محمد عبدالماجد

مصارفكم يا (طبالي) الله راضي عليها.. يا (بنوك) الله سخطها

 
(1)
 
                •              ليس هناك أمر يكشف وضع الاقتصاد السوداني، أكثر من تصريحات والي جنوب دارفور آدم الفكي، وهو يحتفل بتسلم تبرّع مالي قدره ألف جنيه (مليون جنيه بالقديم) من أطفال الدرداقات لصالح الدورة المدرسية التي سوف تقام خلال الفترة القادمة في ولاية جنوب دارفور.
 
                •              الأنشطة الحكومية الكبرى، يصرف عليها (أطفال الدرداقات).
 
                •              مؤسسات الدولة الاقتصادية الكبرى في انهيار تام، أو في غياب عن تلك المحافل، في الوقت الذي يحرك فيه النشاط الاقتصادي في البلاد (أطفال الدرداقات)، وغيرهم من أصحاب المهن الهامشية.
 
                •              أين مؤسساتنا الزراعية الكبرى؟ وأين المصارف الحكومية والشركات التجارية التي يفترض أن يكون لها وجود في مثل هذه المناسبات؟.
 
                •              نحن نسمع كثيراً عن شركات مأمون البرير وشركات وجدي ميرغني والفاتح عروة وأسامة داؤود وآل النفيدي وغيرهم من أصحاب المال والجاه، ولا نجد غير (أطفال الدرداقات) ليجبروا بشكل او بآخر على تبرعاتهم للدورة المدرسية.
 
                •              دورة مدرسية برعاية أطفال الدرداقات.
 
                •              اطفال الدرداقات الذين حرمتهم (الرسوم الدراسية) من مواصلة تعليهم وأجبرتهم ظروفهم الاقتصادية القاسية على الدخول للسوق، تجبرهم الحكومة على التبرع للدورة المدرسية.
 
                •              انظروا لحجم المفارقة؟.
 
                •              لم يسددوا رسوم (تعليمهم)، ويسددون (تبرعات) لغيرهم من أولاد الذوات لأجل اللهو واللعب والنشاط المسرحي المتمثل في الغناء والتمثيل.
 
                •              اتجاه السلطة نحو أطفال الدرداقات إشارة مخيفة للوضع الاقتصادي الراهن، فليس أمام الحكومة غير أطفال الدرداقات لتتشطر عليهم؟!.
 
(2)
 
                •              السيولة في المصارف الحكومية والتجارية وصلت لمنحدر خطير.
 
                •              لا أعرف كيف تتعامل تلك البنوك مع أصحاب المليارات والمشاريع التجارية الضخمة اذا كانت تتعامل مع المواطنين في مستودعاتهم المالية التي لا تتجاوز الـ (5) آلاف جنيه بهذه الطريقة.
 
                •              كيف للشركات أن تسحب من أرصدتها مليارات الجنيهات في اليوم الواحد، في الوقت الذي يعجز فيه (الموظف) عن سحب حتى (مرتبه) الشهري من البنك او الصراف الآلي.
 
                •              هل تعلم أن صفوف الانتظار لسحب ألف جنيه او ألفين تمتد حد البصر! ويبقى (الزبون) رهين المعتقل (البنكي) في انتظار دوره لينال نصيبه من حصته الشخصية المتحفظ عليها؟.
 
                •              هل تعلم أن بعض البنوك أصبحت تصرف (2000) جنيه فقط لكل من يطلب (10) آلاف جنيه او (5) آلاف جنيه من رصيده المالي المجمد في البنك؟.
 
                •              أحدهم خرج من أحد البنوك الكبرى وهو يحمل (800) جنيه صرفها له البنك وكانت كلها من فئة
 
الـ (2) جنيه.
 
                •              خرج وهو يحمل عملة نصفها لا يصلح للتداول.
 
                •              هكذا وصلت الأمور بالبنوك، التي كان يضرب بها المثل في الغنى والقروش (الجديدة).
 
                •              كان يُقال لمن يطلب منه مالاً كثيراً بدون محاسبات (ليه قايلني بنك؟).
 
                •              او أنا أصلاً فاتح لي بنك.
 
                •              ويمكن أن يكون دليل الاغتناء أقل من ذلك، فيقال للشخص الذي يوصف بالعيشة الرغدة والحالة الزين: (تقول شغال في بنك).
 
                •              الآن مصارفنا الضخمة تصرف لزبائنها (2000) جنيه، وتصرف عملة فئة (2) جنيه .
 
(3)
 
                •              للأمانة.. هذه المصارف يا هي (بنوك) الله سخطها.
 
                •              او هي (طبالي) الله راضي عليها.
 
                •              ما جدوى هذا العدد من البنوك والموظفين ومجالس الإدارات أصحاب الامتيازات الخرافية، اذا كان (البنك) بكل فروعه ومشاريعه التجارية وأرقامه الضخمة، عاجز عن توفير ألف جنيه لعميله!.
 
                •              في الماضي كنا نشتكي من عدم توفر (العملة الصعبة) ، الآن العملة السودانية نفسها غير متوفرة.
 
                •              ليس الدولار وحده، الجنيه السوداني نفسه دخل السوق السوداء.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search