الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

board

مع الفريق جلال تاور حول خلافات (الشعبية):

حاوره :  صلاح مختار
-حازت الخلافات التي ضربت الحركة الشعبية قطاع الشمال على مساحات واسعة من النقاش والتحليلات وسط الرأي العام, ولان الأمر بدا للناس كأنها مفاجأة فإن تأثيرات الأزمة داخل قطاع الشمال سوف تلقي بظلالها على مسار السلام والتفاوض مع الحكومة, 

ولعل الصراع داخل  الحركة الشعبية قطاع الشمال دخل حيزا مختلفا عقب إبعاد عرمان وتبعته إقالة عقار وأخيراً تنصيب الحلو رئيساً للحركة وإصرار كل طرف على موقفه, تبعها مواقف تصعيدية قام بها الحلو بإعادة تشكيل أجهزته الداخلية ومعاونيه داخل الحركة, قابله موقف تصعيدي من عقار الذي تمسك بموقعه في الحركة كرئيس لها ضاربا عرض الحائط بالحلو من خلال البيانات التي تمت بتوقيعه فيما قام بإعادة تشكيل وإبعاد عدد من القيادات . ويبدو أن الموقف داخل قطاع الشمال يتجه إلى مزيد من التصعيد في ظل غياب اية رؤية للحل في وقت يتصاعد فيها دخان المعارك في النيل الأزرق بين القيادات المنتمية إلى عقار والأخرى المنتمية الى القيادات المنشقة عنها واجهها عقار بالتهديد والوعيد الذي سوف يطولهم .ربما تلك الصورة سوف تنعكس على مسار التفاوض حول المنطقتين. هناك اسئلة تاريخية بشأن ملف التفاوض حول المنطقتين أردنا ان نكون قريبين منها من خلال شخص من أبناء المنطقتين, وهو الفريق جلال تاور رئيس لجنة الأمن والدفاع السابق بالبرلمان فماذا قال؟
> في البدء كيف نشأت المنطقتان من خلال بروتكول السلام؟
< اتفاقية نيفاشا أو اتفاقية السلام الشامل 2005   وضعت حداً للحرب الأهلية في السودان, التي كانت تسمى أطول حروب افريقيا , ولكن تمددت تلك الحرب ودخلت في منطقة ثانية تشمل جبال النوبة والنيل الأزرق باعتبار أن الجنوب بمديرياته الثلاث  القديمة أعالي النيل وبحر الغزال تعتبر مناطق الحروب الأولى أضيفت لها مناطق النيل الأزرق وجبال النوبة التي شهد عمليات سميت منطقة الحرب الثانية كلها تفصلها خط عرض (12) هي المنطقة التي كان يطمع فيها جون قرنق  . والتي بدأت في عملية ترسيم الحدود وجود مناطق متنازع عليها .
> هل كان المقصود دمج البروتكولين أم بالإمكان أن يكون هناك كل ملف على حدة؟
<  أيوه أصبحت المشكلة , ولمعلوميتك ان الاتفاقية الأولى لم تذكر فيها المنطقتان ولكن بعد ذلك حصل الاحتجاج والزوبعة ودخلت المنطقتان بالمشورة الشعبية كحل وسط ,الى حد كبير كانت ماضية بصورة جيدة لولى الاختلال الذي حصل في جنوب كردفان بسبب الإحصاء السكاني في جنوب كردفان خلال الانتخابات الذي اعترضت عليه الحركة الشعبية , وهذا فرض واقعا جديدا تم بموجبه إعادة الإحصاء لكن الإشكال أخرج جنوب كردفان من الانتخابات العامة في السودان وأجريت لها انتخابات وحدها شهدت حالة من الاستقطاب الحاد ما بين الوطني والحركة .
> ولكن في حديث الحلو ماذا كان سبب المشكلة ؟
< صحيح  قال ان المشكلة الحكومة تريد جمع السلاح بالقوة وبالتالي ما زال حال الشد والجذب منذ شهر ستة الى الآن المشورة الشعبية في النيل الأزرق ترتيباتها في النيل الأزرق تمضي بصورة ( كويسة)  عكس جنوب كردفان.
