محمد عبدالماجد

تبسم مبارك الفاضل

(1)
> في برنامج (سبت أخضر) الذي يقدمه الدكتور عبد اللطيف البوني على قناة النيل الأزرق تمت استضافة وزير الاستثمار مبارك الفاضل أمس ليتحدث الفاضل عن (الاستثمار) ، بتبسمه المعهود ، فمبارك الفاضل ما زال تحت تأثير حكومة الديمقراطية الثالثة والتي شغل  فيها ثلاث وزارات كما أشار البوني أمس في حلقته.
> مبارك الفاضل ما زال يتبسم وهو في وزارة (رقمية) تعتمد على الأرقام والحقائق في المقام الأول.
> الرجل يحسب ان تبسمه (استثمار)!!.
> لا يشغل مبارك الفاضل منصبا في وزارة ذات أطر (دبلوماسية) ، وان كان الاستثمار لا يبعد كثيرا عن اللطف واللين في القول والعمل ، لكن دون ان يكون بذلك (التكلف) السياسي في التبسم.
(2)
> أصبح مبارك الفاضل وزيرا للاستثمار تحت حسبة (سياسية) خالصة ، لا علاقة لها بـ (الاستثمار) ، إلّا من خلال (استثمارات) مبارك الفاضل الخاصة ، وهذا عيار لا يصلح ان يعمم ليكون مبارك الفاضل  وزيرا للاستثمار ، وكل مؤهلاته في ذلك المنصب الهام (خلافاته) مع السيد الصادق المهدي.
> هكذا تحسبها الحكومة ، ولهذا حول مبارك الفاضل وزارة الاستثمار الى وزارة (سياسية) يعتمد فيها مبارك الفاضل على أبعاد سياسية ، معنية بتصفية الحسابات ومدعمة بتصريحات (ساخنة) ذات طابع سياسي كامل.
> إذا نظرت لكل تصريحات مبارك الفاضل، وهو في وزارة الاستثمار سوف تجدونها تصريحات سياسية لا تخلو  من (الرسائل) ذات المدى القريب والبعيد.
(3)
> أغرب ما جاء في تصريحات مبارك الفاضل أمس في برنامج (سبت أخضر) ، تحدثه عن تقديم شركة سكر  كنانة لوزارة الاستثمار لشراء (عربات) ، وعندما كان الاتجاه الطبيعي لهذا الطلب ان يخضع للدراسة والبحث ، وأن تقدم دراسة الجدوى ، صادق مبارك الفاضل على الطلب مباشرة ، لأن مبارك يرى ان لا حاجة لوزارته لدراسة مشروع تقدمه شركة كبيرة مثل شركة سكر كنانة.
> هكذا ينظر مبارك الفاضل للأسماء وللشركات ويحسبها بالحجم دون ضمانات نجاح  المشروع ودون اتباع الإجراءات القانونية في المصادقة والخطوات.
> مبارك الفاضل نسي قول المصطفى عليه الصلاة والسلام (لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) ، وهو يفاخر بأنه تجاوز لشركة كنانة مرحلة تقديم دراسة الجدوى ، لأن شركة مثل شركة كنانة حسب معتقدات مبارك الفاضل, ليست في حاجة لأن تقدم دراسة جدوى لمشاريعها من أجل موافقة وزارة الاستثمار عليها.
> يقول مبارك الفاضل ذلك وهو يتبسم معتقداً ان ما قام به ينصب تحت بند العبقرية والإنجاز.
> دراسة الجدوى تقدمها فقط الشركات التي لا (ضهر) ولا وجود سياسي لها في الساحة.
(4)
> سيد مبارك /
> نرجو أن تقسط قليلا في تبسمك، فما تقدمه وزارتك لا يستحق كل هذا التبسم!!.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Search