الإثنين، 20 فبراير 2017

board

> في أزمان سابقة كان مشروع طوكر هو السند القوي للاقتصاد السوداني من خلال منتجاته المختلفة.
> وواجه المشروع الكثير من العثرات، ولكن أكبرها كان المسكيت الذي احاط به مما قلل من المساحات المزروعة.
> الآن بدأت العافية تدب في مشروع دلتا طوكر، ويتوقع ان يسهم بصورة كبيرة في الاقتصاد القومي بعد ازالة المسكيت.

حسين محمد علي
شغلت الرأي العام أخيراً قضية فسائل النخيل المستوردة من قبل شركة امطار الاماراتية التي تقوم باستثمار اراضٍ واسعة بالولاية الشمالية وتحديداً محلية الدبة جنوب حاضرة الولاية الشمالية دنقلا، وتتخصص في زراعة العلف لتصدره إلى دول الخليج، كما تستثمر في زراعة بعض المحصولات النقدية

> الأجواء كانت باردة بعض الشيء ولكن دفء اللقاء جعل الليلة تمضي رائعة.
> على مدرجات استاد بورتسودان كان الفرح الجماهيري، وفي وسطه كانت الكلمات تخرج من الافواه وهي معطرة بشذى الكلمات التى تحمل بشائر المستقبل.
> ربما هي المرة الاولى التى لم يسترسل فيها رئيس الجمهورية في خطاب جماهيري في ولاية البحر الاحمر.

> في العام الماضي شهدت مدينة طوكر زيارة أول مسؤول رئاسي وهي المدينة التاريخية والاقتصادية العتيقة.
> وفي خواتيم ذات العام، شهدت محليات شرق جبل مرة زيارة أول مسؤول رئاسي لها منذ رحيل الفريق إبراهيم عبود عن الحكم.
> وقبل أيام قلائل ، شهدت بعض مدن ومناطق بادية دارفور ايضا زيارة ذات المسؤول الرئاسي ألا وهو نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبدالرحمن.