ليس في الأمر عجب!!

تقييم المستخدم:  / 1
ظللنا نكتب لعدة مواسم عن الفوضى الضاربة في وسطنا الرياضي او حقيقة في كرتنا السودانية.. لدرجة اننا فقدنا الامل في اي اصلاح.. وصارت العنتريات هي التي تسير العمل كما صارت الفوضىي وتجاوز القانون هي الاساس، وصار تأجيل حل المشكلات هو شعارنا ظناً منا ان ذلك يحل الازمات، لكنه في الحقيقة يفاقهمها كما يظهر في نهايات كل موسم. قلنا وكررنا انه لا امل في الخروج من ازمتنا الا ان نمسح كل سبورة الكرة السودانية، لان كل شيء فيها باطل وخاطئ ولا علاقة له بما يحدث في العالم من حولنا.. وأقصد القوانين واللوائح وطريقة انتخابات الاتحادات والأندية.. وشكل مواسمنا المقلوبة، اذ نتختم في حين يبدأ الآخرون ونبدأ حين يختم الآخرون. ولجاننا غير متطورة في التحكيم والتدريب وغيره، واقترحنا ان نمسح السبورة ونكتب بسم الله الرحمن الرحيم ونبدأ من الصفر ونصبر، فقد يرحمنا الله ونعيد سيرتنا الاولى كرواد في مجال الكرة. البلاد.