الخميس، 24 أيار 2018

board

معرض جنوب كردفان بالحديقة الدولية هل من مغيث؟

النذير دفع الله
ولاية جنوب كردفان، إحدى الولايات التي اهتمت مؤخراً بالجانب الثقافي والتراثي من خلال الكثير من المهرجانات والمعارض خاصة وأن الولاية سجلت حضوراً مميزاً خلال مشاركتها في عدد من المهرجانات المحلية والولائية والدولية،

وحصدت الكثير من الجوائز الكؤوس بمشاركتها بمعرضها المميز جداً، بينما كان المعرض أحد المعارض التي تميزت بنسبة تردد عالية خلال معرض الخرطوم الدولي، سيما لما يمتاز به المعرض من شمولية في عرض التراث الذي يضم عدداً من القبائل المتواجدة في جنوب كردفان بينما شارك المعرض كذلك في مهرجان الصداقة مع الشعوب والذي نظمه مجلس الصداقة الشعبية والذي ضم أكثر من 86 دولة عربية وإفريقية وأوروبية وآسيوية، وكان لمعرض جنوب كردفان دور واضح من خلال التنوع الثقافي والتراثي .
إهمال واضح
الحاجة حرم إبراهيم صاحبة المعرض والتي زرناها بعد انتهاء المهرجان بيومين، وجدنا معرضها هشيماً تذروه الرياح وكأنه لم يكن، ذلك المعرض الذي كان يتهاف عليه الناس طيلة أيام المهرجان لما يحويه من كرم الضيافة والاستقبال، حيث ذكرت إحدى القائمات على المعرض بأنهم موجودون في باحة الحديقة الدولية لأكثر من ثلاثة أيام في العراء دون أية خدمات، وأن مدير عام الوزارة لم يهتم لأمرنا بعد انتهاء المهرجان بترحيلنا لكادقلي ولم يكلف نفسه بالحضور ليرى حالنا وما ينقصنا بينما المكان مليء بالبعوض والكلاب والحشرات والظلام، وعدم وجود دورات مياه، حيث لا يمكن أن نترك معرضنا أو أغراضنا هكذا سيما وأن المكان مفتوح وسنفقد معظم الأغراض، مشيرة بأننا ظللنا نلاحقه بالهاتف إلا أنه رفض الرد علينا، وكنا نتمنى أن يأتينا وزير الثقافة والذي هو الآن بالخرطوم ليرى ما نحن عليه مؤكدين بأننا لم نبخل على الولاية متى ما طلبت منا الخدمة دون أي كلل أو ملل، ولكن مشاركتنا في هذا المهرجان كشفت لنا الكثير .
إثارة أزمة
مدير عام وزارة الثقافة بولاية جنوب كردفان دكتور علي إبراهيم علي أكد أن الحديث عن عدم اهتمام الوزارة بالمعرض والقائمين على أمر المعرض هو حديث من بعض الذين يحاولون الإيقاع بيننا وإثارة الأزمات في هذا التوقيت، مبيناً أننا إذا لم نهتم بالمعارض وأصحابها وبالتحديد معرض جنوب كردفان، ظللنا نشارك في معرض الخرطوم لأكثر من دورة، ولكن حدث اتفاق بيننا خلال معرض الخرطوم مع الأخت حرم، واتفقنا بأن يتم ترحيل جزء من المعرض لجنوب كردفان ويظل الجزء الآخر موجود هنا في الخرطوم ويتم تخزينها ولكنها أصرت بأن يتم ترحيل المعرض كاملاً لكادقلي، ولكن ما نود قوله بأن لدينا مشكلة وقود في جنوب كردفان لذا لم تأتِ عربة الترحيل في الوقت المحدد، ولكنها الآن ستتحرك خلال اليوم . وأضاف مدير عام وزارة الثقافة بأن الأمر ليس سوى خلق نوع من الأزمة، مؤكداً مطالبتهم بحراسة المعرض حتى تأتي عربة الدفار من كادقلي ولكنها أصرت بالبقاء مع معرضها كوسيلة من وسائل الضغط، مشيراً بأن الوزارة لم تقصر في شيء وقال مدير عام الوزارة بأننا عرضنا عدة خيارات منها تأجير عربة من السوق الشعبي مع بعض الناس ولدينا دفار سيأتي من كادقلي .ماذا يعني أن يتم تخزين العفش لمدة يومين ومن ثم ترحيله للولاية ولكن لا ندري ماذا حدث .