وقيع الله حمودة شطة

وقيع الله حمودة شطة

حديث التنمية والسلام

 توافد نخبة من  قيادات وأعيان جنوب كردفان ، ونفر من زملاء دراسة السفير الوزير ، وزير الدولة بوزارة الخارجية محمد  عبدالله إدريس ... توافدوا جميعاً  إلى منزل الوزير بامتداد ناصر  يوم الاثنين الماضي ، للتواصل والمعايدة ، وقد وجد الوفد كرم الضيافة ، و ترحيباً واستقبالا كريماً من قبل الوزير والدكتور أمير شعيب وأبنائهما .طبيعة تكون الوفد والزوار المعيدين أكدت المكانة الرفيعة التي يتمتع بها الوزير محمد عبدالله إدريس بين هؤلاء القيادات والزملاء  ، حيث جرى حديث شائق عن ذكريات المنطقة الشرقية ، وسني الدراسة في أبوجبيهة الثانوية وتلو ، واستعرض زميل الوزير ... وزير الإعلام والثقافة والسياحة السابق بجنوب كردفان الأستاذ صالح عبدالرحمن بلغة بليغة مميزات الوزير محمد عبدالله القيادية والأخلاقية منذ بواكر أيامه في الثانوي ، و المنزلة العالية التي كان يتمتع بها بين أقرانه وزملائه ،  وقصت في ذلك ذكريات عديدة، كانت  مفيدة للحضور .كان الحضور نخبة نوعية من القيادات  في مقدمتهم البروفيسور محمد عوض دفع الله مدير جامعة شرق كردفان ،  والنائب البرلماني الخبير الاقتصادي الدكتور علي إبراهيم ترك ، نائب الدائرة الجغرافية (1) بالمجلس الوطني عن العباسية تقلي والتضامن ، رئيس اللجنة الشعبية العليا لدعم جامعة شرق كردفان ، ورئيس مكتبها التنفيذى ، والدكتور أمير شعيب مدير مكتب السيد وزير الدولة بوزارة الكهرباء والموارد المائية ، والأستاذ الشيخ آدم الخليل المعتمد والوزير الأسبق بجنوب كردفان ، والدكتور عيسى حامد الكناني معتمد محلية الريف الشرقي بجنوب كردفان ، والسيد  سيد يعقوب مكين مدير إدارة العلاقات العامة بوزارة الإعلام و الثقافة والسياحة بجنوب كردفان ، والمصرفي حافظ عبدالرحمن سعيد مدير فرع بنك فيصل الإسلامي فرع العباسية السابق ، وعضو اللجنة الشعبية لدعم جامعة شرق كردفان فرعية محلية العباسية تقلي ، والصحافي الإلكتروني فيصل سعد  ، بجانب كاتب هذه السطور (شطة ) وآخرين .رأى الحضور أن يستفاد من هذا التقابل  التلقائي فى حلقة نقاش فكرية وحوارية تتناول محاور رئيسة محددة ... فتم اختيار موضوعات السلام والتنمية فى الولاية ، وآفاق جامعة شرق كردفان ، وأهمية حزام الصمغ العربى فى المنطقة الشرقية ، وقضية التعدين  ، وتنسيق الأدوار لدعم مشروعات الولاية ، وقضية العودة الطوعية لمواطني إدارية الموريب .أدار النقاش بأريحة ومهنية سعادة الوزير الذي عبر عن  سعادته بزيارة الإخوان والزملاء ، وانعقاد حلقة النقاش النوعية ، وقال نريد أن نتعاون وكلنا جنود لخدمة الولاية والمساهمة فى السلام والتنمية ، ورحب كثيراً بحضور البروف محمد عوض والضيوف ، وقال جامعة شرق كردفان أصبحت منارة تستحق الدعم ، خاصة فى مجال  البنية التحتية  (مبانى وقاعات ) ، وأكد أن الحضور من كبار المهمومين بقضايا الولاية والتنمية فيها ، وأكد دعمه للنهج العلمي والفكري في حل المشكلات ، وأهمية تشريع القوانين المساعدة ، وقال هذا دور المجلس التشريعي بالولاية ، ووصف خطاب ورسائل الوالي الفريق مفضل بالموفقة والمهمة   ... ابتدر النقاش الدكتور علي إبراهيم ترك الذى أثنى على جهود البروف محمد عوض الكبيرة في تأسيس الجامعة ، ونجاحه في  تجربة توزيع كليات الجامعة على المحليات الشرقية ، وتعاونه المستمر مع اللجنة والمجتمعات المحلية ، وأدبه الرفيع في التعامل مع الآخرين  ، وأكد دعم اللجنة الشعبية العليا ومكتبها التنفيذي المستمر لمشروعات الجامعة ، وثمن جهود وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي نائبة رئيس مجلس الوزراء القومي الدكتورة سمية أبو كشوة ، ووصفها بالمخلصة والوفية ، وأثنى على جهود الوزير الدؤوبة ، وحسن مبادراته ، الأستاذ سيد مكين أثنى على أخلاق