قصة مواطن اقتحم مجلس البشير في بيت عزاء وطلب منه «كارو»

يُحكى أن الرئيس البشير ذات مرة زار إحدى الولايات الشرقية، وهناك صادف وفاة أحد زعماء العشائر، فأشاروا له أن يذهب ويعزِّي في الرجل لمكانته في المنطقة وكدي ... المهم الرئيس اتوكل علي الله ومشى العزا، وبعد ما أدى واجب العزا كان قاعد مع الناس في الصيوان بعد شوية يقوم يسمع ليك جوطة وسكليبة، وعوة واقفة نار لمبة، وكان شايف واحد من بعيد كان بلاوي في الناس عايز يصل  للرئيس والناس ماسكنو وما عايزينو يدخل، وهو يشيل ويسوي: يا جماعة خلوني أقابل الرئيس، بس أنا داير لي منو حق «كارو بس وحمار» أعيش بيها أولادي، أحييييييييا منكم إنتو لا بترحمو لا بتخلو الرحمة تجي، يا جماعة دي فرصة تاني ما بلقاها، يا جماعة خلوني أخش ليهو داير لي منو كارو بس... الرئيس عاين كدى شاف «الدفسيبة» وسامع الزول بيقول عايز كارو من الرئيس، ويشيل ويقول بس كارو يا جماعة، بس كارو يا جماعة... البشير قال ليهم خلو يدخل، تعال تعال أخوي مالك عايز شنو...الراجل لمن شاف نفسو وجهًا لوجه مع الرئيس ما صدّق ذاتو إنو قدام البشير بي شحمو ولحمو، قام رفع سقف المطالب طوالي وقال ليهو: السيد الرئيس والله عايز لي منك بس «دفار» أعيش بيهو أولادي.

أحدث التعليقات

  • ضيف - نصرالدين

    الرابط الثابت
    وهل ترزقون الا بضعفايكم ز وهذا لاينطبق على اى مسئول لانه راعى ومسئول عن من استرعاه
    قبل 7 اشهر
    اعجيني0
  • ضيف - عادل عثمان

    الرابط الثابت
    احي السيد القائد على التعامل القيادي التى بادر بهى اصلن دى طبيعة الرئيس
    قبل 7 اشهر
    اعجيني0
مشاهدة التعليقات الأخرى