الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

ساعات.. ندى محمد احمد

طوارئ الجزيرة
بالضربة القاضية , حسم رئيس الجمهورية الأسبوع الماضي نزاعات حزبه المؤتمر الوطني في ولاية الجزيرة , تلك النزاعات التي احتدمت بين المجلس التشريعي بقيادة جلال من الله جبريل من جهة,

والوالي محمد طاهر إيلا من الجهة الأخرى، خلاصة الخلافات أن المجلس يرى ان حكومة الوالي لا تحترم قراراته وأنه لجأ لتشكيل أجسام موازية للمؤسسات الحكومية ليكون بعيداً عن عين رقابة المجلس، متهما إياه بالفساد , كما عمد لتشكيل لجنة للمتابعة مع المراجع العام للنظر في التجاوزات التي حفل بها تقريره, ومن ثم الاتجاه لتدوين بلاغات لدى النائب العام . أما حكومة الولاية فترى أن المجلس معوق لمشاريع التنمية التي تهتم بها, وأنه لا يمتثل لقرارات الحزب الموجهة لعضويته في المجلس، ومن ثم أعلن المكتب القيادي للحزب بالولاية قراره بفصل (19) نائباً من المجلس ورفع توصية لرئيس الجمهورية بإقالة رئيس المجلس التشريعي وحل البرلمان، القرارات التي صدرت من المركز أمرت بتعليق جلسات المجلس وتجميد فصل عضويته المذكورة، وفي المقابل أعلن المجلس الأسبوع الفائت ,عقد جلساته بالثلاثاء فكانت قرارات الطوارئ.
طوارئ الرئيس أعادت الزمن للوراء (17) عاماً لتتوقف عند العام 1999 عندما استخدم الطوارئ وحل المجلس الوطني الذي كان برئاسة عراب الإنقاذ شيخ حسن عبد الله الترابي, ومن ثم كانت أحداث المفاصلة المعروفة، للأسف فإن هذا القرار محا كل الخطوات التي كانت عبر السنوات الفائتة، فهو جرس إنذار إلى صعوبة عودة انتخاب الولاة في الدستور الدائم المنتظر.
الحزب الحاكم لم تعد تتوافر له قيادات ذات وزن وثقل بحيث تجد توجيهات قياداته الأذن الصاغية، في العام 2012 عندما بدا أن والي القضارف كرم الله عباس, قد خرج عن رؤية الحزب بل وانتقده جهاراً , تم استدعاؤه للخرطوم حيث التقى بالنائب الأول سابقاً علي عثمان محمد طه الذي طلب منه الاستقالة, فاستجاب للتوجيه وهو والٍ منتخب من مواطني ولايته، بينما رفض رئيس تشريعي الجزيرة الإمتثال لتوجيه المركز بالاستقالة، وطلب المركز للاستقالة في كلا الحالتين ينبع من أن نص الدستور لا يخول لأحد إقالة أي من الاثنين وإلا لهبطت قرارات الإعفاء كالمطر .
كاد الدمع يطفر من عينيّ وأنا أطالع تفاصيل الخبر الذي نص عنوانه (تطويق تشريعي الجزيرة بحراسة مشددة وإغلاق المكاتب بالشمع الأحمر).

الأعمدة

خالد كسلا

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017