الخميس، 17 آب/أغسطس 2017

board

>  كنت أحد ستة أوفدهم مجلس شورى المريخ للقاء والي الخرطوم الفريق اول مهندس عبد الرحيم محمد حسين حسب رغبته لوضع آخر عنوان لعودة رئيس المريخ الاخ جمال الوالي لموقعه رئيسا للنادي اذ لم يكن امام أهل المريخ اي خيار آخر ونجحنا في مهمتنا وليتنا لم ننجح.

>  ويتواصل جهلنا بقوانين ولوائح الرياضة ونسمع في بعض حلقات (طق الحنك) التي تملأ الآفاق هذه الأيام من يفتي فيما يعلم وما لا يعلم.. رغم أن المسألة واضحة وضوح الشمس الاتحادات الدولية لها قوانينها ولوائحها وأنظمتها الأساسية..

>  ذكرت كثيرا لدرجة وجدت من يتهمني بالمتشائم لأنني اكدت انه لا أمل للكرة السودانية في تحقيق اي أمجاد في ظل الظروف التي نعيشها إذ لا تخطيط لمستقبل ولا احترام للمؤسسات القائمة

< (تفاءلوا بالخير تجدوه).. وهذا مبدأ ديني مطلوب الإيمان به.. مثل الدعاء المستجاب في بعض الشروط.. أن تدعو وأنت موقن بالإجابة.. ولكن ليس كل ما نتفاءل به نجده.. والأمثلة كثيرة ولكن المطلوب أن يكون تفاؤلنا وطموحنا بقدر ظروفنا وأمكانياتنا..