محمد عبدالماجد

تبريرات ضابط أمن سابق

(1)
> في التحقيقات التي تمت بسبب سرقة (شجرة الصندل)، قال وزير السياحة السابق محمد عبد الكريم الهد إنه لم يدخل المتحف القومي ولم يقم بزيارته طوال فترته في وزارة السياحة لاعتقاده أن المتحف القومي توجد فيه (أصنام).
> الهد (برر) سرقة شجرة الصندل لعدم زيارته للمتحف القومي لأنه يعتقد أن (الأصنام) توجد بداخله.
> إذا كانت كل الآثار التاريخية في نظر وزير السياحة السابق هي عبارة عن (أصنام)، لماذا قبل السيد الوزير بتلك الوزارة (الصنمية).
> ولمصلحة من تم تعيين محمد عبد الكريم الهد وزيراً للسياحة، وهو بهذه المعتقدات؟. هل كان ذلك حتى تتم مثل هذه التجاوزات في المتاحف القومية والتي تمثل بعضها في سرقة (شجرة الصندل) من المتحف القومي وهو في قلب الخرطوم؟.
(2)
> رئيس تحرير موقع (باج نيوز) الإلكتروني الزميلة لينا يعقوب كتبت على الموقع تحقيقاً يمكن أن نطلق عليه تحقيق (جنائياً) جاء فيه :
> (أكثر القضايا إثارة كانت بحق ضابط أمن متقاعد ورغم الاهتمام المتعاظم بقضيته وشخصه، إلا أن ما خرج من معلومات، خالف الكثير منه الحقيقة..كانت المعلومات المفاجئة أن الرجل موجهة إليه تهم تتعلق بـ(خيانة الأمانة، الاستيلاء على أموال، قبول الرشوة من كبار التجار مقابل قيامه بتسهيلات، مشاركته في تجارة العملة، الاستيلاء على موارد شركات الجهاز وتحويلها لشركائه داخل وخارج السودان)..
> وكشف التحقيق عن (67) قطعة أرض داخل السودان مسجلة باسم هذا الرجل.
> السؤال الذي يفرض نفسه هو أين كانت السلطات وضابط في الأمن متعاقد الآن يصل لامتلاكه لكل هذه القطع من الأراضي؟.
> الشيء المدهش أن الرجل اعترف بمحاضر النيابة أنه يملك الأراضي المسجلة باسمه ولم ينكرها، وقد كان السؤال، أين إبراء الذمة وما الذي تضمَّنه؟..فقال إن هناك ثلاث أراضٍ موجودة في إبراء الذمة الصادر من وزارة العدل، وبرَّر عدم وضع الأخرى أنه (يخاف من العين).
> 64 قطعة غير مسجلة في إبراء الذمة بسبب الخوف من العين.
> يخاف من (العين) ولا يخاف من (الله).
> يا صلاة النبي!!.
> هذا التبرير الأول.
> ولم تنتهِ القضية هنا، فقد حجزت الأجهزة المختصة ما يقارب 100 عربة مملوكة له، والرجل أيضاً يؤكد أنه يملك ثلاثٍ فقط مسجلة باسمه..و97 عربة غير مسؤول عنها.
> وهذا التبرير الثاني.
(3)
> أما التبرير الثالث من نفس الشخصية، فقد فضلنا أن يأتي في فقرة منفصلة، فقد جاء في خبر (الصيحة): (كشف مصدر مطلع، عن ضبط مبلغ 120 مليون دولار بمنزل ضابط أمن متقاعد من جهاز الأمن والمخابرات الوطني، وأكد المصدر الذي تحدث لـ(الصيحة) أن الضابط المتقاعد معتقل في حملة أطلقتها الدولة لمكافحة الفساد وضبط من أسمتهم بـ (القطط السمان) برر وجود المبلغ الكبير بمنزله بأنه كان يحتفظ به بغرض تسيير شؤون إدارته في المؤسسة التي يعمل بها).
> 120 مليون دولار توجد في منزل مسؤول بغرض تسيير شؤون إدارته في المؤسسة التي يعمل بها.
> هكذا كان التبرير.
> ولا أسوأ من هذه التجاوزات والتي مازالت في طور التحقيق والاتهام إلّا هذه (التبريرات).

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

525 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search