كمال عوض

كمال عوض

هل يحتاج الصبر لوزارة؟

بحثاً عن أموالهم ورواتبهم(، وقال موجهاً حديثه لوزير المالية وأركان حربه: (يا ناس المالية والمركزي احترمونا شوية، وما ممكن قروشنا معاكم في البنوك وما تدونا ليها).>  (لم يستطع البرلماني حسن صباحي التحكم في دموعه التي غالبته حزناً على حال المواطنين وهم يقفون بالصفوف أمام الصرافات الآلية والبنوك بحثاً عن أموالهم ورواتبهم(، وقال موجهاً حديثه لوزير المالية وأركان حربه: (يا ناس المالية والمركزي احترمونا شوية، وما ممكن قروشنا معاكم في البنوك وما تدونا ليها).> الخبر أعلاه نشرته (الإنتباهة) في عدد الجمعة الماضي, وهو امتداد لأخبار بكاء المسؤولين, التي تجد اهتماماً كبيراً ويتم تداولها على نطاق واسع.> إبان أزمة المحروقات بكى وزير الدولة بالنفط سعد الدين البشرى, حزناً على تفاقم الأزمة وعجز الوزارة عن معالجتها.> أكثر من ذرف الدموع من المسؤولين هو وزير الخارجية السابق بروفيسور إبراهيم غندور, الذي بكى أول مرة قبل انفصال دولة جنوب السودان, وآخرها عند وداعه لمنسوبي الوزارة عقب صدور قرار بإقالته.> تكررت نوبات البكاء بصورة لافتة ومتقاربة في الآونة الأخيرة , مما يدل على تتالي الأزمات والضربات الموجعة.> وكما يقول المثل (البكا بحرروه أهلو) فإننا نطالب الشعب السوداني أن يرينا كيف يكون البكاء في ظل أزمات شح السيولة والمحروقات وغلاء الأسعار وانقطاع التيار وووو .....ووووو.> المحير أكثر من الدموع, هو التصريحات التي يدلي بها المسؤول ليبرر الأخطاء والإخفاقات, فمثلاً ما هو مصير اقتصاد البلد بعد تصريحات وزير المالية في البرلمان قبل أيام؟> قال الركابي: (ما خلينا أي زول قال بساعدنا بالصاح بالكذب ما قعدنا معاهو .. عشان ما تفتكروا نحن قاعدين نائمين ومرتاحين وما بنتخذ إلا القرارات البتعذب المواطن, لكن ما في صبر لا في البرلمان ولا الحكومة ولا الأحزاب أو الشارع).> الوزير يطالب الجميع حكومة ومعارضة ومواطنين بالصبر دون أن يقدم أي حلول لما نواجهه.> مثل هذا الخطاب لا يتطلب وجود وزير مالية.>  أي مواطن عادي بدون سيارات وحوافز وامتيازات يمكنه أن يقول ذلك.> أين هي الحلول والتدابير التي تقيل الاقتصاد من عثرته؟> أين آليات السيطرة على الإنفاق وتحديد الأولويات؟> أين تذهب أموال الضرائب والجمارك وعائدات الصادرات السودانية من الذهب وبقية المعادن؟> أين ثروتنا الحيوانية؟ أين أراضينا المخضرة وأنهارنا الجارية؟> أين المستثمرين ورؤوس الأموال التي بشرتمونا باستقطابها؟> لماذا توقفت المصانع والمشاريع الكبيرة عن الإنتاج؟> أين سودانير والسكة الحديد والخطوط البحرية؟> هذه هي الأسئلة التي تحتاج لإجابات وزير المالية وبقية الطاقم الاقتصادي.> لا تحدثونا عن الصبر لأنه يمشي بيننا منذ سنوات طويلة, كتمنا فيها آهاتنا وجوعنا ومرضنا لأجل أن ينصلح الحال وما زلنا ننتظر!!

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

424 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search