الأحد، 18 شباط/فبراير 2018

board

الطريق إلى الدادوري  كيف مضت العزائم (4)

وقيع الله حمودة شطة
تركت كل من  فكرة القافلة الصحية الشاملة، ودورة الشهيد موسى كرامة الرياضية الشبابية اللتين أقمناهما بالدائرة  الجغرافية ( 2) ريفي العباسية تقلي، التي تشمل أربع وحدات إدارية هي، الموريب، تبسة، سوق الجبل، والريف الشرقي ... تركتا أثراً طيباً وسط المواطنين والشباب،

وحركتا عجلة التواصل الاجتماعي بين مكونات الدائرة، حيث قدمت من خلال القافلة خدمات مختلفة بداية بالمحاضرات واللقاءات التثقيفية، والإرشادية، والتوعوية، والوقائية في مجال الصحة العامة، وصحة البيئة والمياه، ومحاربة العادات الضارة، وانتهاءً بتقوية النسيج الاجتماعي، وبناء السلام، ودعم  الاستقرار وزيادة الإنتاج، وهنا لا يفوتني أن أتقدم بشكري الوافر ﻷخوتي في منظمة حنين الديار الخيرية الشركاء الأصليين بجانب وزارة الصحة في إنجاز هذا المشروع الكبير، وأخص في  مكتبها التنفيذي الأخوين الكريمين جمال المأمور حداد أمين أمانة القوافل والمؤتمرات بالمنظمة، وعمر الرحيمة أمين أمانة المشروعات، لجهودهما المخلصة معنا طوال فترة أسبوعين جميلين، وشكري الأوفر للإخوة في إدارة تعزيز الصحة بوزارة الصحة بجنوب كردفان الذين تولوا مهمة المحاضرات المتخصصة و على رأسهم الأخوين الكريمين حسن البشري، وخميس إبراهيم، ويمتد شكرنا إلى الأخ دكتور طبيب محيي الدين آدم النور المدير الطبي للقافلة الصحية وزملائه في الفريق الطبي، والمساعدين الطبيين، عبدالرحيم مدير مركز الدبادب الصحي، ويوسف  مدير مركز تجور الصحي، وعبدالعزيز إبراهيم  مدير مركز  تبسة الصحي، ونصر الدين مدير مركز بارد الصحي،   ونفيسة مريود، وروضة الشفيع مديرة المراكز ،  والمعاونين الصحيين، والقابلات ومتطوعي الهلال الأحمر، والتغذية الذين رافقوا القافلة طوال أيامها، والأستاذة دار السلام حامد مديرة التحصين الموسع بالمحلية وفريقها ، حيث دشنوا برنامج التحصين الموسع بمركز بانت الذي يقدم خدماته ﻷكثر من عشرين ألف نسمة،  والشكر الكبير للأخ مدير الخدمات الصحية بالمحلية عصام الدين عبدالرحمن ومجموعته المتميزة، والشكر لرئيس الكادر الصيدلي مأمون حسين عمر ومجموعته التي أبلت بلاءً حسناً، والشكر الكبير للصندوق الوطني للتأمين الصحي بالولاية الذي مثله نائب مدير الصندوق  دكتور الفارابي حضوراً في اليوم الختامي ببانت، وإدارة التأمين الصحي بالمحلية، الذين  أطمأنوا على ترتيبات انطلاق خدمة التأمين الصحي الشاملة من المركز ، ولنائب رئيس المؤتمر الوطني بالمحلية إبراهيم داؤود ومكتبه التنفيذي ، والأستاذ إبراهيم عوض المأمون، والأستاذ خليل القديل  الذين شرفوا اليوم الختامي، ومركز شرطة قردود ناما، وقوات الدفاع الشعبي، والشرطة الشعبية والمجتمعية  بالمحلية، والسيد رئيس المجلس التشريعي بالولاية، وتحية خاصة لشباب منطقة المرات، ومقيطيعات، وبانت، والحفير تب الزراف، وأب دوم الذين أبدعوا في التنظيم والإعداد والاستقبال للقافلة.  ويتواصل شكرنا للجان الشعبية والشبابية والمرأة والطلاب بالدادوري،، واللبانة ، وقردود ناما، وتبسة، وبانت وبارد، ومقيطيعات، ولجماهير الدائرة قاطبة، ولوفود الخرطوم بقيادة مجموعة إسناد، ووفد ولاية الجزيرة بقيادة العمدة أحمد الرضي، والشيخ إدريس عبد الفضيل، والشكر ﻷهالي الريف الشمالي لمحلية أبوكرشولا الذين شاركونا فعاليات اليوم الختامي ببانت الموريب، خاصة أهالي مبسوط، وقردود أولاد آدم، وهبايل وغيرهم . ومن المشاهد التي تستمطر الشفقة الإنسانية المعاناة الحادة من العطش التي يقاسيها سكان ثلاث مناطق تعتبر حالتها حرجة هي المرات بمناطقها ( حلة