kasala rabih1  moh magid silik hassan2 kamal hamed  motayab 3 obaid 5 2

 

  • أهم الاخبار

    ضبط شبكة تُهرِّب السِّلاح في القضارف

    29 كانون2/يناير 2015
    ضبط شبكة تُهرِّب السِّلاح في القضارف

    القضارف: عاطف بشيرتمكَّن جهاز الأمن والمخابرات الوطني بالقضارف في الساعات الأولى من صباح أمس من ضبط «380» مسدساً مختلف الأعيرة من (9مل - 7مل و35مل) داخل ورشة مخصصة لتجميع الأسلحة وجدت داخل دواليب حديدية بنفس الحي  الذي ضبطت فيه عدد من الأسلحة الأحد الماضي. وتتجاوز القيمة للأسلحة المضبوطة الثلاثة ملايين...

    اجتمـاع مفــاجئ بيــن سلفــا ومشــار بأديـس

    29 كانون2/يناير 2015
    اجتمـاع مفــاجئ بيــن سلفــا ومشــار بأديـس

    الخرطوم: هيثم -عقد الرئيس سلفا كير ميارديت وزعيم المعارضة الجنوبية رياك مشار، اجتماعين منفصلين بالعاصمة الإثيوبية أمس، وكشفت مصادر قريبة من الاجتماع لـ«الإنتباهة»، أن الاجتماع الأول فشل في التوصول لتفاهمات حول تقاسم السلطة.فيما تواصل الاجتماع الثاني حتى مثول الصحيفة للطبع. وعلمت الصحيفة أن وسطاء الإيقاد أمهلوا القائدين الجنوبيين «24» ساعة...

  • آخر تحديث: الخميس 29 كانون2/يناير 2015, 15:19:53.

والمشهد «3»

>  لا أحد يمنع الحجر في الفضاء من السقوط إلى أسفل.. ولا أحد يمنع الناس البحث عن تفسير للأحداث.
> و...
>  سبعة من الأثرياء «فلان وفلان» هم الذين يديرون كل شيء.
> المعركة بين الكبار تجعل السحرة في كل جهة.
>  فلان عنده جيش.. وفلان.. جيش وفلان..
>  التهريب تحت حماية جهة.
>  الجهات العائدة من التمرد للسلام تهدم خطواتها لأن البعض يريد هذا.
>  خراب إنتاج القمح والدقيق سببه .. العمولة.
>  دعم التمرد يتم من أسواق الخرطوم .. وشرايين أخرى.
>  منع موسى هلال من التقارب مع الخرطوم جزء من المعركة.
>  تبديل الحكومة الماضية جزء من المعركة.
>  تأجيل الولاة الجدد جزء من معركة.
>  توزيع المرشحين الآن.. معركة.
>  والحكايات مثيرة.. وما يصنع الإثارة هو الغموض.
> والحكايات ما يصنعها هو الشعور بالخراب.
>  ثم  البحث عن تفسير للخراب هذا.
> والعجز عن التفسير يصنع الحكايات.
>  والعجز يصنعه «الإخفاء» المقصود لكل شيء.
>  والدولة تخفي .. وتخفي.
«2»
>  والشعور هناك.. والبحث هناك والإخفاء هنا أشياء تصبح سراديب تستخدمها المخابرات لصنع الأفاعي.
>  والمخابرات الأجنبية تدير الآن الانتخابات القادمة بحيث تصبح المخابرات الأجنبية هي من يجلس في مقاعد البرلمان القادم.. والتمرد.
>  وأسلوب آخر يستخدم المعاني «الخطأ» التي يحملها الناس مسلمات لا تخضع للنقاش.
> وبعض الخيول هذه هو.
>  الجملة التي تقول
: الدولة يهدمها استخدام أهل الثقة.. وليس أهل المعرفة.
> الجملة.. نبتلعها.. دون انتباه لما تحمله تحتها من معنى يقول إن
: أهل الثقة هم بالضرورة لا معرفة عندهم.
> ومسلمات عن أن
: أهل التمرد الذين يقتربون للحديث.. مخادعون.
>  والناس قبل أيام قليلة يفاجأون بالنذير أحد أبرز قادة التمرد يحدث التلفزيون بأنه قادم للخرطوم.
>  و«نشير هنا إلى أن حركتين أخريين تجعلان منا وسيطاً.. والخرطوم ترفض.. تعودان الآن للخرطوم».
>  ومثلها نحدث هنا الأسبوع الماضي عن مخطط الجبهة الثورية ومخابرات دولة عربية وأخرى عربية عن أسلوب التسلل الذي يقول
: انضموا للوطني.. وترشحوا «وأكلوا توركم وأدوا زولكم».
>  والأخبار أمس تقول إن «400» قيادي من الأمة ينضمون للوطني.
>  ولا تشكيك هنا في شيء.. بل«ركام» يفرزه من شاء.
> و...
«4»
>  وبعض الحديث شرقاً.. حديث المخابرات الأجنبية يذهب إلى
> مجموعة الاتحادي.. تقدم للانتخابات القيادي «و»..
> والسيد «و» يتمتع بموهبة في القيادة تجعله قائداً ضخماً في الشيوعي ثم الاتحادي..
>  والآن في برلمان الإنقاذ القادم.
>  ولقاء هناك يتحدث عن
: دعم إيران لشخصيات... تدخل الانتخابات
دعم بلد عربي المرشحين.
> ودعم بلد عربي آخر لمرشحين.
>  ودعم دولة غير عربية لمرشحين.
>  وسفارة غربية.. دولتها تبقى على الرجل الثاني فيها والسفير يغيب منذ عام.. لأن الرجل الثاني/ الذي يعرف السودان جيداً/ مهنته الأصل هي
: نائب مدير مخابرات الدولة تلك.
>  والرجل يدير ما يدير.
>  وآخر ما تحت يده هو منظمات مهنية ضخمة.. يقودها ثري شديد الثراء.. يساري الهوى.
> وشيعة تجدهم العيون في الأيام القادمة يقيمون الليل في حلقة الذكر عند أزرق طيبة وخلاوي طائفة كبيرة.
> والزحام يبدأ.
>  والوطني الذي يحجم عن تقديم تفسير للناس/ تفسيراً يجعل الناس مشاركين يغني/
>  وروني العدو .. وأقعدوا فراجه.
>  وحينما يقعد الناس «فراجه» يحدث للوطني في الانتخابات ما يحدث.

قتل صغير.. فقط

>  والقبائل غير العربية.. تقدم بين يدي مشاركتها في الحكم عداء يبلغ حمل السلاح..
>  خطأ أول.
>  والذين رفضوا حمل السلاح من الفور والزغاوة وغيرهم سكتوا.
> والسكوت جعل من يحملون السلاح هم وجه القبيلة.
>  خطأ ثاني.
>  والدولة تتجاهل القبائل التي لم تتمرد.. العربية.. وتقتسم السلطة مع المقاتلين فقط.
>  خطأ ثالث.
> وهؤلاء سكتوا..
>  خطأ رابع.
>  ومن يقتسم السلطة.. من يحصلون على جزء من الحكم.. يطلبون أكثر من نصيبهم.. ويعجزون ويعودون للتمرد.
>  خطأ خامس.
>  ومن العرب.. موسى هلال وآخرون .. ممن يحصلون على جزء من الحكم يطلبون ما هو أكثر من نصيبهم.. وعند العجز يذهبون إلى مقاطعة تشبه التمرد.
>  خطأ خامس.
>  والتمرد يصبح شقوقاً لأفاعي المخابرات الأجنبية.
>  خطأ سابع.
>  والدولة تمنع الدفاع الشعبي من القتال في الغرب «الدفاع الشعبي تصبح صفته هي الجهاد بمعنى القتال الديني.. والدولة تخشى أن يفسر قتال الدفاع الشعبي في الغرب بالرؤية هذه».. وتبعده.
>  خطأ ثامن.
>  والدولة تعلن أمس إطلاق الدفاع الشعبي دون أن يسبق الأمر حملة تمسح الفهم هذا.
>  خطأ تاسع.
>  والدولة التي تعطي جزءاً ضخماً من الحكم لقادة التمرد من القبائل غير العربية تفشل في جعلهم يقودون القتال ضد التمرد هذا.. بحيث لا يصبح القتال عنصرياً.
>  خطأ عاشر.
>  والعرب الذين ينكمشون عن الخرطوم «موسى هلال» يحتجون على الخرطوم بأنها إنما تعطي من يحمل السلاح ضدها فقط.
>  خطأ حادي عشر.
>  والدولة الآن ان هي نزعت السلطة ممن أعطتهم صنعت الخطأ الثاني عشر.
>  وإن هي سكتت صنعت الخطأ الثالث عشر.
>  الخطأ الذي يصنع التجمع العربي الآن في دارفور وكردفان وغيرها.
>  حشد الأخطاء والأحداث غربا.. بعضه هو هذا.
>  في الماضي.
>  وحشد الأخطاء والأحداث ما يصنعه مستقبلاً هو . حشد غريب من السلاح والأحداث.. الآن.
>  ومليون قطعة سلاح الآن هناك.
>  والرجل يخرج من بيته إلى السوق لشراء الخضار واللحم ولشراء قطعة دوشكا «25 ألف جنيه» وثنائي إنجليزي وكلاشنكوف «6» ألف.. وبندقية قناص.. وعربة لاندكروزر مسلحة.. ونوع آخر يسمى الكلب الأمريكي..
> والأسلحة الصغيرة تقدم مع الشاي للمشتري.. ضيافة.
>  وأحداث تنبت من البذور السامة هذه:
>  وحشد الأحداث وحشد الأخطاء شرقاً.. الآن بعضه هو.
> مجموعات تحت كل اسم تنبت فجأة في الأيام القادمة.. إلى جوار .. أو في جوف.. الأحزاب
والانتخابات.