> إذاً ما أهمية البروتكول إذا لم يفض إلى سلام؟
<  أهمية البروتكول في المشورة الشعبية التي تحدد نظام الحكم المناسب لناس المنطقتين, أما الخيارات المطروحة مثل تقرير المصير ما كان مطروحا في أدبيات المشورة وإنما كانت هناك خيارات بين الفدرالية والحكم الذاتي والناس مشوا في مناقشتها مسافات طويلة, ولكن في النهاية ملخص أن الشراكة لم تفض إلى واقع ماعاش بين الناس.
> ولكن الواقع بعد فترة ظهرت مطالبات بفصل البروتكولين ؟
< جاءت المطالبات بفصل البروتكولين من خلال اختلاف المنطقتين من خلال طبيعتها وظروفها ما في صلة مباشرة بين الولايتين, كان هناك استقرار في النيل الأزرق عكس جبال النوبة وفي تقديري (أي شخص يمكن ان يحلوا مشكلتهم براهم كسبا للوقت ولمصلحة الناس) وهو أساس هناك أصوات تنادي بذلك بفك الارتباط بين المنطقتين وهناك أجسام داخل المؤتمر الوطني خاصة في النيل الازرق لديها هذا الرأي.
>  إلى أي طرف نحمل فشل تنفيذ البروتكولات ؟
< حتى الآن الإحصاء السكاني كان جيدا ما فيه كلام ,المشكلة الوحيدة التي فجرت الموقف في جنوب كردفات رفض الإحصاء من قبل الحركة الشعبية بحجة ان لديها قواعد لم تحص  نتيجة لذلك رفضوا دخول الانتخابات مما خلق واقعا جديداً أدى الى تأخير الاتفاقية وإعادة الانتخابات.
> إذاً ندخل في القضية المتعلقة بالحركة بالداخل. هل هناك خلفيات تاريخية للصراع بينهم ؟
<  أقول لك ان الصراع داخل الحركة بشكله الجديد بدأ شهر ثلاثة الماضي بمخاطبة عبد العزيز الحلو مجلس تحرير النوبة, ولكن السؤال الذي يطرح نفسه من الذي دعا الحلو الى مخاطبة المجلس؟   المجلس في زمن الشراكة هو الطلب من سلفا  كير استبدال دانيال كودي الذي كان نائب الوالي بالحلو , سلفا كير استجاب وأعفى دانيال من منصبه وتعيين الحلو في منصبه وظل عبد العزيز الحلو رئيس الحركة والقائد العسكري حتى حصول المفاصلة بين تلك القيادات ولأن الحركة في الوقت الحالي ما عندها عمليات (صيف ساخن) قام الحلو بمخاطبة مجلس تحرير النوبة وقدم شكوى لنفس الناس الذين اختاروه وطرح المشاكل من ضمنها, قال ما كان مؤيد تقرير المصير وقال هي مشكلة قديمة ولكن زملائي اختاروا المشورة الشعبية ما كنت موافقاً عليها .
> مقاطعة...  يعني الحلو لم يكن موافقاً على المشورة الشعبية؟
< الحلو أنكر صلته باندلاع الحرب يوم 6-6  قال بعض الناس في الحركة يحمولني مسؤوليتها ولكن أنا لست السبب في الحرب وانما بتوقيع قيادات في الحركة بموافقة سحب السلاح من القوة, والقوة ما كانت جاهزة. وكذلك قال البعض يحملني مسؤولية الفشل في الانتخابات . ويؤكد الحلو انه ليس وراء السبب في الفشل في الانتخابات لجهة ان تلفون كوكو نزل ضده وهو جزء من الحركة وبالتالي خصم رصيداً من الحركة على العموم بدأ الحلو يعدد أسباب الخلاف داخل الحركة, واردف اليه بانه وجود تآكل عنصر الثقة بينه وبين ياسر عرمان ومالك عقار وإزاء ذلك الموقف المتأزم داخل الحركة قطاع الشمال طلب من مجلس تحرير النوبة بإعفائه من منصبه في تقديري هو الأمر الذي دفع المجلس لقبول استقالته .
