الخميس، 23 تشرين2/نوفمبر 2017

board

اشتباكات شرسة بين الحكومة والمعارضة قرب (ياي) في الإستوائية

المثنى عبدالقادر
علمت (الإنتباهة) ان خسائر حركة العدل والمساواة المتمردة السودانية في ولاية غرب بحر الغزال بعد الكمين الذين نصبته لهم قوات المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان التي يقودها الدكتور رياك مشار ارتفع الى (23) قتيلا و(15) جريحا،

وكانت المعارضة نصبت كمينا مسلحا للحركة الدارفورية في راجا استولت خلاله على عتاد حربي بجانب سيارات مسلحة ومدافع، في غضون ذلك وقعت اشتباكات شرسة بين الجيش الشعبي الحكومي والمعارضة في ولاية وسط الاستوائية بحسب مصدر محلي في مدينة (ياي) ، واضاف المصدر ان الاشتباكات وقعت في مقاطعة (لينيا) لكن لايزال عدد الضحايا غير معروف،مشيرا الى ان الحكومة استخدمت القصف الصاروخي الامر الذي أوقع اعدادا من المدنيين الذين راحوا ضحية الاشتباكات ، وفيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس.
ارتفاع الدولار
تفاقمت أزمة الوقود في مدن دولة جنوب السودان بسبب الحرب الاهلية حيث توقفت تماما اعداد من محطات الوقود عن العمل نهارا بينما تقوم بعض المحطات الخاصة بالجيش والشرطة بتغذية السوق الاسود الذي ارتفع فيه سعر (لتر) الوقود الى (650) جنيها، في السياق نفسه ادى التوتر الذي حدث في جوبا بين الرئيس سلفاكير ميارديت ورئيس الاركان المخلوع الجنرال فول ملونق الى ارتفاع سعر الدولار الامريكي الذي وصل امس (الاثنين) الى (195)جنيها ، بينما تواصل التخضم في البلاد الى مستوى قياسي جديد لم تكشف عنه هيئة الاحصاء حتى نهار أمس.
مغادرة ملونق للعاصمة
أعلنت رئاسة دولة جنوب السودان ان الرئيس سلفاكير ميارديت أصدر قرارا بالسماح لرئيس الاركان المخلوع الجنرال فول ملونق اوان بمغادرة البلاد للعلاج ، وقال المتحدث باسم الرئاسة السفير انتيج ويك انتيج انه تم رفع الاقامة الجبرية عن ملونق حيث ستجرى ترتيبات لصالحه قريبا، لكن المتحدث باسم الرئاسة لم يشر ما اذ كانت المغادرة ضمن صفقة مجلس اعيان قبيلة الدينكا مع الرئيس سلفا كير ميارديت، في السياق قال القيادي بمجلس الدينكا دينق مانش انجوي ان (ملونق) امن الآن حتى لو غادرت المجموعات المسلحة التى تحميه في منزله ، وقال دينق ان سحب جنود الحكومة والمدرعات جاء جزءا من الاتفاق من بناء الثقة بين الطرفين ، في غضون ذلك نقل مقربون عن (ملونق) قوله انه اذ تمت المصالحة مع سلفا كير وسمح له بالمغادرة لكن غادر العاصمة الى منزله في اويل بولاية شمال بحر الغزال لكن لم يفرج عنه كما نقلت التقارير ، بيد ان مستشار رئيس الجمهورية للحكم اللامركزي تور دينق ماوين قال ان الرئيس متحمس لحل القضية بشكل ودي عبر الاعيان وزعماء الدين، وفي السياق علمت (الإنتباهة) ان ثلاث دول مرشحة لاستقبال (ملونق) هي (يوغندا وكينيا واثيوبيا) حيث يمتلكون ترتيبات أمنية مع جنوب السودان، يضاف ان زوجة رئيس الجنوب (ايان) ميارديت كان لها دور كبير في حل الخلاف.
أزمة الدينكا والمورلي
