الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

board

محاكمة معدنين سودانيين معتقلين مرتين بمصر وحلفا

وصل ستة من المعدنين السودانيين الى مدينة وادي حلفا، بعد أن اقتادتهم قوات مصرية في سبتمبر الماضي ورحلتهم الى أسوان حيث تمت محاكمتهم. وكانت السلطات المصرية قد اعتقلت في أغسطس وسبتمبر الماضيين العشرات من المعدنين السودانيين واستولت على ممتلكاتهم بمنطقة «العلاقي» داخل الحدود السودانية

وتم نقلهم الى سجن «تنا» شرقي أسوان وتم فرض غرامات تتراوح بين 500 800 جنيه مصري على 76 معدناً من محكمة مصرية. وأفاد محمد عبد الرحمن، أحد الذين أفرج عنهم، (سودان تربيون) أمس أن المعدنين احتجوا داخل السجون والمعتقلات المصرية ما استدعى تدخل السفارة السودانية بمصر التي طالبت السلطات المصرية بإعادة المعدنين الى السودان فوراً، وقال عبد الرحمن إن «مأمور» السجن المصري طلب منهم مقابل عودتهم إلى السودان عدم إبلاغ السفير السوداني بتوقيفهم داخل حدود السودان وإنما القبض عليهم في منطقة «مرسى علم» المصرية أثناء تهريبهم إلى ليبياوتابع «هددنا المأمور حال عدم إخبار السفير بذلك بأننا سنحاكم بعشرين سنة سجن»، وزاد «كذبنا على مندوب السفارة السودانية بمصر ويدعى (حسن) من أجل العودة إلى الوطن.
وأكد وصول 6 أشخاص من مجموعة «العلاقي» الى حلفا علاوة على 33 معدناً تم اعتقالهم في شلاتين وهم في طريقهم إلى السودان بعد تسليم وثائق سفرهم. وأضاف أنه تم اكتمال وصول 17 معدناً الآن بعد دفع قيمة تذاكر العودة 300 جنيه مصري للفرد وبعد وصولهم إلى حلفا تمت محاكمتهم من قبل قاضي سوداني بمبلغ 1500 جنيه سوداني.