>  ومخابرات ثلاث دول تطلق الأموال الآن هناك.. أموال رهيبة.. لشراء وصناعة قيادات.. وشخصيات تدخل شرايين الدولة للعمل من هناك.
>  للهدم.
>  وشراء موظفين في الميناء والكهرباء.. و.. للخطوة القادمة.
>  وبأسلوب «النجمة أو الهجمة» تصعد أحاديث هناك الآن عن «فلان.. أو الهجمة».
>  وعربات حديثة تذهب الآن إلى هناك .. وإلى مهمة في الصحراء بين «عطبرة بورتسودان» و«كسلا هيا».
>  وحشد وأخطاء.
«4»
>  وفي الخرطوم لقاءات تقرأ «حقائق حقيقية» وتركب خيولها للعمل القادم.
 قالوا
: مبارك.. مثلاً.. فاسد.
>  وصناعة الثورة ضد مبارك لا يتصور أن تصنعها المخابرات الإسرائيلية.
>  وعدم التصور هذا يصبح غطاءً جيداً. وإسرائيل تصنع قيادات معينة.. وتصنع مراكز للاتصالات.. تحشد الناس.
>  وتصنع الثورة.
>  تصنعها إسرائيل منطلقة على ظهر حصان «من الفهم عند الناس» هو التصور الذي يظن أن الثورة على الفساد .. تعني.. الإصلاح حتماً.
>  ليجد الناس.. مصر.. حيث هي الآن.. خراب.. خراب.
>  مثلها ثورة ليبيا.
>  مثلاً اليمن.
> مثلها.
>  قالوا ثوار مصر وغيرها.. عندما يكتشفون الخديعة يصبحون مثل من يقفز في فضاء الهاوية.
>  معرفته أنه يسقط لا تعني أنه يستطيع الرجوع.
>  والدولة في السودان تكتشف.. وهي في فضاء الهاوية.. أن الأخطاء الصغيرة.. في القضاء والمال والمجتمع والسلوك.. والاتهامات.. و... و.
>  الدولة عندما تكتشف أن عدم تعاملها مع الأخطاء الصغيرة هذه يقتلها.. يكون الوقت قد فات.
> وقالوا.
>  مثلها.. عند العامة في السودان.. التصور الذي يظن أن التمرد والأحزاب تسعى للحكم
>  وكلمة «حكم» تعني بقاء سودان سليم ليحكم.
>  بينما الأحداث.. تحمل من يعلم ومن لا يعلم.. وغصباً عنه إلى الهاوية.
>  هاوية الحقيقة التي هي أن ما يجري هو عمل لهدم السودان ذاته.. الحقيقة التي اكتشافها يومئذ يصبح مثل اكتشاف من يسقط في الهاوية.. أنه يسقط.
>  حشد الأحداث والأظافر الآن يعني أن كل أحد يبقى بين خيار
: الدفاع عن سودان به كل خبائث الأرض.
>  وبين سودان يذهب تماماً.
٭٭٭
بريد
أستاذ محمد سليمان عبد القادر
>  النبيل لا يطعن أهله.
>  وما دامت الطعنات تجعلك تهاجر فلا ضير عليك..
>  ومشهد رجلٍ مثلك تاريخاً ومؤهلات وجهاداً.. وهو مطعون الظهر يترك البلاد.. مشهد يمزع القلب.
>  ونحن رفاق علي عبد الفتاح مهما قتلونا.
٭٭٭
 أستاذ
>  في الحلفاية.. الولاية توزع الأراضي للبسطاء المساكين ولا تطلب إلا سبعين مليوناً فقط رسوم القطعة.