فاجأت مليشيات قبيلة المورلي حكومة ولاية جونقلي بالاستيلاء على منطقة (اندد) التى تبعد (8)كيلو مترات عن مدينة (بور) عاصمة الولاية في خطوة استفزازية جاءت عقب معلومات ان حكومة جنوب السودان نقلت اسلحة وذخائر الى مناطق قبيلة التبوسا في جبل بوما لتحريضهم على قبيلة المورلي، لكن المورلي فهموا الرسالة وقاموا بالهجوم على المنطقة التي استولوا عليها صباح امس في خطوة استباقية لتعزيز وضعهم في الولاية ، يأتي التوتر في ولاية جونقلي عقب اتهام حكومة الولاية التي يسيطر عليها ابناء (دينكا بور) اتهام ابناء المورلي بحشد مقاتليهم للاستيلاء على الولاية بالقوة، وفي تطور متصل علمت (الإنتباهة) ان حكومة جوبا اجرت مشاورات بشأن تطورات الاحداث في جونقلي وربما قد تقرر اقالة حاكم (بوما) السلطان اسماعيل كوني من منصبه لتعيين قائد قوات فصيل الكوبرا الجنرال (ديفيد ياوياو) حتى تتمكن من احداث انشقاق في القبيلة ، في الاثناء أفادت معلومات اخرى نقلتها سلطات مقاطعة تويك فى جونقلي ان شخصا لقي مصرعه واصيب اثنان آخران فى هجوم شنه مسلحون، وقال مفوض المقاطعة تويك سنتر داو اكوى جوركوك ان مسلحين هاجموا معسكرا للماشية حيث قتلوا رجلا وجرحوا زوجته وطفله، وزعم المفوض أن المهاجمين أخذوا 17 رأسا من الماشية بعد الحادث، كما اتهم المفوض المورلي بالتورط فى الهجوم على مقاطعة تويك التي يسكنها الدينكا.
جيميك تدعو الشباب
قال نائب رئيس المفوضية المشتركة لمراقبة وتقييم اتفاقية السلام الجنرال اغسطينو لغوروج بانه من الضرورة للشباب فهم الاتفاق وعليهم تنفيذه بطريقة اكثر تفصيلا واستنارة، وتتضمن حلقة العمل وعرضاً لكل فصول الاتفاق كل على حدة وفتح مناقشات متعمقة في الدور الذي يمكن ان يؤديه الشباب في صيغة اتفاق عام 2015 .جاء ذلك خلال افتتاحية ورشة عمل نظمت من قبل المفوضية المشتركة لمراقبة وتقييم اتفاقية السلام (جميكك) لتوجه ممثلي الشباب بشأن اتفاقية السلام.
مجرمو حي طراوة
كشف الناطق الرسمي باسم الشرطة العميد دانيال جاستين بان دوريات الشرطة الليلية تمكنت من القاء القبض على اثنين من المجرمين بحي طراوة ، وأوضح دانيال بان المجرمين كانوا قد نهبوا احد المنازل بالحي لكنهم في اثناء خروجهم من المنزل قابلوا عربة الدوريات الليلية وحاولت الدورية ايقافهم لكنهم رفضوا الوقوف بل حاولوا الهروب مما اضطر القوات لاطلاق النار عليهم من ثم القاء القبض عليهم، واكد جاستين ان المجرمين الاثنين هم الآن بمستشفى جوبا التعليمي لتلقي العلاج و مازالت التحقيقات معهم مستمرة .
مصفاة نيجيرية بالجنوب
اتفقت شركة النيل للبترول الحكومية بدولة جنوب السودان (نايل بت) مع شركة (دلتا) النيجيرية لبناء مصفاة لوقود الديزل بسعة (5000) برميل يوميا، وبحسب معلومات أكدت ان المصفاة ستوفر 15 % من استهلاك الوقود اليومي في البلاد ، وقال العضو المنتدب للشركة النيجيرية لي فانونا انهم نجحوا في اقامة مصفاة تسع (1000) برميل يوميا في منطقة اوغبيل عادت بدخل يصل مليون دولار شهري، يشار الى ان الشركة النيجيرية تعد او شركة تحصل على ترخيص لبيع وقود الديزل في السوق المحلي, يضاف ان مجلس ادارة الشركة قد وافق على اجراء توسعة لمحطة اوغبيل لتسع (10) آلاف برميل من أجل تأمين الوقود للطائرات والسفن البحرية.
لقاءات الرئيس
بحث الرئيس سلفا كير ميارديت بمكتبه بالقصر الرئاسي مع رزق زكريا حسن حاكم لول بولاية غرب بحر الغزال الاوضاع الادارية والامنية والسياسية بولاية لول. وقال رزق زكريا للاعلام عقب الاجتماع انه قدم تنويراً الى الرئيس عن الأوضاع الإدارية، الأمنية والسياسية في الولاية بالإضافة الى بعض التحديات التي تواجه الولاية .واكد رزق استقرار الاوضاع , مضيفاً ان الحوار الوطني على مستوى الولاية يسير بصورة جيدة، في السياق نفسه استقبل الرئيس سلفا كير حاكم منطقة (اكوبو) بولاية جونقلي الجنرال جيمس قونج بيلو حيث بحث معه الاوضاع في منطقة (واط) التي سيطرت عليها المعارضة المسلحة خلال الفترة الماضية ، وأكد بيلو عقب الاجتماع عدم توفر الغذاء الكافية للمواطنين بالولاية التي تشكل أحد التحديات التي تواجه حكومة الولاية بالاضافة الى بعض الأنشطة التي تقوم بها المعارضة المسلحة، كما أشاد بيليو بدعم الرئيس المادي والسياسي الى اكوبو، يشار الى ان الحاكم جيمس قونج كان قد هرب تاركا قواته قبل اسابيع من (واط) بعد ان هاجمت المعارضة المسلحة المنطقة حيث تم اجلاؤه بمروحيات بعد حصار في الخنادق لا يزال مستمراً حتى الآن.
