كمال عوض

كمال عوض

نهائي الكأس وقمة البشير ــ بوتين

> يستضيف ملعب لوجينيكي في العاصمة الروسية موسكو اليوم المباراة النهائية لكأس العالم 2018م بين منتخبي فرنسا وكرواتيا.
> كأس عالم استثنائي مليء بالدهشة منذ الأدوار الأولى التي شهدت خروج عمالقة الكرة العالمية وأبطال سابقين تقدمهم منتخب السامبا البرازيلية والماكينات الألمانية والمنتخب الاسباني، الى جانب منتخبي الأرجنتين والبرتغال.
> الحدث الكبير حشد له الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شخصيات مؤثرة سياسياً ورياضياً، وقدم رقاع الدعوة لرؤساء دول ليشرفوا ختام المونديال وعلى رأسهم رئيس الجمهورية المشير البشير.
> نجوم سطعت في النسخة الحالية كان في مقدمتهم عناصر المنتخب البلجيكي الذين رسموا المتعة على المستطيل الأخضر وحازوا على المركز الثالث بعد فوزهم على المنتخب الإنجليزي بثنائية نظيفة.
>  رئيسة كرواتيا كوليندا كيتاروفيتش انتزعت الإعجاب وأدارت الكاميرات نحو المدرجات بوقفتها القوية خلف منتخبها ودعمها اللامحدود لنجومه لدرجة جعلت أخبارها تتصدر وسائل الإعلام العالمية.
> ولن أعبر بالطبع من هذه النقطة قبل أن أشير للرسائل المستمرة المليئة بالمسادير والدعوات لأجل فوز منتخب كرواتيا بالكأس الذهبية تضامناً مع حضور كوليندا اللافت.
> أشعار وصور أغرقت الأسافير ترجح كفة المنتخب الكرواتي وتوضح أن معظم السودانيين يقفون معه في ملحمة اليوم ولا عزاء للفرنسيين وإن كانت أصول بعض نجومه أفريقية.
> أعود لمشاركة الرئيس عمر البشير في هذا المحفل بعد تلقيه دعوة بوتين وعقدهما قمة خرجت ببشريات عديدة أهمها تصريحات الرئيس الروسي بأن علاقات البلدين تسير نحو الأفضل, مما سينعكس إيجاباً على التعاون المشترك في المجالات العسكرية والاقتصادية.
> التقارب السوداني الروسي يدفع في اتجاه تدعيم العلاقات مع دول البريكس ذات القوة الاقتصادية الضاربة التي يتقدمها التنين الصيني, وهذا يؤكد أن المستقبل واعد بمزيدٍ من الاتفاقيات والاستثمارات التي ستعود بالخير على السودان.
> ستطوى اليوم صفحة من صفحات تاريخ كرة القدم العالمية, وسينتشر الفرح حتماً في باريس أو زغرب, لكننا نتمناه أن يمتد حتى الخرطوم, عندما نخطو خطوات عملية للاستفادة من هذا التقارب مع موسكو سياسياً واقتصادياً وعسكرياً.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search