يعيد قراءة (خطاب رئيس المحكمة الدستورية الذي يدعوه ويرسل له عربته الرئاسية). > المجرم - في مكتب القاضي عبد الله يجلس بهدوء - وحين يطلب منه عبد الله ان يذهب مع ضابط الداخلية - يذهب بهدوء.. وهو يعلم انه يذهب الى الإعدام. (٣) > ومسيرة عنصرية غاضبة عام ٢٠٠٣م تتجه الى القصر - ومصادفة يعبر بها عبد الله - وهناك يجد الشرطة وأحد القضاة امامها يرفع يده ليأمر الشرطة باطلاق النار. > عبد الله يقدم نفسه للقاضي ثم يخاطب المسيرة الغاضبة ويطلب عشرة منهم > ويطلب اليهم (ألا تتفرقوا حتى يعود اليكم العشرة هؤلاء). > وفي مكتبه يحدث العشرة - ويحدثهم بعد افطار رائع - وبعد استماع رائع لحديثهم. > القاضي عبد الله في الانس الطويل معه يقول لنا : لم يكن عندي شيء - لكنني كنت اعرف ان من تبدي له الاحترام - لا يقاتل - وإطالة الحديث تذهب الغضب ومن يذهب غضبه لا يطلق النار. (٤) > قبل ست سنوات نتلقى هاتفاً ودعوة من رئيس المحكمة الدستورية الذي لم نكن نعرف.. وهناك نجد رجلاً نحيلاً شديد الأناقة. > وفي الحديث نجد رجلاً يحمل ثقافة هائلة – ممتدة. > بعدها نهبط عنده خمسة أيام في الأسبوع لنجده يوماً يستمع مستغرقاً لامرأة في الخمسين - تثرثر كأنها تمضغ قشور البصل - بعد انصرافها يقول بابتسامة صغيرة : دي من أهلنا في الشمالية > ونجده يوماً يستمع مستغرقاً لكبار قادة المجتمع والدولة - ويعجبنا انهم كلهم يجلسون امامه - صغاراً.. صغاراً. > ونشعر بالقلق وهو يصدر أحكاماً لصالح الخصم ضد الدولة. > ودعوى نرفعها ضد الدولة.. نلتفت اليها اثناء الأنس - لنجده يجيب بالحديث عن ثلوج ايرلندا - ونعود الى الحديث عن الدعوى لنجده يحدث عن تفسير النسفي. > ونفهم انه لا يريد الحديث عن قضية في المحكمة مع طرف من اطرافها. > .. والطرب يجعلنا نتخابث - > ومن الأنس نعرج على المال - > ونكتم الضحك - وهو - في الحال يطلق الحديث عن طرقات لندن. > والطرب والتخابث أشياء تجعلنا (نجيب) سيرة احدهم .. في شيء من الغيبة > ونكتم الضحك - وهو - تماماً كما نتوقع - يطير بالحديث الى مخارج اللغة - عند اجتهادات ابي يوسف > .. ونسأله عن فلسفة القانون/ ونحن نعرف ان مكتبته احتاجت الى خمسة رجال يعملون اسبوعا لنقلهاً. > وبدلاً من ان يستعيد ذهنه المجلدات يحدثنا عن > ايام ابو رنات - قاضٍ في الجنوب يحكم على أمين خزينة الوزارة المختلس – بالإعدام. > واسرة المختلس المصعوقة تطير الى محمد احمد محجوب المحامي يومئذٍ. > والمحجوب ينطلق الى ابو رنات رئيس القضاة - يسأل : ما هذا > وابو رنات يرفع الهاتف واغرب محادثة تجرى. : ابو رنات يسأل القاضي في الجنوب ليقول : الحكم دا.. تقصد اللي بالي بالك..؟ القاضي في الجنوب يقول في الهاتف : نعم انتهت المحادثة. > في يومين لم يبق مختلس في السودان الا جاء يجري الى اقرب محكمة يحمل الاموال ويتوسل للقضاة ليقبلوها ويقبلوا توبته. > كان هذا هو ما يريده قاضي الجنوب.. وما فهمه ابو رنات. > بالحكاية - مولانا عبد الله كان يجيب على سؤالنا عن فلسفة القانون. > مولانا عبد الله احمد عبد الله.. دفناه أمس.