مظاهرات بالتونج
خرج عدد من التجار في منطقة التونج بولاية واراب ببدولة جنوب السودان ، في تظاهرة سلمية منددين بتنامي حوادث سرقة المتاجر، مطالبين الحكومة بنشر قوات شرطية للحد من الظاهرة، وكشف التاجر حسن حسن ماتورو ، أن المسلحين خلال اليومين الماضيين قاموا بسرقة مبلغ 283 الف جنيه وهواتف و مواد غذائية من ثلاثة متاجر، مما دفعهم للخروج في مسيرة سلمية ، كاشفاً أنهم طالبوا من الحكومة نشر قوات اثناء الليل لتحسين الوضع الأمني في المدينة، من جانبها قالت نائبة حاكم التونج تريزا اوين ان السلطات الأمنية ستبذل ما في وسعها للقبض على المجرمين وبسط الأمن في الولاية، يشار الى ان مصادر بالولاية أكدت ان مليشيات الحكومة متورطة في عمليات النهب نسبة لعدم صرف مرتباتهم منذ أشهر.
دعوات لحاملي السلاح
دعا رئيس البرلمان القومي بدولة جنوب السودان انتوني لينو مكنة ،  حاملي السلاح والمعارضين للحكومة في جوبا ، بفتح صفحة جديدة والانضمام للسلام مع بداية العام الجديد حتى يحل السلام في جنوب السودان ، فيما دعا الرئيس المشترك للجنة الحوار الوطني انجلو بيدا حاملي السلاح والمعارضين بالانضمام للحوار الوطني .وقال مكنة لدى مخاطبته اجتماعات الحوار الوطني بقاعة الحرية، ان الحرب الاهلية التي تشهدها البلاد قد عطلت الكثير من المشروعات التنموية في البلاد ، داعيا الذين يحملون السلاح الى تغيير لغتهم والانضمام للسلام مع دخول العام الجديد .فيما دعا الرئيس المشترك للجنة الحوار الوطني انجلو بيدا ، ، حاملي السلاح والمعارضين بالانضمام للحوار الوطني الذي دعا له الرئيس كير اواخر العام الماضي، مشيراً الى ان باب الحوار مازال مفتوحا للرافضيين وحاملي السلاح . يذكر ان الرئيس سلفا كير دعا الى الحوار الوطني بعد تجدد المعارك بين قواته وقوات نائبه الاول رياك مشار في جوبا العام الماضي عقب محاولة اغتيال زعيم المعارضة بالقصر الرئاسي في جوبا،التي ادت الى خروج الاخير من جنوب السودان ليصبح خاضعاً للاقامة الجبرية فى جنوب افريقيا .
هدية من البابا
ستتمكن اسر جائعة في جنوب السودان الآن من إطعام نفسها بفضل صناديق مواد لزراعة الخضروات تم تمويلها من تبرع قدمه البابا فرنسيس. وتم تقديم صناديق المعونة هذه في وقت يتوقع فيه أن تسوء حالة الأمن الغذائي في البلاد في الأشهر القادمة. واستفادت حوالي 5,000 أسرة، أو أكثر من 30,000 شخص، في مدينة ياي في ولاية الاستوائية الوسطى من مساهمة مالية قدرها 25,000 يورو قدمها البابا إلى الفاو. وتستخدم الفاو هذا المبلغ لتقديم هذه الصناديق ومعدات زراعية يدوية في منطقة قضى فيها القتال على سبل المعيشة، مثل الزراعة.
وقالت سوزان نايت البالغة من العمر 22 عاماً والتي كانت من بين من تسلموا هذه المساعدات من الفاو في ياي: كانت الأمور جيدة قبل الحرب وكان بمقدورنا تناول ما يكفي من الطعام.
أما الآن فلا نتناول سوى وجبة إفطار صغيرة ووجبة عشاء. طفلي لا يزال يبكي من الجوع. يمكن بيع البصل والطماطم في السوق، وهذا سيساعدني.

الأعمدة

خالد كسلا

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017