> بمعنى, هناك خلافات قديمة تجددت داخل الحركة الشعبية؟
< الكلام ده ما كان معروفاً إلا من شهر ثلاثة بعد تقديم خطابه الى قيادة مجلس النوبة وليس قيادة الحركة, والمعروف ان الحركة لديها ثلاث مجالس تحرير جبال النوبة والنيل الأزرق, ويفترض تكوين مجلس تحرير شمال السودان. المهم مجلس جبال النوبة ناقش وضعهم واحسوا بأن عددهم كبير داخل الحركة وان نسبتهم في قوة القطاع كبيرة والحرب تدور في مناطقهم لذلك أعلنوا قرارات كبيرة (شوية) وقاموا بإقالة مالك وعرمان وتنصيب الحلو. ولكن ما حدث زيارة عقار للمنطقة كانت لتوضيح وجود تراتيب دستورية بالحركة وأرادوا ان يلفتوا نظر المجلس الى أنهم عينوا المجلس ولا يحق له إقالة او تعييناً ولأن المجلس كله معين بمن فيهم عقار والحلو وعرمان عينهم سلفا كير لقيادة قطاع الشمال كنوع من فك الارتباط مع جنوب السودان وكان من المفترض إقامة مؤتمرهم وتعيين هياكلهم ولكن المشكلة بعد ذلك في الممارسة .
> ولكن القضية لم تراوح مكانها بعد عودة عقار وعرمان من اجتماع المجلس؟
< كان من المفترض قيام المؤتمر العام للحركة يوم العاشر من الشهر الجاري إذ به تحصل مفاجأة يوم 7 - 6 من الشهر الجاري عند الاحتفال بمعركة كاودا، حيث أعلنوا إقالة ثانية لعقار وعرمان, وأضافوا هذه المرة أحمد العمدة .وأصدروا تعليمات بحظر دخلوهم المناطق المحررة .
> لحظة يا سيادتك: ألا تعتقد أن منعهم من دخول المناطق المحررة تطور خطير ونذر مواجهة بين قيادات الحركة ؟
< ده صحيح وتطور في طريقة التعاطي مع القضية فيه نوع من الحدة لان خلال هذه الفترة حصل هجوم في النيل الأزرق داخل مناطق الحركة بين مجموعات تنتمي الى عقار وبعض القيادات , ثم إعلان تلك القيادات عزل مالك عقار وتنصيب حكومة في النيل الأزرق .
> وصف البعض الإجراءات التي قام بها الحلو بأنه انقلاب؟
< نعم الوضع شبيه بالانقلاب, لأن عقار أصدر بياناً يوم 9 ولكن البيان ناقض بحجة ان الدستور والمنطق يقول لا  يمكن ان تتم إجراءات ضدهم باعتبار أنهم مؤسسون للحركة لا يمكن ان يرفدهم عقيد جديد دخل الحركة عام 2012 بالنيل الأزرق  وبالتالي  تطورات الأزمة قد  يؤدي الى انقلاب في النهاية والى انقلابات متعددة.
> ولكن عقار وجه كثيراً من الاتهامات للحلو ؟
< لعل أخطر ما قاله عقار في بيانه ان الحلو خلال زياراته السرية الخارجية بدأ يناقش كوادر الحركة في تقسيم السودان الى خمس دول, ولعل هذا النقطة الناس يجب ان تتوقف عندها لانها موضوع مهم وخطير لا يخص الحركة وحدها , بعد الموضوع انتقل خارج المنطقتين ولابد للناس الوقوف عليه ولا يمروا عليه مرور الكرام ويجب على كل أجهزة البحث ان تستوثق منها عن صحة اتهام عقار للحلو, وهل ما قاله بقصد المكايدة للحلو  لجهة وجود شواهد عن تقسيم السودان من دوائر خارجية, وهو ما يربطنا بهذه النقطة ايضا المخططات الإسرائيلية التي تسعى الى تفتيت السودان وجعله يعيش في دوامة من المشاكل وتقسيمه إلى دويلات . هناك اتجاه عالمي لتقسيم السودان .
> ولكن ما مصلحة الحلو في ذلك أو ما مصلحة أبناء النوبة في تقسيم السودان؟
< نحن مصلحتنا في وحدة السودان, وان فكرة تقرير المصير أصلا طرحت في نيفاشا من قبل, ولكن حسمت في الاتفاقية من خلال المشورة الشعبية ولكن هل الروح الانفصالية موجودة ؟ نعم تلك الروح موجودة وباستمرار , الحرب وعدم وجود حل لها تجعل من تلك الروح تنمو  وتستمر وأحلامها تمضي في هذا الاتجاه, والحلو كان مصراً عليه ولكن زملاءه جابوا طرح آخر, ولكن اقول الذين يصرون على تقرير المصير موجودون وهناك دول تدفع إلى ذلك .
