البحر الأحمر.. تتسلق الجبال.. كمال حامد

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

> أكتب من ثغرنا الحبيب بعد أن وصلنا إلى هنا بدعوة كريمة من حكومة الولاية ولجنة الرياضة في مهرجان البحر الأحمر العاشر للسياحة والتسوق وأول ما لفت نظري هو الاهتمام هذه المرة في الجانب الرياضي بما ظللنا نطالب به باشراك الألعاب البيئية وونشهدها في طابور عرض المناشط الرياضية اشارات لوجود رياضة تسلق الجبال التي ستنظم في منطقة جبيت الجبلية وكذلك رياضة التجديف والألعاب الشاطئية بجانب بقية الألعاب البيئية وإلعاب كرة القدم والسلة واليد والمصارعة السودانية وسباق الهجن ومن أول نظرة حكمنا بنجاح المهرجان مهما تكن النتائج ويكفي نفض الغبار عن ألعاب كهذه.
> شاركت في معظم مهرجانات البحر الأحمر السابقة وكنا نكثر من الاهتمام بكرة القدم التي يشارك فيها عادة فريقا القمة الهلال والمريخ وفريق أجنبي وهذه المرة وبسبب دورينا المقلوب فلن تتمكن القمة من المشاركة إلا في نهاية المهرجان بمباراة بين المريخ والاتحاد السكندري وربما تسبقها مباراة ذات طابع خاص بين حي العرب العائد للممتاز وهلال التبلدي الحصان الأسود في الممتاز وأحد ممثلينا في المشاركة إفريقياً.
> الحمد لله تواصل البحر الأحمر الاهتمام بالناشئين وقد طاف معي قبل عامين الوالي السابق السيد محمد طاهر إيلا على أكثر من سبعين نادياً للناشئين شيدها في المدينة وأحيائها المختلفة ويومها نشرت على لسانه عبارة عن عدم دعمه مادياً للفرق الكبيرة حين قال.. لن أعطيهم مالاً يصرفونه على الأناطين والمحترفين المضروبين المال للناشئين فقط.
> نهنيء حكومة الولاية ولجنة الرياضة بما تحقق وما جاء من فقرات رياضية ونهنيء الإخوة في إعلام الثغر الذين جعلوا فقرات المهرجان متوفرة غير فضائيتهم المميزة وما جاء في البرنامج من توزيع المناشط على الأندية والساحات والمجمع الرياضي وحتى شوارع المدينة نالت حظها.
نقطة.. نقطة
> تشرفت بدعوة كريمة من الأخ العزيز الدكتور جلال الدين محمد شيلة مدير عام هيئة الموانئ في مكتبه وداره العامرة ووقفت على ما يتمتع به من صفات أولاد البلد وخطوات لتطور الهيئة وأن يعمل على إلحاق رفيقة دربها الخطوط البحرية السودانية التي صارت في طي النسيان ووعد خيراً كما وعدت بزيارة أخرى للهيئة سأحرص على تلبيتها.
> اتصلت بالأصدقاء والأقارب والمعارف وحظيت بدعوات من الإخوة مولانا عبد الناصر عبد الجار رئيس الجهاز القضائي والعميد صديق محمد أحمد مدير الجوازات والمقدم عبد الرحيم أبو نوران ونائب الوالي السابق الأخ صلاح سر الختم كما جلست مع الإخوة الرياضيين المدرب حسون عبد الرحيم ومحمد إبراهيم حميدة والتوم أبشر وود اللواء وعثمان شيبه وليت الظروف تسمح بلقاء آخرين.
> أسجل صوت لوم للأصدقاء الذين لم يجدوا فرصة لزيارة أندية الثغر خاصة حي العرب سوكرتا العائد للممتاز والهلال والمريخ والثغر.
> وجدت فرصة لإهداء النسخ المحدودة من كتابي (نصف قرن بين القلم والمايكرفون لبعض الأصدقاء أتمنى أن ينال إعجابهم كما نال إعجاب صديقي محمد البصيري رفيق الاغتراب الذي أسس فندقاً هو الأعظم في الثغر فندق البصيري بلازا.. وقد اهتم بنا ووجه للمزيد من الاهتمام بنا.
> لم أجد الفرصة لأجلس طويلاً مع بلدياتي وصديقي الأخ علي أحمد حامد والي البحر الأحمر بسبب سفره المفاجئ للعاصمة لأعبر له عن تقديري وملاحظاتي على المهرجان وأداء حكومته وأتمنى أن أجد الفرصة لا سيما والرجل يسكن بجواري في بري.
> ودعتنا بورتسودان بمثل ما استقبلتنا من حفاوة.. وشكر من كان في وداعنا من الإخوة ناس الوالي سعادة اللواء مصطفى الذي حدثنا عن قيادته معركة تحرير آخر معاقل التمرد في جبل مرة وودعنا المعتمد بلل دقيس وذأعجب للرجل والولاية فهو يقود حركة الشباب والرياضة كمعتمد إذ ليس في البحر الأحمر وزارة أو مجلس أعلى للشباب والرياضة.