دوريات جديدة تنضم لأسطول الشرطة بالعاصمة

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

الخرطوم: الإنتباهة
احتفلت شرطة ولاية الخرطوم بتدشين دوريات جديدة لتعزيز ودفع العملية الأمنية، وذلك برئاسة قطاع العمليات بالخرطوم شرفها الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين والي ولاية الخرطوم والفريق أول هاشم عثمان الحسين مدير عام قوات الشرطة وعدد من أعضاء هيئة إدارة الشرطة وشرطة ولاية الخرطوم، حيث دفعت الشرطة والولاية بـ (100) دورية (20) منها لأعمال المباحث الميدانية.
أمن العاصمة خط أحمر
تناول اللواء شرطة إبراهيم عثمان مدير شرطة ولاية الخرطوم تناول الخطط التفصيلية لشرطة الولاية, موضحاً ان ذلك واجب عقدت الشرطة عليه العزم، وأعلن ان العام 2017م هو عام التقنية في شرطة ولاية الخرطوم, مشيرا للتطور الكبير الذي شهدته الشرطة خاصة في تقديم خدماتها للجمهور وتوفير الأمن والطمأنينة، وأعرب ابراهيم عن تقديره لدعم ولاية الخرطوم لكل مشروعات الشرطة في العاصمة التي تعتبر مركزا للأمن في كل السودان، وقال ان الأمن في الخرطوم خط أحمر، ولن نفرط فيه، كما تقدم بالشكر لرئاسة الشرطة التي ظلت مهمومة بأمن الولاية واولتها الاهتمام الكبير بسرعة الاستجابة لكل مطلوبات العملية الأمنية، مشيرا للأبراج الخدمية والتي سوف يتم افتتاحها على يد الرئيس عمر البشير خلال الاحتفالات بأعياد الاستقلال.
واجبات مهمة
المدير العام لقوات الشرطة الفريق أول هاشم عثمان الحسين تناول تحديات شرطة ولاية الخرطوم وهمومها الامنية وهي تؤدي واجباتها كما تريد، وكما يريد المواطن منها، مشيرا للدعم الاضافي للقوة في معاشها وراتبها وخدماتها وتأهيلها خلال مطلع العام 2017م مما يتعكس أمنا وطمأنينة على البلاد، وقال ونحن على اعتاب عام جديد فقد ادت الولاية ما عليها خلال العام 2016م وشرطة الولاية همها كبير وعليها واجب ومسؤوليات متعاظمة، لذلك وجب علينا دعمها وهذا الدعم عبارة عن شراكة بين الشرطة وولاية الخرطوم وسوف يتواصل الدعم بإذن الله، وقال ان هذا هو حق الشرطة بالولاية علينا، وهو ان نوفر لها المعينات والتدريب والعون، فالمواطن يريد خدمة ونحن نسعى لترقية خدمات الشرطة ولابد لطالب الخدمة ان يرضى، والشرطة كذلك تقوم بواجب حفظ الامن والطمأنينة وهذا مطلب آخر يحفظ أمن البلاد، لذلك تنتظر شرطة ولاية الخرطوم واجبات مهمة.
مجمعات الجمهور بالولايات
وأضاف الفريق أول هاشم في تصريح خاص لـ (إعلام شرطة ولاية الخرطوم)، ان هذه الدوريات ستنضم لأسطول مركبات الأقسام الجنائية وللمباحث، وهي جزئية لدفع العملية الأمنية بولاية الخرطوم، ومعلوم أن للشرطة استراتيجية خلاصتها توفير الأمن والخدمات للمواطن، وهذه الاستراتيجية لا تخرج عن استراتيجية الدولة وفي اطار استراتيجية الشرطة تأتي الخطط والبرامج وما تم اليوم دعم متواصل قصدنا به تقديم خدمة نوعية، تقابلها خدمات أخرى شرعنا في إنفاذها من خلال المجمعات الكبيرة في كل من الخرطوم والخرطوم بحري وأم درمان وسوف تنتقل بصورة مصغرة خلال العام 2017م في كل الولايات بإذن الله.
نعمة الأمن
(الخرطوم أكثر عواصم العالم أمناً وذلك بفضل جهود شرطة ولاية الخرطوم وأفرادها) عبارات كان لها الأثر الكبير في معنويات قوات الشرطة التي خاطبها الفريق أول ركن عبد الرحيم محمد حسين والي ولاية الخرطوم ورئيس لجنة الأمن، واعتبر في كلمته أن ما قدمته الشرطة خلال أبراجها الخدمية الجديدة هو أعظم هدية تقدمها الشرطة للمواطن وهو يحتفل بعيد استقلاله المجيد، وأضاف ان الشرطة كل يوم تضيف إنجازا جديدا وعملا نفتخر به لأنها تتولى الأمن في أكثر العواصم أمنا، وهذا وفقا لتقارير عالمية وهو انجاز لم يتأت من فراغ، وانما بجهد الشرطة وخططها المحكمة ورجالها الأوفياء ولان المواطن هو همها الأول، وقال ان ما سيتم افتتاحه على يد الرئيس خلال الاحتفالات بأعياد الاستقلال من أبراج لخدمة الجمهور تعتبر منارات نفتخر بها وهي مشيدة على أفضل طراز وأحدث خدمة تقدم للمواطن، وقال عبد الرحيم : (ما في أعظم من نعمة الأمن)، ونحن نرى الكثير من حولنا بعد انفراط الأمن في عواصم دولهم مثل بغداد ودمشق وصنعاء وكل ذلك بسبب غياب الأمن، فلولا تمكين الشرطة ودعمها ما وصل السودان لهذا الاستقرار وهذا الهدوء .