kasala rabih1 motayab hashim mohamed-rayah 5  3 kamal hamed  saad 2

 

شواهد

> ... والآن.. اليأس يبدأ العمل
>  والخطوة القادمة / الخطة تكتمل/ هي.. ضربة توجه للأبيض وكوستي.. والخرطوم.
>  والجديد الآن هو أن الضربة هي
>  تفجيرات ضخمة.
>  والتفجير يجري.. بمفهوم أن
: المواطنون هنا غير معتادين على الانفجارات.. وأنها بالتالي تثير حالة من الفوضى.
>  والحريق الحقيقي الذي تصنعه التفجيرات هو حالة الارتباك المجنون.
>  الارتباك ما يصنعه هو المفاجأة..
> وعدم معرفة الجهة التي صنعت التفجيرات.. وردة الفعل العمياء.
«2»
>  والصحف تحمل أمس نشاطاً كثيفاً لقادة الحركات المسلحة في جوبا.
>  والجنون هناك ما يطلقه هو
>  سلفا كير يعزل كل أبناء دارفور وكردفان ليلحقوا بالحركة الشعبية.. التي لا جنود لديها الآن.
>  وأبناء كردفان ودارفور/ جنود جيش سلفا/ يستمعون «للتنوير».. ثم ينفجرون في هياج.. يرفضون القرار.
> ويعتقلون الضباط.. يجرجرونهم للإعدام.
> وضباط من دول أجنبية ينقذون هؤلاء.
>  الضباط الأجانب يقدمون اقتراحاً باستبيان يحمل سؤالاً واحداً
: هل تقبل الانضمام لجيش الجبهة الثورية؟
الإجابة.. وبأكثر من تسعين في المائة كانت هي: لا.
«3»
>  والضباط الأجانب «من كولومبيا وإسرائيل وإثيوبيا» ومنذ شهور هناك يخضعون جنود سلفا كير لتدريب «حديث» و«عنيف».
> وما بين كفياكنجي وحتى حدود أعالي النيل الحدود السودانية مع الجنوب تغرس فيها أسلحة ثقيلة.
> وضباط سلفا كير بعد فشل الاستفتاء يقدمون للجنود شيئاً غريباً.. قالوا
>  أنتم جنود في جيش الجنوب.. نعم.. لكن مرتباتكم عند الجبهة الثورية.
>  بعدها العقيد سليمان والعميد يحيى و.. يقسمون أبناء الغرب حسب قبائلهم..
> وصناعة صدام غريب تقترب.
>  وأبناء القبائل العربية الذين يعملون في جيش الجنوب يدبر لهم شيء لا نكشفه الآن.
>  والمعسكرات تحول إلى شرق الإستوائية بعد اتهام أبناء القبائل العربية في جيش سلفا كير بأنهم يتعاملون مع الخرطوم.
>  وتدريب لفئات خاصة «ليس من بينهم أبناء القبائل العربية» يجري الآن في حجر مرفعين وتابت وبانتيو وغيرها.
> وتشوين ضخم «عربات ومؤن وأسلحة ومستشفيات يركم في كاودا والنيل الأزرق».
ً«4»
الملف.. ملف العملية القادمة.. اسمه «ملف العمق»
>  لكن ملفاً آخر هو أكثر خطورة نعود إليه.
>  حتى الآن.. الخطوط التي تصبح عناوين للملف الأول هي
: كل شيء يجب أن يتم قبل أبريل «موعد الانتخابات».
>  والتفجيرات تصحبها مجموعات صغيرة.. وإطلاق نار لدقائق.. بعدها المجموعات تختفي «والخطة تتوقع شيئاً شديد البله».
>  قبلها إطلاق الملفات.. التي تزدحم الآن.
>  ملف الجنائية.
>  ملف اليوناميد.
>  وملف الإبادة الذي يعد الآن في القاهرة.. يبرز قريباً.
>  والخرطوم «عارفة».. تعرف كل هذا.
>  وما تعده الخرطوم لا يمكن الإشارة إليه.
>  وعرمان الذي يلغي خطة «الاغتيالات» لأنها تفتح الباب أمام الخرطوم للرد بالمثل.. عرمان يجهل أن رد الخرطوم على الانفجارات لن يكون خطاباً للأمم المتحدة.. وشواهد.
> الرد عندها يقيم «شواهد» أخرى.
٭٭٭
بريد
>  أستاذ إسحق
>  في حديث الخميس وفي ثنايا الرد على الأستاذة تراجي توردون اسمنا ضمن الحديث وضمن الإشارة إلى عمل هناك.
>  نود الإشارة إلى أنه لا صلة لنا بالعمل الذي تشيرون إليه من قريب أو بعيد.
 تيسير مدثر
>  المحرر: أستاذ تيسير
معذرة.. إنما كنا ننقل حديث السيدة تراجي.. كما أننا.. عن عمد.. لا نربط اسمكم بأي عمل معين..
> ومعذرة للإزعاج.