الوزير كزميل دراسة ، وأشاد بالجهود المبذولة فى جامعة شرق كردفان وطالب بضرورة دعمها ، أما  الأستاذ صالح عبدالرحمن فقد  تحدث عن أهمية المنطقة الشرقية الاقتصادية والبشرية ، وحزام الصمغ العربي فيها ، وهو من السلع الإستراتيجية التى استثنيت من الحصار على السودان ، وقال السودان ينتج 85 بالمائة من إنتاج العالم ، و15 بالمائة من تشاد وباقي دول العالم ، ودعا الدولة إلى الانتباه والاهتمام بحزام الصمغ العربي ، الذي يمكن للسودان استخدامه ككرت ناجح فى المعادلة الدولية والاقتصادية ، ودعا إلى تخصيص مركز لدراسات الصمغ العربي فى جامعة شرق كردفان ، وأثنى بشدة على نجاح بروف محمد عوض في قيادة الجامعة.الشيخ آدم الخليل شكر الوزير على همومه ، وأكد أنه من الرجال المجمع عليهم فى المنطقة ، ووصف البروف محمد عوض بالخليل الوفي منذ أن كنت  معتمداً لمحلية الدلنج  وكان البروف مديراً لجامعة الدلنج ، وأشار إلى قصة أول زيارة مع البروف نحو أبوجبيهة ، لحضور أول اجتماع تأسيسي لكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية ، التي أصبحت فيما بعد نواة لجامعة شرق كردفان ، ووصف البروف محمد عوض برجل التحدي والمهام الصعبة ، وقال حاول البعض تعطيل قيام الجامعة وفى ذلك استهدفوا البروف ، لكن باءت محاولاتهم بالفشل ، وأكد أهمية دعم جهود الوزير والبروف من قبل النخبة والمجتمعات المحلية .الدكتور عيسى الكنانة بشر بنقلة جديدة فى مجال التعدين فى الولاية فيما يلي  نصيب المجتمعات المحلية من الأنصبة و خدمات الشركات فى إطار المسؤولية الاجتماعية ، وأثنى على تجربة جامعة شرق كردفان بقيادة البروف محمد عوض ، ودعاه إلى الاستفادة من تجربة مزرعة جامعة أفريقيا العالمية بقيادة الدكتور كمال عبيد في حدود 400 فدان حققت الاكتفاء الذاتى للجامعة من خضروات ولحوم وألبان وأعلاف  وصدرت إلى الخارج ، ودعا إلى الإهتمام بالدراسات في مجال الصمغ العربي والإنتاج الحيواني والبستاني ، وقال الجامعة واجهت عقبات كثيرة ،  لكنها تجاوزتها بنجاح تام .الدكتور أمير شعيب كان له القدح المعلى في التنسيق والتواصل لإ نجاح اللقاء الذى تحول من معايدة وتواصل اجتماعى إلى حلقة نقاش فكرية مجدية  وفى حديثه  وصف الولاية بالولاية الاقتصادية المهمة ، وأشار إلى أهمية تنسيق الجهود ، وأمن على طرح النقاش الجاد ، السيد حافظ عبد الرحمن شكر الوزير وتمنى لو كل المسؤولين من أبناء الولاية تبنوا نهج الوزير فى المبادرة والتواصل مع المجتمع  ، وطالب بكلية تطبيقية فى العباسية ، الأستاذ فيصل سعد  أكد على أهمية دعم مشروع السلام ، وحذر من بوادر عودة حرب ثالثة فى الولاية ، واستدرك بقوله السلام  قادم قريباً  ، وأشار إلى أهمية الصمغ العربى فى المنطقة الشرقية ودور الدولة فى تأمين هذه  المواقع الإستراتيجية ، وفي مداخلتى ..... ( مداخلة وقيع الله شطة ) فى النقاش .... بعد شكر الوزير على الضيافة والإستقبال أكدت على أهمية الأثر التنموي الإيجابى المباشر الذي أحدثته جامعة شرق كردفان فى المجال الاقتصادي والاجتماعى والثقافى ، حيث عرفت بالولاية ، وخاصة  بالمنطقة  الشرقية أكثر ، ولذلك نستطيع أن نشكر من بعد الله السيد رئيس الجمهورية الذي رعى ووجه بقيام الجامعة ، والشكر للسيد الدكتورة سمية أبوكشوة التي  بذلت ما كان يرى مستحيلاً في تأسيس وتثبيت دعائم جامعة شرق كردفان ، ودفعت برجل قوي المراس من رجال التعليم العالى ، هو البروف محمد عوض الذى استطاع فى فترة وجيزة تأسيس أكثر من عشر كليات بالجامعة ، وهى حالة نادرة جديرة بالدراسة والتتبع ، وذكرت - أيضاً -  أهمية قيام مجلس إدارة الجامعة ، لمساعدة إدارة الجامعة  بتخطيط السياسات الكلية ودعم الجامعة ورعايتها ، وكذلك أهمية إجراء شراكات ومذكرات تفاهم وتعاون وتبادل تجارب مع الجامعات السودانية الأخرى ، وأشرت إلى أن