سليمان، والفريق، ودردق، والحفير، والمرات)، والمنطقة الثانية هي منطقة ( أم فكارين )، وهي أشد حرجاً ومعاناة، والمنطقة الثالث هي تجمع قرى بارد ومن هنا نهيب بالمنظمات الخيرية والإنسانية، ورجال البر السعي الجاد لإنقاذ هذه المناطق المذكورة من العطش، ونحن على استعداد لتقديم كل المسوحات المتصلة بها وبغيرها . وفي منطقة مقيطيعات يشكو سكانها من غياب الأمن أثناء فترة الحصاد واعتداء الرعاة على المزارع، ورغم تعدادهم السكاني الذي يتجاوز سبعة آلاف نسمة لا تزال مدرستهم الأساسية الوحيدة مشيدة بالقش والحطب منذ ثمانية عشرعاماً، ولذلك حين زرناهم بصحبة الأخ عمر شيخ الدين وزير الصحة استقبلونا عن بكرة أبيهم استقبال الفاتحين، وقالوا للأخ الوزير أنت أول مسؤول حكومي يزورنا منذ 1956م !! .
 وذهبنا إلى قرية قرض ﻷداء واجب العزاء في وفاة الشيخ الزين أحد أعمدة الإدارة الأهلية في منطقة مقيطيعة - رحمه الله تعالى 
وتوقفنا - أيضاً - بعض الوقت في منطقة أم صريف لتقديم واجب العزاء في وفاة الشيخ فضل حبيب - رحمه الله تعالى -، فقد كان هو الآخر أحد الرموز الاجتماعية البارزة في المنطقة، وذلك قبل أن نصل إلى منطقة (اللبانة) التي وجدنا فيها حشداً كبيراً، جاءوا من دقاق فور، والمدفق، وتب السموعة، وحلة كرار، وأم صريف، واللعوتة منطقة الزعيم الشيخ محمد الجدي، والدليباية، وفريق عبدالله بيلو، ولقد كان يوماً متميزاً ، غير أن تلاميذ مدرسة اللبانة الأساسية المختلطة القشية يعانون من سوء البيئة المدرسية، وانعدام الإجلاس !! مثلهم مثل تلاميذ وتلميذات مدارس طيبة أولاد الخريف، والدادوري، وبانت الموريب، ومقيطيعة .
 ثم انتهينا إلى منطقتي تبسة وقردود ناما، وكان حشدهما كبيراً أيضاً، ورحبوا ترحيباً عظيماً بفريق القافلة الكبير، حتى انتهت بنا خاتمة المطاف ببانت الموريب، حيث ختام برنامج القافلة ودورة الشهيد موسى كرامة التي فاز في مباراتها النهائية فريق الأهلي بانت على فريق جانسي أم مرحي، وقدم الكأس والميداليات والجوائز للفرق واللاعبين، وفاز فريق مقيطيعة بجائز الفريق المثالي، وتم أيضاً تكريم حكام الدورة، والأجهزة الفنية، وعدد من الشخصيات السياسية والاجتماعية، والرياضية، والإدارة الأهلية والمرأة، وكانت الفقرة الرئيسة هي تكريم أسرة الشهيد موسى كرامة، وقبل المباراة كان المهرجان الرياضي المتنوع، واللقاء الجماهيري  الحاشد، وقد شاركت القوات المسلحة من منطقة الموريب العسكرية بطابور عرض، وأشعار عسكرية تفاعلت معها الجماهير الغفيرة، وخاطب اللقاء نائب الدائرة وقيع الله حمودة شطة، ومعتمد محلية العباسية بالإنابة الريح يعقوب بين إنشاد الحكامات وهتافات الجماهير المدوية والتي احتشدت من كل صوب وحدب ومن كل أجزاء الدائرة وخارجها مؤكدة تلاحمها واستقرار وأمن المنطقة، ونادت بعودة الموريب السوق وتاجلو،  رفع أحد أفراد القوات المسلحة البندقية عالياً وقال هذه لا تحقق السلام، ثم وضعها على الأرض داخل ساحة الاحتفال وقال مخاطباً الجماهير السلام والاستقرار يأتي من داخل قلوبكم، وقد كان مشهداً مؤثراً هتفت له الجماهير  وأكد قيادات الإدارة الأهلية حراستهم للسلام والتعايش ودعم الاستقرار، وعقد نائب الدائرة عدداً من اللقاءات النوعية مع الإدارة الأهلية، والخريجين، ومعلمي المدارس الثانوية، والأساسية، وقيادات سياسية وشبابية تناولت قضايا السلام والتعايش ونفائر التنمية، وتأهيل مؤسسات الدولة، وحماية الأمن الاجتماعي ....وبحمد الله وتوفيقه حققت القافلة أهدافها، فالحمد والشكر من قبل ومن بعد لله رب العالمين، ثم للجميع.

الأعمدة

بابكر سلك

السبت، 17 شباط/فبراير 2018

خالد كسلا

الجمعة، 16 شباط/فبراير 2018