السادة المخلصون

تقييم المستخدم:  / 9
> .. وتعبر عيونك أمس على مانشيت في الصحيفة هذه يقول (المالية تعد بمرتب يقارب تكلفة المعيشة) > .. والمانشيت هذا يصبح عملاً شديد الذكاء عندما تعرف ان (جهة ما) تسعى لشفط السيولة من السوق حتى تعجز المرتبات - ثم يقع ما يقع أيام العيد. (٢) > .. وصناعة سلسلة من الأزمات المتقاربة ...التي تصنع الفقر والسخط/ صناعة تتجه الآن الى الجمارك. > و - أرامكو - أضخم شركة نفطية في العالم - ما يصنعها هو السودان. > ونسمع - صرختك - الآن لكن. > الوثائق البريطانية التي يفرج عنها عام ١٩٩٩ تقول إن شركة ارامكو وقبل ان تبدأ التنقيب في السعودية تطلب ضماناً. > والغرب يقدم مشروع الجزيرة السوداني – ضماناً. > والضمان هذا يصنع أرامكو > ثم يصنع شيئاً آخر > الوثائق البريطانية تقول > بمشروع الجزيرة اقمنا ميناء بورتسودان وخزان سنار والمحالج والسكة حديد.. وكلية غردون. > و (٢٥٠) مليون جنيه استرليني = تساوي الآن مئتي مليار = تغطى من مشروع الجزيرة > والجمارك - الآن - تصبح بديلاً لمشروع الجزيرة وهي ما يحفظ السودان > ودولة عزيزة تخطط لضرب هذا.. > تضربه من خلال (إخلاص) العاملين فيه. (٣) > والأسبوع الأخير الأحاديث تنطلق عن تعطل شبكة الجمارك الشبكة التي تصب المليارات يومياً في المالية. > والتعطل هذا يصبح خيطاً في شبكة تجفيف السيولة. > والدولة العزيزة تطلق الشائعة هذه لأنها تعلم ما يفعله عجز الدولة عن مرتبات العيد. > والمالية أمس.. والتوقيت محسوب.. تقول بذكاء (نديكم ونزيدكم). (٤) > وما يسكب في السوق هو شائعة عن نزاع بين مكاتب الجمارك. > - وانها تصنع النزاع هذا منطلقة من اخلاص العاملين في الجمارك - وحرصهم على احراز دخل اضخم. > ودولة عزيزة كاريكاتير ساخر فيها عن الاخلاص يرسم اعضاء لجنة هناك تدرس حل مشكلة المجاري التي تكاد تغرق العاصمة هناك. > وفي الكاريكاتير - الإخلاص يجعل اللجنة تنقسم بين رأي ورأي - والإخلاص يجعل النزاع يمتد.. ويمتد > وأعضاء اللجنة = في الكاريكاتير = غائصون حتى العنق في طفح المجاري > والجمارك التي تضم عشر جهات والتي تختلف حول تقديرات الرسوم قالوا انها تختلف لأنها تريد زيادة الدخل.. في اخلاص يعيد لجنة المجاري. (٥) > لكن المفتش الإنجليزي يصنع أرامكو بمشروع الجزيرة لأنه كان يعرف ان ما يزيد الدخل هو ترتيب (الأولويات). > والمفتش صباحاً - يعبر بقادة الخدمة المدنية امام مكتبه. > دقائق ويستقبل مدير التموين - ويتأكد من أن الطعام موجود.. موجود. > دقائق ويستقبل مدير الشرطة. > ويتأكد أن (الأمن مستتب).. مستتب. > ثم لا ضرورة للآخرين. > لا ضرورة لأن المواطن الذي يجد الطعام والأمن يصنع مشروع الجزيرة ويصنع ارامكو. > قالوا - وقالوا - والشائعات ان كانت كاذبة فهي شهادة للجمارك - وأنها عصب الحياة > وان كانت صادقة فهي شهادة ان عصب الحياة هذا - يموت > ونخلط بين الجمارك والضرائب لأن (الجهة غير منفكة) كما يقول وحشي اللغة ولا ضرائب على اللغة.

المسرحية القاتلة.. تبدأ

تقييم المستخدم:  / 5
> وجمع وطرح الولاة الذي نسرد بعضه أمس.. ينتهي بالجزار. > واللواء الطيب الجزار يتلقى عرضاً لمنصب الوالي – ويرفض. > واللواء الجزار لعله يستدعى (اليوم).. للتكليف الرئاسي. > والمشهد هو شخصية الطيب الجزار الذي (يخمش) بعض الكبار لما كان مسؤولاً.. والرفض الآن والتكليف.. أشياء تصبح تحذيراً كاملاً للبعض > وجزءاً من الخطة الجديدة .. التي تبدأ بتعيين ولاة.. من طبعة خاصة. > فالفساد كان يبتلع بعض الولاة .. بخوفهم من فقدان العرش. > أو لأنهم لا يحبون المواجهة.. أو بعدم معرفتهم بمفاتيح الناس. > والجزار الذي لا يبالي بجهة ولا بأحد.. ( والذي يعض أسنانه الآن في سخط ممتد) يصبح لتكليفه معنى خاصاً الآن (2) > والطبعة الجديدة من الولاة تصبح حزاماً (تكربه) الدولة لأن المواجهة الآن تصل إلى الجولة الأخيرة. مع دولة معينة.. ومع التمرد.. ومع الأحزاب. > ............. > وأمس.. البشير يعلن أنه ( من يرفض الحوار نعلنه إرهابياً). > وأمس.. إبراهيم محمود يعلن أن (99%) من المعارضة يوقع معنا > وأمس.. مبارك الفاضل يعلن (تسوية برعاية أمريكية) > و............. > والحشد يتسارع من هنا لأن حكومة جارنا الاقرب تحشد الآن من هناك. > / تحشد لمشروع هدم السودان/ > وبعض الحشد في اوراق جارنا هو > شراء العاملين بميناء بورتسودان .. لمهام قادمة و.. > تشويه سمعة الميناء هذا عالمياً (مخدرات .. أسلحة.. تهريب بشر.. تعطيل خدمات) و.. > وأوراق جارنا تقول إن المال يفعل كل شيء.. كل شيء > واشعال الفشقة للتوتر بين السودان وإثيوبيا .. يجري الآن. > ثم.. ثم. > ثم شيء في كسلا يستغل حقيقة أن كسلا تصبح الآن شبه اجنبية. > ثم شيء قادم. > وأيام الانتخابات السودانية نحدث هنا عن مشروع تطلقه مخابرات جارنا (لشراء) المرشحين.. حتى يصبح برلمان أم درمان أجيراً يعمل لصالح جارنا القريب. > وأوراق عند جارنا تذهب الآن إلى شيء يقول موجة من الاستقالات لمسؤولين في حكومة البشير. فالاستقالات تدفع بدماء الأمل في شرايين المعارضة من هنا. > وتدفع موجة من عدم ثقة الشعب في الحكومة من هناك. > (وممتع أن أوراق مخابرات جارنا تقول > فشلنا في شراء الكبار من الأطباء .. والقضاة. (4) > وموجة من أسماء السودانيين .. في مخابرات الجار القريب ومن يتعاون معه لعلنا نعود إليها. > ما بين السيدة التي تدخل على كبيرهم متى شاءت > وحتى صاحبة المليارات والمنصب الدولي الكبير التي تهبط الخرطوم ثالث أيام العيد. لزيارة أهلها!!

44444

 

mag

tel

المتواجدون الآن

1212 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

adv2

 

adv1

 newspaper

 dailyphoto

الصفحات الاسبوعية

فاسألوا أهل الذكر. الشيخ دكتور عبد الحي يوسف 22

السؤال مرض أبي في شهر رمضان وما صام غير يوم واحد فيه، وأخرج زكاة فطره في نفس الشهر، وتوفي،...

إجابات حوار مع الشاعر فاروق جويدة:

إبراهيم خليل إبراهيم من الأصوات الشعرية الصادقة والمميزة في حركة الشعر العربي المعاصر الشاعر والصحافى الكبير فاروق جويدة.. نظم...

لأجلكم لا تستسلموا!!.. تيسير حسين النور

> قال لي شاعرنا الراحل سعد الدين إبراهيم: المصريون لديهم فاروق جويدة, يحتفون به وهو شاعر جيد, لكن...

رجاء حسن خليفة في ضيافة «رمضان والناس»

عوضية سليمان رغم انشغالها وهي المرأة النشطة والقيادية بالمؤتمر الوطني إلا أنها حرصت أن تستقبل رمضان بروحانية عالية؛ وحرصت...

فاسألوا أهل الذكر. الشيخ دكتور عبد الحي يوسف 21

السؤال هل من الممكن أن أعطي زكاة الفطر إلى أخي أو أختي أو أعطيها إلى ابن أختي أو قريبي...

ورحلت فتحية موسى..ابوعبيدة عبد الله

> رحلت عن دنيانا الفانية أمس الزميلة فتحية موسى، وخلفت وراءها كل أشكال الحزن. فقد كانت فتحية ...

خطط وهيمة..ابوعبيدة عبد الله

> لماذا كثير من المشاريع الإستراتيجية أو غير الإستراتيجية التي نخطط لها او نستعين فيها ببوت خبرة او...

هل تذهب الخرطوم للتحكيم حــول حــلايــب لوحـــدها.. ؟

«1» دفعت الحكومة برسالة الى مجلس الأمن بشأن إقامة مصر منشآت في منطقة حلايب، هذه الشكوى ليست هي الأولى،...

شارع السيد عبد الرحمن.. من المسؤول

جولة قام بها: قسم التحقيقات ...

الإرادة قبل العمل.. ابوعبيدة عبد الله ابوعبيدة عبد الله ابوعبيدة عبد الله

سعدت جداً السبت الماضي كما سعد أهل الرهد أبودكنة في معظم بيوتهم بالنجاح الباهر الذي حققه ابناؤهم في...