الأحد، 17 كانون1/ديسمبر 2017

board

على غير العادة ما انتظرت كلماتي الإذن..  ولم تسمح حتى بوضع يستر عورها ..  فخرجت هكذا متبرجة مع إلحاحي الممل بالتزام أدب النظم وإنزال الحرف منزلة الستر وتعميته بالغموض الذي يحترم العقل والذوق ..  أما اليوم ، فقد يجد القارئ ساقا للحرف مكشوفة ، أو مشية متوحلة تنبيء بما أخفي من زينة وفتون. 

في مثل هذه المواقف تتفرع المثُلات ويتشعب التعاطي معها ، بما يحفظ للقلب هدأته ، ويُعيد للأنفاس الإتزان .. إذ ليس هُناك قانون يحكُم هذه الإنفعالات أو يضبطها ، غير أن الضمير وحده هو الذي يوجه المشهد ويُطلِق الأحكام .

الدُخول إلى المآل المُنتظر عقِب الرفع الكُلي للعقوبات الاقتصادية من وجهة نظر مُتفائلة يتعدى القشور السطحية ـ المُستنِدة على التقدم المُحرز في العلاقات بين الإدارة الأمريكية وحكومة السودان في المسارات الخمسة والاختراقات الملموسة في مجالي الحُريات الدينية وحقوق الإنسان ـ

جوهر ما ترتبت عليه الخُطوة ، يستحق أن يُنظر لها نظرة إدراك .. أما الخُطوة فهي ما يُمكن وصفها بالانقلاب المُفاجئ لدولة الجنوب على الاسم القديم للجيش والذي كان يحمل دلالات عدائية لافتة ،