(الانتماء للأحزاب) في ميزان الشرع.. د. عارف عوض الركابي

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

قرأت مقالاً لأحد الفضلاء يرى فيه أن ظاهرة الزهد في الانضمام للأحزاب فيما برز في مجتمعنا وظهر في الآونة الأخيرة أنه أمر مقلق !! وأبدى حزنه على هذه الظاهرة التي اتضح من خلالها عدم الرغبة لدى كثير من الناس في الانضمام للأحزاب خاصة بما رآه في الانتخابات الأخيرة، فأقول للأخ الكاتب : إن ترك الانضمام للأحزاب يعدُّ ظاهرة (صحية) وما برز على الساحة هو أمر غير مقلق، بل أنه ظاهرة معافاة، فإن انعتاق الشخص من الانتساب للأحزاب التي أسسها بشر مثلهم والتجرّد لموافقة الحق الذي جاء في الشرع هو طريق التوفيق للأفراد والحياة الطيبة للمجتمعات.
لقد تعددت الأحزاب وكثرت، كما أن الطوائف والطرق والجماعات قد كثرت، وإن كان هذا واقعاً مشاهداً، فهو سنة كونية واقعة، فقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأن هذه الأمة سيقع فيها الاختلاف والافتراق، فقد ورد في صحيح مسلم عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (سألت ربي ثلاثاً فأعطاني اثنتين ومنعني واحدة، سألت ربي ألا يهلك أمتي بالسَّنة، فأعطانيها، وسألت ربي ألا يهلك أمتي بالغرق، فأعطانيها، وسألته ألا يجعل بأسهم بينهم فمنعنيها) والسَّنة أي الجدب والقحط، وأحاديث افتراق الأمة مشتهرة وواضحة ومعلومة، وبيان الشرع لما يجب على المسلم تجاه ذلك الافتراق وطريق النجاة معلوم ــ أيضاً ــ وسؤالي هنا :
ما موقف المسلم تجاه هذا الأمر ؟!
هل يقر هذا الاختلاف والتحزب؟! كما هو واقع كثيرين!! أم يؤيده ويرى أنه ظاهرة صحية؟! كما يقوله كثيرون !! أم يسكت؟! وهو كذلك حال كثيرين!!
وللإجابة الموفقة المسددة عن هذا التساؤل المهم أقول هنا وفي كل شأن : (إن خير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم)، فإن النبي عليه الصلاة والسلام مع أنه قد أخبر بوقوع التفرق والتحزب والاختلاف في هذه الأمة، إلا أنه قد بين طريق النجاة بأدق عبارات التوضيح، وحذَّر أمته حتى تسلك سبيل الهداية وتبتعد عن طريق الغواية، ودلّهم على طريق السلامة، عليه الصلاة والسلام.
إن اعتصام الأمة بكتاب الله الكريم ولزومها السنة الشريفة واجتماعها عليهما، هو من أعظم أصول الإيمان، ومما عظمت وصية الله تعالى به في كتابه الكريم (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا) (ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات) وهي وصية النبي عليه الصلاة والسلام في سنته، في أحاديث كثيرة.
إذا أراد المسلمون التنمية والاستقرار والرخاء ورغد العيش والأمن والسلام واجتماع الكلمة والحياة الطيبة والنجاة في الدنيا والآخرة ؛ فعليهم أولاً وقبل كل شيء آخر بالسعي الجاد ليكونوا جماعة واحدة مجتمعة على (الحق) متمسكة بالكتاب والسنة تعمل وتتواصى به، وأن تنبذ كل الشعارات والولاءات الحزبية والنعرات والعنصريات الجاهلية والتبعيَّات الطائفية والارتباطات للمصالح الدنيوية، وكل ما يلقي العداوة والبغضاء بينهم.
لقد كان شعار المهاجرين في الحروب (عبد الله ) وشعار الأنصار (عبد الرحمن).، وذلك حتى لا يتحزب ويتعصب أحد لشيء غير الإسلام والإيمان والسنة وهي التي الأسماء والأوصاف والحقائق التي جمعت بينهم.
وفي الصحيحين عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : غزونا مع النبي صلى الله عليه وسلم وقد ثاب معه ناس من المهاجرين حتى كثروا وكان من المهاجرين رجل لعاب فكسع أنصارياً، فغضب الأنصاري غضباً شديداً، حتى تداعوا وقال الأنصاري : يا للأنصار وقال المهاجري : يا للمهاجرين . فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فقال : (( ما بال دعوى أهل الجاهلية ؟ )) ثم قال : (( شأنهم ؟ )) فأخبر بكسعة المهاجري الأنصاري فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (( دعوها فإنها خبيثة )) . وهو من أبلغ الأحاديث في التحذير من هذا الداء العضال إذ الاعتزاز يكون بالانتساب لدين الله تعالى، وذم ومقت الانتساب لغير ذلك مما تكون الدعوة إليه جاهلية مرفوضة، ورغم أن ألفاظ (المهاجرين) و(الأنصار) وردت في الشرع ومع ذلك كان هذا التحذير العظيم من النبي الكريم عليه الصلاة والسلام.
فأهمس في أذن كل مسلم حريص على سلامة دينه، ونجاته في آخرته أن ينأى بنفسه من الوقوع فيما لا يجوز له شرعاً، ومن ذلك : الولاء والبراء والموالاة والمعاداة لأجل الحزب، وألا يعادي لأجل الحزب أو زعيمه أو القائمين عليه وأن لا يوالي على ذلك، بل عليه أن يحب في الله ويبغض في الله وهذا أوثق عرى الإيمان كما أخبر بذلك الصادق المصدوق سيّد ولد عدنان.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ( وليس لأحد أن ينصب للأمة شخصاً يدعو إلى طريقته يوالي ويعادي عليها غير النبي صلى الله عليه وسلم ولا ينصب لهم كلاماً يوالي عليه ويعادي غير كلام الله ورسوله وما اجتمعت عليه الأمة، بل هذا فعل أهل البدع الذين ينصبون لهم شخصاً أو كلاماً يفرقون به بين الأمة، يوالون به على ذلك الكلام أو تلك النسبة ويعادون).
وإن واجب النصيحة يوجب قول هذا الكلام المناسبات، إذ يبرأ - كلُّ من يتجرَّد لاتباع الكتاب والسنة – يبرأ إلى الله تعالى من هذا التحزب والتفرق على هذه الأسماء والأحزاب والشعارات، ويبرأ من نتائجه وثماره التي تزيد الأمة وهناً وتفككاً وضعفاً، وأملنا في الله تعالى كبير بأن يستجيب دعاءنا ويؤلف بين قلوب المسلمين ويجمع كلمتهم على الحق، حتى يفوزوا برضائه ونصرته إنه هو القوي العزيز سبحانه، فإن الفرقة والنزاع نتيجتهما معروفة وهي : الفشل، قال الله تعالى : (ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم).
وإن التوفيق يكون في حث الأمة للاجتماع على كلمة سواء، لتكون كلها على منهاج واحد وأهداف وغايات واحدة، وليس التوفيق في الحث على (التقوقع) في دوائر وغرف أحزاب لكل منها أجندتها الخاصة ولكل منها وسائلها الخاصة في كسب المؤيدين والمنافسين .. و(خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم).