كمال عوض

كمال عوض

مع (أحمد بلال)

> مثل هذه الكتابات تصنف في خانة (كسير التلج) للمسؤولين, وبرغم ذلك سأقول كلمات في حق رجل رافقناه في أطهر بقاع الأرض ووجدناه أكثر الناس تواضعاً وأدباً واتزاناً.
> لن أخوض في أية تفاصيل سياسية ولا كتابات سابقة انتقدنا فيها الرجل بشدة, لكنني سأتناول جوانب إنسانية عايشنا تفاصيلها ومواقف أثبتت أننا كنا مع سوداني (ود بلد) أصيل بكل عاداته وتقاليده السمحة.
> بدأت الحكاية عندما اتصل بي الأخ محمد مدير مكتب وزير الإعلام لينقل خبر اختياري ضمن الوفد الذي سيؤدي الحج هذا العام مع الوزير.
> كانت لحظات لا توصف, فهي خليط من الفرح والدهشة, لأنها أول رحلة لنا مع وزير الإعلام، واختار الله أن تكون للأراضي المقدسة.
> سابقنا الزمن لإكمال إجراءات السفر، وكل منا يمني النفس بأيام عامرة جوار المصطفى صلى الله عليه وسلم، والطواف حول الكعبة والوقوف بعرفات.
> طوال هذه الفترة لم تنقطع اتصالات (محمد) الذي ظل يتابع خطواتنا وينقل لنا تحايا الوزير واهتمامه بنا.
> في المدينة المنورة تجلت شخصية وزير الإعلام د. أحمد بلال الذي رفض كل الإجراءات المراسمية وأصر على السكن والتحرك معنا نحن الأربعة (د. مزمل أبو القاسم رئيس تحرير صحيفة اليوم التالي والأستاذ محمد لطيف الكاتب الصحفي المعروف ومدير (طيبة برس) وعطاف محمد مختار مدير تحرير صحيفة السوداني).
> كان لا يخطو خطوة إلا بعد التأكد من أننا جميعنا معه, يتحدث بعفوية  أبعدتنا عن التحفظ والبروتكولات.. يناقش ويستمع ثم يطمئن قبل أن يغادر إلى غرفته.
> حتى في المشاعر المقدسة رفض الوزير أي تمييز واختار السكن في غرفة واحدة مع المجموعة التي انضم إليها زملاء آخرون في عرفات ومنى.
> من المواقف التي لا أنساها أننا وعند أدائنا طواف القدوم تأخرنا وزميلي عطاف لأكثر من ساعة نتيجة للزحام الكبير, ولم نسلم من همهمات المجموعة, إلا الوزير الذي قابلنا بابتسامة عريضة ومسح عنا القلق عندما صافحنا بفرح ــ وهو الذي افترش الأرض انتظاراً ــ ويقول عن طيب خاطر: (تقبل الله منا ومنكم).
> علمنا بعد ذلك أنه أوقف (الطوف) الذي يتكون من مجموعة وزراء من دول أخرى وأصرَّ على انتظارنا، وإلا فليغادروا من دونه.
> هذه بعض المواقف والجوانب التي لمسناها من الدكتور أحمد بلال، وغيرها كثر لكن المساحة لا تسمح لنا باستعراضها كلها، وربما نعود لسردها في مقبل الأيام.
> نسأل الله أن يتقبل من الجميع طاعتهم، ويجنب بلادنا الفتن ما ظهر منها وما بطن.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search