الخميس، 24 أيار 2018

board

العدل والمساواة الدارفورية تقصف ( ديم زبير) بمدافع (الكاتوشا) الثـقيلة

المثنى عبدالقادر
انتشرت سيارات الشرطة في أحياء جوبا عاصمة دولة جنوب السودان صباح أمس (الثلاثاء) بعد ازدياد عمليات نهب وقتل من مسلحين مجهولين، لسكان المدينة، ونشرت الشرطة قواتها في ضواحي العاصمة بما في ذلك غرب قوديلي مطالبة المواطنين بالتبليغ عن أي نشاط مشبوه،

وكان رئيس أركان الجيش السابق فول ملونق أعلن أن (المسلحين المجهولين) هم من مليشيات جهاز الأمن والاستخبارات العسكرية. في غضون ذلك أكد أقارب القتيلين اللذين أطلقت قوات جهاز الأمن عليهما النار في سوق جوبا، أنهما ليسا تجار عملة كما أُعلن الأمن، وإنما تاجران يبيعان الهواتف المحمولة، وكانت شرطة جوبا اتهمت التاجران بأنهما اشتبكا معها بالسلاح لكن شهود عيان أكد أن التاجرين لم يكونا يحملان أية أسلحة حتى وصولهما السوق. فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس:-
عودة المفاوضات
أنهت فصائل المعارضة (المسلحة والسياسية) والأحزاب القومية ومنظمات المجتمع المدني في مفاوضات إحياء اتفاق سلام جنوب السودان 2015م أمس (الثلاثاء) ، أنهت مقاطعها للمفاوضات في يومه التاسع بعد أن قامت لجنة مراقبة وقف إطلاق النار بإرسال وفد عسكري الى مدينة الناصر بولاية أعالي النيل لتقصي انتهاك وقف إطلاق النار، وعادت الفصائل إثر ذلك الى قاعة التفاوض التي تحتضنها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، كما طمئنت الوسطة الأطراف المقاطعة أن مطالبهم وضعت بعين الاعتبار حيث وصل فريق (CTSAMM) الى الناصر وعثر على جثث القوات الحكومية المهاجمة في منطقة(ناتوت) التي تقع تحت سيطرة المعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار، في السياق أكد مصدر بالوساطة أنه فور إنهاء المقاطعة عادت الأطراف بما فيها الحكومة أمس الى مناقشة ترتيبات الحكم والترتيبات الأمنية للمرحلة الانتقالية، في غضون ذلك تحصلت (الإنتباهة) على نسخة من رسالة من رئيس هيئة الأركان العامة المخلوع الجنرال فول ملونق أوان الى المبعوث الخاص لدول (إيغاد) السفير إسماعيل وايس يطلب فيها الانضمام الى منتدى إحياء الاتفاقية، لكن مصدر مقرب من السفير توقع أن الطلب سوف يعرض على الوساطة قبل مناقشته.
في الأثناء أصدرت دول مجموعة الترويكا التي تمثل (الولايات المتحدة الأمريكية – بريطانيا – النرويج) بياناً داخلياً في المفاوضات، طالبت من خلاله واسطة دول (إيغاد) بإطلاق سراح زعيم المعارضة المسلحة الدكتور رياك مشار والناطق الرسمي باسمه جيمس قديت داك والمعتقلين دينق صامويل وأغري  وإطلاق سراح المعتقلين الآخرين، وطالب البيان الذي تحصلت عليه (الإنتباهة) وساطة دول (إيغاد) بضرورة الضغط على أطراف المفاوضات للتوقيع على الاتفاق يوم الأحد القادم الموافق (17) فبراير الجاري بعد ختام المفاوضات يوم الجمعة، وذكر البيان أن سفراء دول الترويكا أبلغوا دول (إيغاد) إنهم لن يغادروا أديس أبابا دون توقيع الأطراف على اتفاق سلام وتحديد معرقلي السلام، بجانب مطالبة الاتحاد الأوروبي والصين وروسيا بممارسة ضغوط على الأطراف للعمل نحو السلام بجانب الإسراع بتشكيل لجنة رصد انتهاكات وقف إطلاق النار وضمان افتتاح المعابر الإنسانية بالتنسيق مع دول الإقليم ودعم تحالفات المجتمع المدني.
