وفي مثل هذه القضايا فإن السلفيين «يذكرون» لا «يحذرون».د. عارف عوض الركابي.

تقييم المستخدم:  / 1

ورد في هذه الصحيفة في عدد يوم السبت الماضي 27 شوال 1435 في الصفحة الأولى عنوان رئيس مفاده: «تحذير من عالم لسلفيي السودان من الخروج على الرئيس»، والعالم المقصود كما في تفاصيل الخبر هو الشيخ الدكتور صالح بن سعد السحيمي المدرس بمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأستاذ العقيدة بالجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية الذي استضافته بلادنا في الأسبوع الماضي ممثلة في كلية جبرة العلمية.. والذي قدم برنامجا علميا مميزا سأفرد له مقالا في الأيام القادمة إن شاء الله.. وكانت المحاضرة التي أشار إليها الأخ الزميل الأستاذ أبو عاقلة أحمد فضل المولى عقدت في القاعة الدولية بقاعة الصداقة في حشد مهيب عنوانها: فضائل الصحابة..
والعبارة الأبلغ في العنوان المشار إليه كانت «تذكير» بدلا من «تحذير» وذلك لأن السلفيين مواقفهم ثابتة في هذه القضايا وغيرها.. ولا تأثير للعواطف أو المصالح الشخصية أو غيرها في بناء مواقفهم..
فهم يذكرون.. ولا يحذرون.. لأن مثل هذه القضايا تتضح لهم ويوضحونها لبعضهم ولعامة المجتمع ويطرقونها على الدوام.. ولعل صفحات هذه الصحيفة شهدت مناقشات لي مع بعض الزملاء في بداية الثورات التي سميت بالربيع العربي.. ووصفها الشيخ في المحاضرة بالصقيع العربي أو الربيع الغربي!!
إن الدعوة السلفية دعوة تستند في «كل» قضاياها ومواقفها إلى نصوص الكتاب والسنة وتفهم هذه النصوص بفهم السلف الصالح رضي الله عنهم ورحمهم، فإن كتاب الله تعالى وسنة نبيه الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام هما مصدرا التشريع لهذه الشريعة الكاملة الشاملة التي ختم الله بها الشرائع، قال الله تعالى: «فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى»، وقال النبي عليه الصلاة والسلام : «تَرَكْتُ فِيكُمْ شيئين، لَنْ تَضِلُّوا بعدهما: كِتَابَ اللَّهِ وَسُنَّتي ، ولن يتفرقا حتى يردا على الحوض». والسلفيون يسيرون في فهمهم للنصوص الشرعية بفهم السلف الصالح وهم الصحابة الكرام رضي الله عنهم والتابعون وتابع التابعين رحمهم الله تعالى وهؤلاء هم أصحاب القرون «الثلاثة» المفضلة، قال الله تعالى: «والسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ » وقال النبي عليه الصلاة والسلام: «خَيْرُ الناسِ قَرْنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ».
فاتباع سبيل الصحابة والتابعين وتابعيهم والسير على طريقهم والاهتداء بهديهم وفهم الكتاب والسنة بفهمهم هو من الواجبات المتحتمات، وإن الشرع المطهر قد أكد على ذلك، بل إن الله تبارك وتعالى قد توعد من أعرض عن دربهم، وسار على غير طريقهم توعدهم بالوعيد العظيم، ومما يدل على ذلك قوله تعالى: «وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا».
فهم الذين شهدوا نزول الوحي، وعلموا مقاصد التشريع وصحبوا النبي عليه الصلاة والسلام وجاهدوا معه، وحضروا معه فرض الفرائض وسن التشريعات، فلا غرو أن يجعل الشرع لسبيلهم تلك المنزلة والمكانة العظيمة.
وتلك القرون الثلاثة هي قرون العزة والسؤدد والتمكين وانتشار الإسلام وظهور تشريعاته، وهي عصور التمسك بالشريعة والبعد عن البدع والمخترعات ومحدثات الأمور.
والمقصود بهذه المقدمة التأكيد على أن الدعوة السلفية تسير على وفق منهج السلف الصالح في كل القضايا والمواقف، في العسر واليسر في الرخاء والشدة، مع القريب والبعيد، مع الحاكم والمحكوم وغيرهم.