جامعة شرق كردفان جامعة حكومية قومية بها الآن طلاب من كل أجزاء السودان ، ومن خارجه من أبناء المغتربين ، و أشرت إلى أهمية استعجال استكمال الطريق الدائرى ، ومشروع الكهرباء الدائرية لحاجة المنطقة والجامعة لهذين المشروعين الإستراتيجيين فى التواصل والتنمية والدراسات والبحوث ، وزيادة الإنتاج والإنتاجية ، وتثبيت دعائم السلام الاجتماعي والتعايش السلمي ، وأشرت إلى أهمية اهتمام الجامعة بالقوافل الإكاديمية والثقافية والدعوية والسياحية ، لخدمة المجتمع والسياسات الوطنية ، كما أكدت على أهمية استمرار هذا المنبر هنا وهناك ، لتمكين النخبة والكفاءات من تقديم عصارات ذهنية تدعم مشروعات السلام والتنمية والإصلاح المؤسسي في البلاد والولاية ، و تقديم مقترحات ومشورات ومبادرات عملية لدعم حكومة الولاية فى برامج السلام والتنمية وتعزيز الاستقرار والحكم الراشد والإصلاح المؤسسى ، ووجهت نداء لدعم حملة إعادة تأهيل وإعمار منطقة الموريب التى عادت من خلال العودة الطوعية.البروف محمد عوض مدير جامعة شرق كردفان عبر عن سعادته الكبيرة لحضور هذا اللقاء ، وشكر الوزير والحضور على الثقة والثناء الذى ظل يجده من قيادات ومواطنى الشرقية خاصة ، وقال أشعر براحة نفسية لوجودي بالشرقية التى تتمتع بإرث تاريخى وإنسانى عظيمة ، وقال فى تأسيس الجامعة ناس الشرقية ما خذلونى أبداً بداية من العباسية والرشاد وأبوجبيهة والتضامن حتى الليري ، وقال جامعة شرق كردفان نشأت ليس بأسنانها فحسب ، بل بأضراسها ، وأثنى كثيراً على الجهد الشعبى بالمنطقة التى ما بخل أبناؤها على الجامعة ، وقال الجامعة هذا العام سوف تصل إلى أربع عشرة كلية ، وقال هذه تجربة غير مسبوقة نظراً لفترة التأسيس ، وقال عبركم أشكر السيد رئيس الجمهورية  والسيدة الوزيرة على الرعاية والدعم ، وبشر البروف محمد عوض باكتمال تصديق وتأسيس أربع كليات جديدة ستدخل دليل القبول هذا العام ، وهى كليتا الصحة العامة وصحة البيئة ، والدراسات التنموية بالعباسية ، وكليتا  السياحة والآثار ، والدراسات الموسيقية والدرامية برشاد ، وتم تأجيل كليتي المختبرات الطبية ، والنفط و المعادن إلى العام القادم ، وأكد البروف عوض خضوع مناهج الجامعة للمعايير العلمية والمنهجية مروراً من الكلية ثم مجلس العمداء ، ثم مجلس وزارة التعليم العالي ، وقال الحمد لله  أجيزت كل هذه المناهج للكليات المختلفة بالجامعة ، وقال البروف محمد عوض نؤسس للكليات بالمحليات المختلفة مستصحبين مميزات كل منطقة الثقافية والتاريخية والبيئية والاجتماعية بغرض خدمة المجتمعات ، وقال إنه بمثل اهتمامه بالكيف مهتم بالكم في منطقة عريقة تاريخيا ، حيث مملكة تقلي الإسلامية ، وقال البروف محمد عوض سننشئ - بإذن الله - مركزاً لدراسات الصمغ العربى ، ﻷهمية المنطقة الكبيرة فى الصمغ العربى ، وقال أنا دراستى تخصص فى الصمغ العربى ولدينا أكثر من خمسة و تسعين نوعاً من الأصباغ فى مقدمتها صمغ الهشاب ، وقال كلية أبوكرشولا طورناها إلى كلية الإنتاج الحيوانى لتكون أشمل ، وشكر البروف اللجنة الشعبية العليا لدعم جامعة شرق كردفان التى ساهمت مساهمة كبيرة في توفير القاعات ومكتبة الجامعة ، وقال أنشأنا هذه العام خمس قاعات في أبوجبيهة وقاعتين في العباسية والعباسية تحتاج لزيادة قاعات ، وثمن الجهد الشعبي لمحليات الشرقية الثماني فى دعم الجامعة, .وفى ختام المنتدى شكر السيد الوزير محمد عبدالله إدريس الحضور وتعهد بنقل هذا الجهد والاهتمام لقيادة الدولة ، وسعيه الحثيث لتعزيز التواصل ودعم جهود الولاية والقيادات من أجل السلام والتنمية، وشكر الحضور بحرارة على الزيارة الجميلة ، وودع الجميع خارج داره بحرارة وأدب وتواضع جم .

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

562 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search