> هناك اتهامات موجهة لعرمان وعقار أدت إلى إبعادهما ؟
<  نعم, ولكنها في إطار تأويلات داخل الحركة ,ولكن لماذا هذه الاتهام اليوم وكان يمكن ان يرفضوا تعيينه بدأ الآن يبدو  طول الحرب وعدم الوصول الى نهاية وموضوع الاغاثة والأدوية والأمصال, هناك متغيرات كثيرة على أرض الواقع أدت الى الاتهامات المتبادلة بين عرمان وعقار والحلو .
> بالنسبة للجنوب ودوره في الخلافات أو إخماد النيران ؟
< سلفا كير قال في خطاب واضح في اول عيد للاستقلال دولة الجنوب  قال موجها خطابه الى قطاع الشمال (انتم ياناس النيل  الازرق وجبال النوبة نحن ما بننساكم) .ضع تحتها 60 ألف خط دولة الجنوب تعتبر نفسها الأم الحاضنة لهذه الحركات, باعتبار ان الحركة نشأت بجنوب السودان, وأن حكومة جوبا تتدخل في جبال النوبة والنيل الأزرق وحديث الحكومة, أما الحديث عن فك الارتباط عن الفرقتين التاسعة والعاشرة لا يمكن ان يحصل بشكل نهائي , ولكن الدور المهم والممكن ان يحصل إلا بالمصالحة الوطنية .
> ولكن حكومة الجنوب حاولت الإصلاح بين قيادات الحركة؟
< ده صحيح, وأنا عندي معلومات انهم شاركوا في محاولة لإطفاء النيران بين قيادات القطاع, وقدموا وساطتهم الى حد كبير نجحت, ولكن الموقف تجدد الآن وهي مآلاتها غير معوفة .
> هناك اتهامات صريحة بقضايا الفساد موجهة لقيادات الحركة, ما صحة ذلك ؟
< أحد قيادات النوبة التي شاركت في الحوار الوطني من استراليا اتهم في تسريب صوتي قيادات الحركة بفساد مالي كبير ما بين عرمان والحلو وعقار.
> كيف تنظر لمستقبل قطاع الشمال في ظل الصراعات الحالية ؟
< الآن الموقف أشبه بالحديث الذي بدأته بأن اتجاهاً لفصل قضية جبال النوبة عن قضية النيل الأزرق رغم حديثهم أنهم متفقون في الرأي لكن أشبه بأن ناس جبال النوبة يريدون ان يفرزوا كومهم,  في هذه الحالة لا تسمى الحركة الشعبية قطاع الشمال وإنما مجموعة حركات براها لكن في البيان الأخير للحركة طالبوا المنظمات الإقليمية أن  تعترف بما حدث ولكن المنظمات في حد ذاتها لا تعترف بالذين وصولوا الى السلطة بالوسائل الانقلابية.
> إذاً ما المتوقع في هذا الجو المشحون أو الملبد بالغيوم؟
< متوقع ان تقوم وساطات لرأب الصدع بينهم من أطراف لها مصلحة وصلة في الحركة وقياداتها, ولكن الجديد في الموضوع منع عرمان وعقار من دخول المناطق المحررة وتعتبر عقبة تقف أمام قيام المؤتمر العام لان السؤال الذي يطرح: هل المؤتمر العام للحركة سيكون في المناطق المحررة أم في دولة أخرى؟ دولة الجنوب لا يمكن ان تفتح أراضيها لمثل ذلك لأن الحكومة السودانية تعتبرها ايواءً لمعارضين لها أما مناطق الحركة قالت إنها محرمة على عقار وعرمان الآن الوضع معقد إلا اذا حصل تدخل أجنبي ويقوم بحل المشكلة ثم التوجه الى مسألة التفاوض اكثر من التنازل, لأنهم اذا لم يأتوا الى التفاوض كجسم موحد سيقود الى مزيد من الانقسام والحروب الداخلية دون الجلوس إلى طاولة المفاوضات.
