kasala rabih1 motayab hashim mohamed-rayah 5  3 kamal hamed  saad 2

 

اصطراخ!!

>.. وعودة مجلس الشورى كما هو.. تعني ــ عند الكثيرين ــ عودة الولاة.
> .. وعودة الولاة تعني عند الكثيرين طرفة الشيوعيين القديمة عن صاحب الخازوق.
>  .....
>  ونشهد لقاءات المؤتمر الوطني ونحن نحمل حديث (ديورانت) «ديورانت المؤرخ الضخم يقول: التاريخ نصفه كذب ــ ونصفه الآخر من صنع الخيال».
>  والتجرية تعلمنا أن ما نراه شيء يقع بين الكذب وبين صنع الخيال.
>  ونذهب للبحث عن الحقيقة بعيداً عن الكذب وصاحبته.
>  وما بين الحقيقة.. والخيال نقع على أن
: خمس جهات كانت هي ما يقتتل تحت قبة لقاء الوطني الأسبوع الماضي..
والجهات هي:
>  المتنازعون داخل الوطني.
>  والأحزاب.
>  والتمرد.
>  والعامة في طرقات السودان ممن ينتظرون الانفراج.
>  وأعضاء الحركة الإسلامية.
>  والغليان الذي يلقى به الناس الترابي كان اصطراخاً ــ لخروج الإسلاميين من الانشقاق القاتل.
>  الإسلاميون الذين كانوا يعطون التعليمات للقيادة يصبحون شيئاً يتوسل بأنف سائل.
> .. وما يطلبونه أو يرفضونه تجيبه الشهور الستة القادمة.
>  وحديث البشير عن إعادة النظر في الحكم الولائي ــ والحماس الذي قوبل به الحديث كان نوعاً من الاصطراخ ــ أيضاً ــ للنجاة من بعض الولاة.
>  والغليان الذي يلقى به الناس حديث البشير عن «لا مراكز قوى» كان نوعاً من الاصطراخ للنجاة من بعض قادة الوطني.
>  .. والأحزاب تنتظر ــ وتنتظر.
>  وعيون أخرى تنظر وتنتظر.
> .. وحديث الأحزاب ــ والمقاطعة والمشاركة ــ يوجز حقيقته خبر صغير تحمله الصحف نهار الجمعة ذاته.
>  الخبر الصغير من الجنوب أن نساء جوبا يجتمعن على مقاطعة الأزواج ــ حتى تتوقف حرب سلفا/مشار.
> ... والحكاية منقولة عن سينما الستينات ــ وسينما الستينات تنقلها عن تاريخ الإغريق.
>  والسينما تجعل قابلة «داية» جميلة جداً تهبط قرية إيطالية للعمل.
>  ونظرة واحدة ــ ونساء القرية يصبن بالذعر ـ يعلمن ما سوف يحدث.
>  ولطرد القابلة من القرية ــ النساء يقررن شيئاً
: ما هو عمل القابلة؟! هو النساء الحبالى ــ إذن ــ لا حمل ــ
>  ويقررن مقاطعة الأزواج.
>  وشهران ــ والقابلة تنظر إلى بطون النساء وتعرف أنه ينتظرها عمل كثير ــ وأن حديث النهار يمحوه الليل.
>  الأحزاب ــ والمقاطعة ــ مثلها.
(3)
>  أحزاب إذن ــ ومؤتمر وانتخابات وتجديد وزحام.. وكلها أشياء ما يجمع بينها هو أنها تقع بين الكذب وبين صنع الخيال.
>  وكلها لا بد له من تفسير.
>  وأمس نحدث عن عقار وعن جيشه الذي يكمل إعداده للهجوم و..
> .. بينما الحقيقة هي أن مهمة جيش عقار ليست أكثر من جذب العيون بعيداً عن الجيش الحقيقي الذي يعمل من داخل شرايين الدولة ــ وبأسلوب «المشارط والمخدر».
> .. ومدهش أن مدفعية الهجوم القادمة تصبح هي ما خرج به لقاء المؤتمر الوطني الأخير.. وما خرج به المؤتمر الوطني يعيد الوجوه ذاتها.
>  والأمر يصبح مدفعية للتمرد وللأحزاب.. وكلهم يشير إلى الوجوه العائدة ويقول للناس
: لا أمل!!
>  و«لا أمل» هذه يجري تأكيدها غداً حين يعود بعض الولاة.
>  ومراكز تصبح يومئذ شيئاً يحتاج إلى اسم جديد.