mlogo

كمال عوض

كمال عوض

(مواسير) السوق الموازي

> قال محافظ البنك المركزي د. محمد خير الزبير في مؤتمر صحافي بوكالة السودان للأنباء، إنهم ماضون في إغلاق (المواسير) التي تُغذي السوق الموازي.
> قبل ذلك، أعلن المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق مهندس صلاح عبد الله قوش، إنهم دخلوا معمعة المضاربات بضخ ملايين الدراهم وأطنان من الذهب للسيطرة على أسعار النقد الأجنبي وإقناع (الكبار) على وقف التعامل مع تجار السوق السوداء وشراء الذهب بدلاً عن العملات الأجنبية.
> أسهمت هذه السياسات بمستوى كبير في الحد من تصاعد الدولار واقترابه من سعر آلية صناع السوق.
> خلال الأيام الماضية قل الطلب على الشراء، فارتفعت قيمة الجنيه مباشرة، وهذا يعني أن بعض الجهات (حكومية وقطاع خاص)، قد أحجمت بالفعل عن التعامل مع السوق السوداء، فظهرت النتائج بسرعة.
> مع إغلاق (المواسير)، يجب على البنك المركزي بناء احتياطي كبير من النقد الأجنبي وحمايته من التآكل عبر تقييد مصروفات الاستيراد، إلى جانب تصفية المؤسسات والشركات المسجلة باسم جهات حكومية تنشط في تجارة العملة وتدخل بصورة مباشرة في المضاربات.
> هناك بعض الشركات تجنب مواردها وهذا يجب أن يتوقف ليدخل ضمن الموازنة وتكون تحت إشراف وزارة المالية.
> فوق ذلك يأتي تحريك عجلة الإنتاج لزيادة الصادرات الزراعية والمعدنية، مع جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية بتسهيل الإجراءات وتقديم حوافز مجزية للمغتربين للاستفادة من أموالهم بمشاريع تنموية تسهم في تغذية الاقتصاد الوطني.
> إعادة الكتلة النقدية الى المصارف بإقناع كبار التجار في أسواق العاصمة الرئيسة بإيداع أموالهم في حسابات البنوك من شأنه إعادة الثقة في القطاع المصرفي ويوفر قدراً من السيولة التي عانينا من شحها طوال الأشهر الماضية.
> د. محمد خير أشار إلى (ماسورة) ضخمة تغذي السوق الموازي، وهي حصائل الصادر التي قال إنهم منعوا بيعها بين المصدرين والمستوردين داخل البنك، وهذه خطوة مهمة تسهم في الوصول إلى سعر صرف مستقر يلغي التعامل بأكثر من سعر للعملات.
> أغلقوا المواسير وأوقفوا المضاربات ووفروا السيولة في الصرافات والبنوك لتعود الحياة لطبيعتها وعندها ستنتهي كثير من الأزمات.

Who's Online

374 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search