> من الذي سيجلس على طاولة التفاوض باسم المنطقتين مع الحكومة ؟
< هذه مسألة معقدة حتى الآن اذا لم تحل المشكلة حتى الآن ولا اظن أن إقالة عرمان خصما على التفاوض بشأن المنطقتين, الشخصيات الممسكة بملف التفاوض يمكن ان يتغيروا وتظل النقاط  أهدافا واحدة ولكن من حيث عرمان خبرة, عرمان بلا شك منذ عهد المرحوم قرنق لديه خبرة واتصالات خارجية والقروش من الخارج.
> ولكن إبعاده عن الملف هل سيكون له أثر في التفاوض ؟
< لا..  يمكن ألا يتم إبعاده ولكن يتم ترتيب العلاقات المشكلة الآن داخل الحركة يبدو انها مشكلة تنظيمية ما بين الرئيس ونائبه والأمين العام وهي مسألة إدارة داخلية اكثر من انها إبعاد .
> إذاً, أين مصلحة الحكومة في كل ذلك ؟
< والله مصلحتنا الوصول الى اتفاق في المنطقتين ,ومن مصلحتنا ايضا أن (يجونا) متفقين والجلوس على طربيزة المفاوضات كفريق واحد ونغلق الباب؟. *ولكن الآن عقار ما زال يحتفظ لنفسه بمنصب رئيس الحركة كيف نفهم ذلك؟ المشكلة داخل قطاع الشمال لن تحل إلا بتدخل وسيط وطرف ثالث محايد, ومؤكد سيكون هناك طرف آخر للإصلاح بينهم والاحتمال وارد ان ينتقل النزاع الى داخل الحركة في حالة عدم الوصول الى تسوية يرضي كل الأطراف اذا لم يحصل ذلك سيكون الموقف فيه نوعاً من الحدة.
> هل إبعاد عرمان من ملف التفاوض  رغبة أبناء النوبة ؟
< هي حركة احتجاج اكثر منها رغبة في الإبعاد هناك انتقادات لإدارته للملف ولقرارات اتخذها أدت للاحساس بانهم بعيدون من الملف. الآن الحلو عمل وفدا جديدا سيقود التفاوض مع الحكومة ولكن المشكلة هل وفد الحلو مقبول أو تم قبوله من قبل الإيقاد , مسألة وقت .
> هل نتوقع تغييراً في المفاوضات المقبلة مع الحكومة ؟
< هذا السؤال يعتمد على هل ناس الحركة الشعبية يتفقون  والا لا اذا اتفقوا وعادوا يمكن ان ياتوا براي موحد أما اذا لم يتفقوا سيكون الوفد القديم هو الممثل للمنطقتين.
> هل الحلو الآن أصبح رئيساً معترفاً به ؟
< الحلو حتى الآن رئيس الحركة في داخل الحركة, ولكن لم يحصل على الاعتراف الخارجي ومجلس النوبة طلب الاعتراف بالمنظمات الإقليمية ولابد من وجود اعتراف بالحلو حتى يستطيع دخول المفاوضات لأن الايقاد تعلم ممثلي قطاع الشمال وحتى يتم ذلك سيستغرق وقتاً .
> عرمان وعقار وصفا ما قام به الحلو بأنه انقلاب وهل قدما استقالتيهما؟
< هما طرحا تقديم استقالتيهما ليفسحا لقيادة جديدة عبر المؤتمر العام, ولكن لم يفعلا,  أمام الصورة الحالية عندما تبعد رئيسك وتهدده بالقوة يعتبر ذلك انقلاباً .
> ولكن المجلس عين الحلو ولم ينصب نفسه؟
< عقار انتقد مجلس تحرير النوبة باعتبار أنه معين من قبل المكتب القيادي ولا يمكن المعين (يرفد) المعينك في نوع من الحجج المتبادلة ولو الحركة عندها محكمة دستورية لحسمت النزاع .
> إمكانية الحل إلى أين؟
< في تقديري في قيام مؤتمرهم العام وانتخاب قيادات جديدة وتكوين وفدهم المفاوض.

الأعمدة

د. حسن التجاني

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017