من حدود «1956م» إلى حدود خط عرض «22»

أما يكفي السودان مشكلات حدود عام 1956م، حتى تذهب الجارة الشقيقة مصر لتزيد من رقعة ابتلاع بعض المناطق السودانية فتؤزم حدود خط عرض «22» بين مصر والسودان.
السودان يصبر على مشكلة أبيي وقبلها يتحلى بالصبر على احتلال حلايب، وها هو صبره يفتح الشهية أكثر لتدخل «11» قرية سودانية ضمن المناطق المحتلة. والغريب أن منطقة النوبة تاريخياً تمتد إلى شمال أسوان، لكن مصر لا تتعامل بهذا التاريخ وإنما بتقسيم الاحتلال البريطاني في وادي حلفا وبتقسيمها هي الخاص في حلايب وشلاتين.
لكن السؤال المهم هنا على خلفية الهجوم البرلماني على الجهاز التنفيذي بشأن موقفه من التطور على ساحة قضية حلايب. يعتبر البرلمان أن الحكومة متساهلة وغير واضحة تجاه مشكلة احتلال حلايب. لكن الآن إضافة الى مشكلة حلايب فقد برزت في الساحة قضية جديدة في ذات الحدود.. حدود خط عرض «22» وهي أيضاً تعتبر حدود 1956م الشمالية إذا كانت تلك هي الجنوبية.
الطريف أن هذه القضية الجديدة هي قرى نوبيين تقع جنوب خط عرض «22» ومنها وزيران سابقان لخارجية هما جمال محمد أحمد ومحمد توفيق أحمد وعددها «11» قرية. وضمها الى مصر الآن يعني أن وزيرين مصريين كانا بالخارجية السودانية السفير جمال والأستاذ محمد، وقد كان محمد توفيق أيضاً وزيراً للثقافة والإعلام. والآن في حلايب وشلاتين السكان السودانيون الذين يرتدون «الصديري» تريد مصر ضمهم إليها أو بالأحرى ضم مناطقهم. فهي لم تصنف السكان وإنما صنفت الأرض، وهذا يعني انها تريد أن تقول إن الأرض مصرية لكن يقطنها نازحون سودانيون. وتريد أن تقول طبيعي أن ينزح الناس إلى أرض مصرية سواء من السودان أو ليبيا أو فلسطين باعتبار أنها بلدان جوار. وقد تشير إلى المجموعات «الصعيدية» التي نزحت الى السودان منذ وقت بعيد وعاشت في وادي حلفا وشملها التهجير إلى حلفا الجديدة.
لكن هل بالفعل ينحني السودان الآن ممثلاً في حكومته للعاصفة الدبلوماسية.. ويحسب حساباته أن التعامل مع الجارة الشمالية المهمة ينبغي أن يكون بنعومة كما كانت تفعل هي مع السودان أيام حكم عبد الله خليل الذي اعتزم وقتها عام 1958م انتزاع حلايب بالقوة العسكرية؟!
إن مصر الآن وضعها الأمني غير سار وغير مطمئن، فقد دخلت مرحلة الانهيار الأمني التي انتقلت إليها بسبب الانهيار الديمقراطي الذي وقفت وراءه مؤامرة الاعتداء على ولاية ديمقراطية منتخبة لمجرد أن الرئيس المنتخب من الإخوان المسلمين.. وهذا أمر آخر.
لكن قصة احتلال الأرض قد تمادت فيها مصر، فبعد أن احتلت أرض البشاريين وحاولت أن تغريهم بتحسين الخدمات في حلايب وتغض الطرف عن قرى مصرية كثيرة، فهي الآن تنتقل الى أرض النوبيين. إن جزءاً كبيراً من النوبيين مازال يعيش هناك في موطنه الأصلي، والخوف من خطة مرسومة لإغرائهم هناك مثل سكان حلايب بتحسين الخدمات مقابل تحويل انتمائهم الوطني من السودان الى مصر. لكن من أراد أن يصبح مصرياً فلينزح شمالاً يترك خلفه حلايب وشلاتين وقري اشكيت وأرقين وفرس وغيرها. فهي أراض سودانية. وستثبت المؤسسات الدولية كل هذا. والأهم لمصر الآن ليس ضم حلايب أو قرى وادي حلفا، وإنما معالجة الانهيار الأمني المتولد من الانهيار الديمقراطي الذي حدث في «30» يونيو الماضي. فالمواطن المصري يريد أمناً واستقراراً مرهوناً بعودة الحق السياسي للرئيس المنتخب مرسي.. يريد ذلك قبل ضم حلايب ومناطق من محلية وادي حلفا.