هجوم العدل والمساواة
قصفت حركة العدل والمساواة الدارفورية بمدافع (الكاتوشا) الثقيلة قاعدة المعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار بولاية غرب بحر الغزال في هجوم ثانٍ بعد (48) ساعة على الهجوم الأول، وقال الناطق الرسمي باسم جبهة أسود غرب بحر الغزال المقدم اديسون أركانجيلو موسى في بيان صحافي أن قواتهم تصدت لهجوم الحركة الدارفورية الذي يدل على عدم جدية حكومة جوبا في احترام اتفاق وقف إطلاق النار وإعلان المبادئ التي تم التوصل إليها في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وأضاف البيان أن قوات العدل والمساواة شنت هجوماً عليهم في أحد مواقعهم بديم زبير في (راجا) بولاية غرب بحر الغزال، لكن قواتهم استطاعت صد الهجوم وتدمير عربتي لاندكروزر محملتان بمدافع ثقيلة (الكاتوشا) وتم قتل ٣٢ جندياً في الهجوم، كما أكدت المعارضة التزامهم باتفاق وقف إطلاق النار وإعلان المبادئ التي تم التوصل إليها في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.
استبعاد من الفترة الانتقالية
طالب حزب الجمهوري المعارض في دولة جنوب السودان، أمس (الثلاثاء)، باستبعاد أعضاء الحكومة الحالية من المشاركة في الفترة الانتقالية المقبلة. وقال رئيس الحزب، لويس أني كوينديت، إن حزبه يطالب باستبعاد المجموعات المشاركة في الحكومة الانتقالية الحالية من المشاركة في الفترة الانتقالية الجديدة، والتي سيتم الاتفاق عليها خلال منتدى إحياء اتفاق السلام المنعقد، حاليا، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.وأضاف، في تصريحات إعلامية بالعاصمة جوبا، إن حزبه يقترح ألا يتجاوز عمر الفترة الانتقالية الجديدة 18 شهراً، وأن يتم أيضاً استبعاد مجموعة المعتقلين السياسيين السابقين من المشاركة، بسبب ضلوعهم مع أعضاء الحكومة الحالية في جميع الأزمات التي تمر بها البلاد حالياً. وأشار كوينديت أنه في حال إصرار الوساطة (منظمة إيغاد التي تضم دول شرقي إفريقيا) على مشاركة تلك الأطراف في الحكومة الانتقالية المقبلة، فيجب أن يتم تمثيل المعارضة المسلحة بمنصب واحد، وكذلك بقية المجموعات المعارضة الأخرى غير المنضوية تحت جناح ريك مشار (زعيم المعارضة المسلحة) ينبغي أن تمنح منصباً واحداً. واعتبر أن هؤلاء الأشخاص يؤمنون بالعمل المسلح وسيلة للوصول إلى السلطة، ولذلك فهم مجموعة واحدة. واقترح رئيس الحزب، تقليص صلاحيات الرئيس الحالي، واستحداث منصب رئيس وزراء تنفيذي يضطلع بالصلاحيات التي تم تقليصها من الرئيس، لافتاً إلى ضرورة ترشيح شخصية قومية محايدة للمنصب.
اجتماع القصر الرئاسي
اجتمع رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت بقصر الرئاسي صباح امس (الثلاثاء) مع رئيس برلمان شرق إفريقيا مارتن قونقا بحضور انطوني لينو مكنة رئيس المجلس الوطني وكيم قاي روت عضوء برلمان شرق إفريقيا بجانب وزير التجارة القومي موسس حسن، وقال انطوني لينو مكنة بعد الاجتماع أن رئيس برلمان شرق إفريقيا قدم تنويراً الى الرئيس سلفا كير عن أنشطة برلمان شرق أفريقيا لتعزيز التعاون المشترك بين دول الأعضاء، ورحب مكنة بانعقاد اجتماع برلمان شرق إفريقيا المقبل في جوبا مشيراً الى إنه سيكون فرصة جيدة لتعزيز دور جنوب السودان في شرق إفريقيا، مؤكداً أن جوبا على استعداد لاستضافة هذه الاجتماع المهم، بينما عبر رئيس برلمان شرق إفريقيا مارتن قونقا عن سعادته للقاء الذي تم بينه مع سلفا كير ميارديت أمس، وأشاد قونقا بدور جنوب السودان في تجمع شرق إفريقيا موضحاً أن جوبا ستضيف اجتماعات برلمان شرق إفريقيا في يونيو المقبل وأن الرئيس سلفا كير ميارديت وعد بدعم برلمان شرق إفريقيا، وأضاف قونقا أن اجتماع رؤساء شرق إفريقيا سيتم انعقادها في نهاية شهر الجاري بالعاصمة اليوغندية كمبالا، بدوره كشف وزير التجارة موسس حسن أن قمة رؤساء دول شرق إفريقيا التي ستنعقد في كمبالا فبراير الجاري ستناقش تمويل قطاع الصحة والبنية التحتية لدول مجموعة شرق إفريقيا واكد الوزير استعداد البلاد للمشاركة في هذه القمة .
