mlogo

محمد عبدالماجد

نبيل متوكل (42) كيلو مع ملابس الشتاء

(1)
> مقولة المعاناة تولد الإبداع ، مقولة خادعة ، تروج للمعاناة وتعلن عنها بشيء من اللطف والرفق.
> يمكن قبول المقولة على أساس ان البعض يستمتع بمعاناة الآخرين ، ليروا من بعد ان  صراخه وعذابه إبداعا بالنسبة لهم.
> البعض يتلذذ بمعاناة غيره.
> لهذا خدعوا الكثيرين بهذه المقولة وضللوا بها ، وتصالحوا مع (المعاناة) فقط لأنها تولد الإبداع.
> علما ان المعاناة المقصودة هنا معاناة (معنوية) وليست معاناة (مادية) ، هي معاناة في الإحساس والوجدان.
> غير أننا تعاملنا مع المقولة لتمرير (المعاناة) وللتعامل معها بشيء من اللين.
> المعاناة الاقتصادية لا تولد غير الفقر والفساد والديون والجهل والمرض والانحدار نحو الهاوية.
(2)
> الفنان والمبدع الممثل نبيل متوكل ، أعطى لهذا الوطن أجمل ما يمكن ان يعطى من سعادة وفرح وضحك ، ولم يجد غير الحزن والوجع والمرض.
> لم يجد نبيل متوكل غير (الإهمال) الذي عطّل حركته وأبعده من عشقه المسرح وجعل المعاناة تتجسد في حركته وفي مقعده وفي أنفاسه ، وهو (النجم) الذي كان يمنح حياتنا حيوية وحركة ونشاطاً.
> نبيل متوكل الذي كان يملأ (المسرح) حركة وبهجة ونشاطا ، هو الآن يتحرك بمقعد متحرك ، وصل لهذه المرحلة بسبب إهمالنا له.
> لا ألوم السلطة وحدها في التقصير مع الفنان نبيل متوكل ، وانما ألوم المجتمع كله وهو يهمل فنانا أعطى ولم يبخل بشيء حتى شلت حركته وتحددت وأصبح يتحرك بصعوبة كبرى.
> نبيل متوكل سافر لجمهورية مصر ولم يكمل علاجه بسبب تكلفة العلاج العالية فعاد من هناك برفقة دائمة للمرض والعجز.
> كثير من الوزراء ومن المسؤولين وعلى رأسهم مساعد رئيس الجمهورية عبدالرحمن الصادق ذهبوا اليه في منزله أو استدعوه لتكريمه بالوشاحات وبالتقاط الصور معه ، مع الكثير من الوعود والبشريات التي لم يوفوا بوعد منها.
> اكتفوا بالابتسامة معه وهو يتصور معهم لتنشر المواقع والصحف في اليوم التالي صورهم والفنان نبيل متوكل يتوسطهم ، ليكتفوا بهذا من سِفر واجباتهم معهم.
> أكثر ما منحوه له وهو في تلك المحنة التي  يحتاج فيها للعلاج والمتابعة الطبية ويعول اسرته وابناءه الصغار الذين مازالوا في مراحلهم التعليمية مبلغاً لا يتجاوز الـ (5) آلاف جنيه مع الكثير من الصور والابتسامات الشرهة والوعود التي لا نهاية لها.
(3)
> قبل فترة كتب الفنان نبيل متوكل على صفحته على الفيس بوك ان وزنه أصبح (42) كيلو بملابس قد يصل وزنها الى (2) كيلو.
> الآن لا أعرف كم اصبح وزن الفنان نبيل متوكل لكن الأكيد ونحن في ظل هذه الازمة الاقتصادية الطاحنة ومع محاصرة المرض له ان وزنه اصبح 30 كيلو أو 32 كيلو جرام.
> هذا هو نبيل متوكل بكل تلك المعاناة ، يهده المرض ولا يملك قدرة حتى لتوفير حق العلاج وأدوية المرض.
> 15 الف دولار او 20 الف دولار يمكن ان تنقل نبيل متوكل الى ضفة العافية ، ويمكن ان تعيده الى المسرح ، لا نملك نحن ولا السلطة توفيرها له.
> انتبهوا لهذا الفنان وأدركوه قبل ان نرتكب في حقه.. جريمة مع سبق (الإهمال) والترصد.
> إننا نرتكب جريمة في أنفسنا بذلك التقصير الذي نمارسه الآن مع نبيل متوكل – هذا القصور لا يشبهنا.
> ولا يشبه سوداننا الجميل.
> العجز فينا نحن وليس عند نبيل متوكل.

Who's Online

1041 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search