ومن ذلك: «موقف الدعوة السلفية من الحاكم وقضايا الحكم»، فإن الدعوة السلفية تسترشد في موقفها من الحكومة بالنصوص الشرعية من الكتاب والسنة وتفهم النصوص الكثيرة الواردة في ذلك بفهم السلف الصالح، والذي ينظر إلى الموقف السلفي في هذه القضية المهمة من القرن الأول وحتى يومنا هذا وعلى مختلف البلدان يجد ثباتاً ووضوحاً لا يخفى على كل ذي عينين.
وليس المقصود بهذا المقال سرد عقيدة أهل السنة والجماعة في هذا الباب؛ فقد اعتنى أهل العلم في القديم والحديث بهذا الباب وبينوا الأصول والقواعد والكليات في ذلك بتفصيل لا يبقى معه إيهام أو غموض ولا يكون معه مجال لاضطراب أو تناقض!! والكتب المفردة في هذا الجانب كثيرة جداً ولله الحمد.
وإنما المقصود بكتابة هذا المقال التأكيد ببيان أن الدعوة السلفية تسترشد بالنصوص الشرعية في مواقفها من الحاكم، وليس للمصالح والمقايضات الدنيوية أو الأغراض الشخصية أو الانفعالات العاطفية أو المكايدات السياسية أو غيرها نصيب في توجيه هذه المواقف.
فقد عشنا ورأينا من:
ـ يقايضون الحكومة في موقفهم منها حتى تلبي له طلباتهم، فيعلنون سياسة تعطينا لنسمع ونطيع!!
ـ وآخرون يخرجون عليها ويعلنون شق العصا بناء على عدم تحقيق بعض رغباتهم!!
ـ وآخرون يعلنون الولاء أياماً ثم ينقضون ذلك الولاء بتحالفات مع آخرين!! ويتغيرون ويتلونون في مواقفهم بناء على المصالح الشخصية!!
ـ وآخرون يرون أن الصلة مع الحاكم ينبغي أن تكون على التحالفات!! وليست السمع والطاعة!
وآخر يقرر في أحد كتبه أن الشعب له أن يخرج في المظاهرات على الحكومة وله حق المعارضة ومحاسبة الحاكم بل وقلعه!! ثم يناقض هذا التقعيد الذي أصّل له في رسالة دكتوراه!! ببعض المواقف والنشرات الأخرى! وغيرهم وغيرهم.
وأما السلفيون فإن موقفهم من الحاكم في هذه القضية وكل القضايا هو: «التوجيهات الشرعية وما كان عليه السلف الصالح»، وينطلقون من ركن شديد وأصول ثابتة وقواعد راسخة وهم في ذلك على بينة من أمرهم، ولا يضرالمنهج السلفي بعضُ المواقف الشخصية من بعض من ينتسب إليه، فقد رأينا من اتجه لمقايضة الحاكم والدخول في تحالفات وأشهر سياسة كم تعطينا؟ حتى نعلمك: كم نعطيك؟! ولا يخفى أن هذا الصنيع هو من التأثر الواضح بالأحزاب السياسية!! وإلا فإن الموقف السلفي المعروف لصغار طلاب العلم قبل كبارهم :
أن العلاقة مع الحاكم هي علاقة محكومين بحاكم ، فللحاكم حقوق وللمحكومين «الرعية» حقوق، وليست القضية ترجع لمبدأ ندية أو خاضع لأي نوع من المساومات!! وإن السلفيين على مر العصور يقررون حقوق الحاكم وواجباته  وقد سردت عشرة منها في حلقة سابقة بهذه الصحيفة، كما أنهم يقررون حقوق الرعية التي يجب على الحاكم الوفاء بها، ولم يكن بين تلك التقريرات سياسة المقايضة!! التي سار عليها البعض، وقد وجدت معارضات كبيرة وواضحة من الأكثر منهم قرباً!! فضلاً عن غيرهم، حتى باتت وكأنها مواقف شخصية لمعينين!
إن المواقف السلفية تستند إلى قواعد وأصول راسخة وثابتة وليست للمصالح الدنيوية أو المكايدات السياسية أو الانفعالات العاطفية تأثير في ذلك، وأنّى يكون لذلك أو غيره تأثير والأمر دين وعبادة ويترتب على مخالفة الشرع فيه وعيد شديد، والعياذ بالله تعالى. وتفصيل الموقف السلفي في هذه القضية وشروط الخروج على الحاكم مبثوث في مظانه لمن أراد التفصيل.. والموفق من وفقه الله.