المشهد «2»

>  وكل أحد يجري
وموسى هلال تحدثنا قيادته أنه يهبط الخرطوم الشهر القادم.
>  والخرطوم تحدثنا قياداتها أن «كبر» الطرف الآخر من العصا مع موسى والولاة الآخرين يحسم أمرهم بخطوات.
>  فالولاة منهم من يذهب قريباً.. ومنهم من يذهب بعد الانتخابات.
>  والولاة كل منهم يشتري تذكرة بقائه أو تذكرة السفر من صندوق الانتخابات.
>  وغليان السعودية الآن الذي يعيد تشكيل المنطقة ومن بينها السودان.. يصبح فيلما حربياً يعرض دون صوت.
>  لا صراخ داخل السعودية.. لكن صراخ معركة السعودية ينطلق من اليمن ومصر والعراق.. والخليج.. والسودان.
>  ولما كان مصطفى عثمان جالساً يكتب شيئاً في دفتر عزاء السفارة السعودية كنا نستعيد مشاهد قديمة.
>  ونتمنى لو أن مصطفى عثمان يكتب أن
: أول أيام الإنقاذ:
والسودان يبحث عن الأسلحة لإيقاف زحف قرنق، وروسيا تضع صنادق الأسلحة تحت الطائرة ثم تطلب الثمن.
> الخرطوم كان ما تملكه يومئذ هو مائة ألف دولار.
>  ومصطفى عثمان يلقى والي العهد السعودي يومها «وهو ذات الملك الذي يرحل الأسبوع الماضي».
>  وولي العهد يستمع.. ثم يقول بالطريقة السعودية
: يصير خير.
>  ومصطفى عثمان يتجه إلى الطائرة في يأس.
>  ولما كانت طائرته تحلق كان الرئيس البشير يلتقى أغرب مكالمة
: ولي العهد يسأل البشير في دهشة
>  لماذا أسرع صاحبكم بالانصراف.. نحن سألنا عنه لتسليمه ما يطلب و...
>  والحادثة تصبح طرفة تبعث الضحك.. والضحك يصنع الصداقات.
> والصداقة تجعل الملك عبد الله قبل أعوام قليلة يتصل بدكتور مصطفى ليقول
: عندنا مال.. مالي الشخصي أريد أن أصرفه في دارفور تعال وخذه.
ومصطفى يرسل مدير البنك الإسلامي.
> والمياه الهادئة يقفز إليها من يقفز.
> وأحداث مصر.. وأحداث العراق والاتهامات ضد الخرطوم.
>  وبلد عربي عزيز يجعل السعودية تؤمن أن الربيع العربي من يصنعه هو السودان.
>  والبلد العربي هذا يجعل السعودية تؤمن أن السودان يصبح أظافر لإيران.. كل هذا يلقي في المياه ما يلقي.
>  والسعودية تستقبل الملك الجديد.
>  والسعودية «تعيد حساب كل شيء الآن»..
في السودان وحول السودان.. شرقاً.. ما يحدث هو هذا.. وشيء يتبدل.
> وغرباً..  شيء يتبدل.. فأحداث السودان ما يديرها هو التمرد.
والتمرد كله هو
>  أحدهم كان يعمل في قطع الطريق إلى ليبيا ويشتهر بعربة بيضاء.
وخمسة عشر شخصاً معه.. والرجل تلتقطه المؤامرة ويصبح زعيماً.
>  ثم هبوط من جبل مرة وهجوم على «أم سدر».
> وهناك خليل يحصل على مائة وعشرين عربة جديدة ومسلحة.
> وسبعين شاحنة محملة بالأسلحة والذخائر
>  ثم هجوم على كارياي.. وهناك يحصل/ في مغيب أول يوم من رمضان/ على سبعين شاحنة أخرى وبضع من العربات.
>  ثم جهة تجعل أموال ليبيا تتدفق.. والسنوسي مدير مخابرات القذافي ينهب ثلاثة آلاف رأس من الإبل ويدفعها للتمرد.
>  والتمرد ينطلق.
> وسعي طويل خلف القبائل العربية لتجنيدها.
> وصناعة موسى هلال.
>  أحداث.. وأحداث.. كلها يجد الإجابة الآن.
>  والإجابة كانت غريبة.
> معركة واحدة تقودها مجموعة موسى هلال ضد التمرد ومقتل «580» كانت تعيد ميزان المعركة.
>  بعدها معركة تنطلق لمنع موسى هلال من العبور إلى الخرطوم.. هذا غرباً.
>  الآن سعي من الشرق..
>  والسعي هذا يتخذ من الانتخابات القادمة جسراً.
«3»
>  ثم معارك سفا كير الآن والقوس الذي يمتد من الغرب عبر الجنوب إلى الشرق.. يتحول.
>  كل هذا يصبح «أبواب» في كتاب أحداث السودان.
> الكتاب الذي يغلي الآن.
>  والذي ينتهي كله إلى أن
>  الانقاذ تعود إنقاذاً.
٭٭٭
>  أستاذ
لا نكرر.. كما تقول.. لكن تشابه الأحداث يجعل أحداث اليوم نسخة من أحداث أمس ليصبح التشابه الغريب هذا شهادة أن المعركة.. واحدة لهدف واحد.
كما أننا / عفواً/ لا نكتب للإمتاع والمؤانسة.
بريد
>  وفي الدامر يتبخر كل شيء.. الغاز والضمائر والسلطة.

e3lanat

 

mag

tel

المتواجدون الآن

1895 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

adv

 newspaper

 dailyphoto

الصفحات الاسبوعية

إجماع من الأحزاب السياسية على قومية (حلايب)

أثارت خارطة مستر (بول) مدير مديرية كسلا في عهد الاستعمار الإنجليزي للسودان والتي نشرناها في العدد السابق من...

«500» جنيه تكلفة رنين مغناطيسي لهذا اليتم

حتى تتعافى الطالبةتعرَّضت الطالبة(ش) التي تبلغ من العمر «17» عاماً الى انفصال شبكي بالعينين نتيجة صداع حاد إدى...

نداء لأهل الخير لإعانة العم الياس ومن يُعالج هذا اليتيم؟

نشرنا من قبل معاناة العم الياس إسماعيل الطاهر الذي كان يعمل سائقاً بشركة سوني الهندسية قبيل إحالته للمعاش...

العبرة بالمحاسبة.. تشويش منبر أديس.. وآخر مهلة للشرائح

«1» أكثر من مرة أطلت علينا هيئة الاتصالات ومن بعدها شركات الاتصالات موجهين إنذارات لأصحاب الشرائح غير المسجلة...

الجهد الشعبي ابوعبيدة عبد الله

> أرست الإنقاذ ثقافة الجهد الشعبي في كل المجتمعات، ورغم انها ثقافة إيجابية، إلا أن الحكومة أرادت...

كـــروت ملونة ميداليات كرت احمر

للنائب البرلماني محمد الحسن الأمين، حتى وإن جاء اتهامه لبعض الصحافيين بالكذابين والمأجورين، فإن ذلك يستوجب الاعتذار لأهل...

ما بينهما الغريمان الصديقان إسماعيل الأزهري .. محمد أحمد المحجوب

تفصل بينهما سنوات ثمانٍ.. فبينما الأزهري من مواليد عام 1900م فالمحجوب من مواليد عام 1908م وهي سنوات لم...

بروفايل أحد المجموعة التي أسست نادي الهلال الوطني

من الداخل المتعاظم اهتماماً بالمعارف السودانية وتحديداً جزئية المجتمع السوداني وتاريخه وجد المرحوم التجاني عامر نفسه أحد المهتمين...

الأوساخ بالأسواق والشوارع العامة

المصادقة وحدها هي التي جعلت أعداداً مقدرة من المواطنين في العديد من المواقع يعلمون ويقفون على سبب التردي...

رسائل إلى الفنان القامة صلاح مصطفى

إلى الفنان القامة صلاح مصطفىبثت قبل فترة ليست بالبعيدة إذاعة البيت السوداني FM 100 أغنيتين من أغنياتك القديمة...