الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

board

بنك الرحمة .. بنك من بنوك الآخرة

عبد الرحمن الزومة
..هذه الدنيا مليئة بالبنوك من كل صنف وجنس, تعمل على مدار الساعة و على امتداد العالم خزائنها (مكدسة) بالأموال والذهب والمجوهرات, وبنوك الدنيا مقسمة الى نوعين هنالك النوع الربوي وهنالك التي تعمل على ضوء الشريعة الاسلامية,

غير أنها كلها بنوك (دنوية) أي تعمل من أجل تنمية مواردها وزيادة أصولها من أجل زيادة ثروة مساهميها وتقديم خدمات مصرفية لعملائها. غير أن هنالك في هذه الدنيا أنواعاً أخرى من البنوك, وهي بنوك تتعامل مباشرة مع (الآخرة). العاملون في تلك البنوك هم أناس سلطهم الله لخدمة المحتاجين من عباده ومساهمو تلك البنوك هم الفقراء والمساكين من عباد الله الذين جعل الله لهم (حق معلوم) في أموال الأغنياء وتقوم هذه البنوك الأخروية بتجميع ما يجود به أهل الخير من أموال ومساعدات عينية كانت أم نقدية ثم يقومون بـ (تغليفها) وحسابها وتقديمها الى المحتاجين دون من و لا أذى, وهم في ذلك العمل لا يتلقون أجراً سوى (الأجر) الذي وعد به الله سبحانه وتعالى عباده هؤلاء الذين يسلطهم على مساعدة عباده المحتاجين. وهو أجر عظيم فكفالة يتيم معروف (أجرها) يوم القيامة وهي رفقة و(جيرة) المصطفى صلى الله عليه وسلم في الجنة, كما أن مشي المسلم في حاجة أخيه المسلم يوضحها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث شريف:(كان كمن اعتكف في مسجدي هذا أربعين يوماً) أو كما جاء في معنى الحديث الشريف. ونحن في شهر الخير والبر والاحسان نقدم تجربة مميزة في مجال خدمة الانسانية وهي تجربة (بنك الرحمة). هذا البنك نبعت فكرته قبل ثلاث سنوات وفكرته في غاية البساطة, لكنها في قمة العظمة والسمو. رائدات بنك الرحمة مجموعة من السيدات الفضليات على رأسهن السيدة (اكرام عبد الله شميم) حيث نبعت الفكرة من احدى (القروبات) النسوية وبدلاً من تقضية الوقت في (الونسة) فكرن في تطوير فكرة القروب الى عمل كبير يقوم على خدمة المحتاجين والعوائل المتعففة التي لا تسأل الناس الحافاً. السيدة اكرام توفي زوجها الأخ الصديق العزيز صلاح محجوب رحمه الله في العام 2015. المرحوم صلاح لا نزكيه على الله غير أننا نحسبه عند الله رجلاً صالحاً حيث تساكنا سوياً في (حي السليمانية) بجدة. صلاح فرغ من صلاة العشاء وعندما جاء الى المنزل ليكمل صلاة الليل سقط ميتاً. بعد موته تفرغت زوجته السيدة اكرام لأمرين: تربية أبنائها تربية صالحة والاشراف على بنك الرحمة. مقر البنك هو منزلها في (الحارة السادسة) بمدينة الثورة بامدرمان. مساهمة البنك بطبيعة الحال مفتوحة لكل من يريد أن يمد يده بالخير. ان بنوك الدنيا تطلب من مساهميها أو الذين يرغبون في فتح حسابات بها, تطلب منهم العديد من الوثائق ومن ضمنها نموذج من (التوقيع) و ربما دفع (رسوم) غير أن عضوية بنك الرحمة لا تستدعي سوى أن تدفع ما تجود به نفسك عن طيب خاطر على أن تكون على ثقة أن ما تجود به سيذهب الى مستحقيه. وما تدفعه يمكن أن يكون أي شيء وفي هذا المجال نذكرك بقول المصطفى صلى الله  عليه وسلم :لا يحقرن أحدكم من المعروف شيئاً,,, الحديث فما تجود به مهما كان قليلاً لا تحقرنه فلربما كان هناك من هو في حاجة الى (أقل منه). وبنك الرحمة أبوابه مفتوحة (24 ساعة) فهو لا يغلق أبوابه مثل بنوك الدنيا اذ أن ساعات عمله على امتداد الرحمة التي أنزلها الله الى الدنيا. النشاط في بنك الرحمة يتضاعف في رمضان لأنه شهر الرحمة. (موظفات البنك) ظللن مشغولات طيلة الشهر الفضيل في اعداد (كيس الصائم) وهن الآن أكثر مشغولية في اعداد (فرحة العيد). وأبشرك فاذا كان الصائمون يدخلون الجنة من (باب الريان) فكيف هو حال من ينفق في شهر الصوم. طريقك الى مباني بنك الرحمة ولمزيد من المعلومات رقم الهاتف: 0912601360.

الأعمدة

د. حسن التجاني

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017