امتحانات الشهادة الثانوية
بدأت في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان امتحانات شهادة المرحلة الثانوية، وكشف وزير التعليم العام والتوجيه دينق دينق هوج  أن عدد الجالسين لامتحانات الثانوية للعام 2018 يبلغ (13.897) طالباً وطالبة في (150) مركزاً، وقال هوج بأن الطلاب النازحين الموجودين بمعسكر حماية المدنيين التابع للأمم المتحدة سيجلسون للإمتحان خارج المعسكر و خصص لهم أحد المراكز بحي بلوك، مبيناً أن الوزارة وضعت إجراءات أمنية مشددة لحماية الامتحان من التسرب هذا العام، وفي ذات السياق أقر دكتور واني سولي وزير التربية في جوبيك بأنهم يواجهون تحديات في عدة جوانب منها توزيع الامتحانات للمراكز، مما دفع بعض الطلاب الجلوس للامتحانات في العاصمة جوبا بدلاً عن مقاطعاتهم.
فضيحة الدعارة الدولية
كشف استطلاع سري أجري وسط العاملين في منظمة أوكسفام البريطانية في ثلاث بلدان الى أن 11 - 14% ممن استطلعت أراؤهم الذين بلغوا (120) موظفاً قالوا إنهم شهدوا أو تعرضوا الى إساءة جنسية، مضيفين أن نسبة 7% من العاملين في بلد واحد هي دولة جنوب السودان شهدوا أو خبروا بعملية اغتصاب أو محاولة اغتصاب، وكانت بريطانيا قد استيقظت صباح أمس على ما يسمى (فضيحة الدعارة) التي تورط فيها العاملين بالمنظمة البريطانية حول العالم مما أدى لاستقالة بيني لورانس نائبة الرئيس التنفيذي لمنظمة أوكسفام، واتهمت المنظمة البريطانية بإخفاء نتائج تحقيق في مزاعم قيام بعض العاملين فيها باستجلاب عاهرات خلال ممارسة عملهم في تسليم مواد الإغاثة الإنسانية في هايتي في عام 2011، وقالت لورانس إنها تشعر بالخجل إزاء ما حدث وتتحمل كامل المسؤولية عما حدث خلال فترة توليها منصبها، وفي غضون ذلك، اتهمت مسؤولة سابقة في المنظمة رؤساءها بتجاهل الأدلة التي تقدمت بها وطلبها المزيد من الموارد للتحقق من هذا الأمر، ما دفعها لتقديم استقالتها بعد أن يأست من تنفيذ مطالبها، وكشفت هيلين إيفانز التي كانت ترأس الوحدة المسؤولة عن إجراءات حماية القُصّر في المنظمة، في حديث للقناة التلفزيونية البريطانية الرابعة، عما وصفته بتستر المنظمة على بعض الحوادث أمثال اتهام أحد العاملين بالاغتصاب، أو تعرض شابات متطوعات لإساءات جنسية على أيدي مدراء بعض المتاجر في بريطانيا، وشددت إيفانز على القول إن نسبة 10 %من العاملين في بعض البلدان قد تعرضوا لاعتداءات جنسية من قبل زملائهم أو شهدوا بعض الإساءات في هذا الصدد.
اعتقال جيمس كوك
تأكيد لما نشرته (الإنتباهة) أمس عن اعتقال المسؤول الرفيع جيمس كوك روى في مطار جوبا الدولي بعد ركوبه الطائرة المتجه الى العاصمة اليوغندية كمبالا، اعترف المسؤول جيمس كوك أمس بعد الإفراج عنه من قبل جهاز الأمن أن السلطات قامت بالتحفظ عليه لعدة ساعات، وقال جيمس في تصريحات صحافية إن مسؤولى الامن منعوه من السفر وطالبوه بالمغادرة معهم دون تفسير لسبب رفض الحكومة السماح له بالسفر الى يوغندا وإنهم تلقوا أوامر من سلطات عليا بأنه لا يجب أن يسافر، وأن الطائرة كانت على وشك الإقلاع قبل طلب من الطيار التوقف وعقب إيقاف الطائرة في المهبط تم اقتياده الى جهاز الأمن، ونفى جيمس كوك أن تكون له أية علاقة برئيس هيئة الأركان المخلوع الجنرال فول ملونق أوان.