mlogo

كمال عوض

كمال عوض

مدينة النهر الأصفر!

> ضمن فعاليات منتدى الحزام والطريق الذي نظمته صحيفة الشعب الصينية في يوليو 2016م ببكين، قدم محافظ مقاطعة (قانسو) (لين دو) الدعوة لقيادات الإعلام في العالم لزيارة مدينة (لانتشو) حاضرة المقاطعة.
> تأجلت رحلتنا لساعات طويلة بسبب سوء الأحوال الجوية، حيث هطلت الأمطار غزيرة وملأ البرق والرعد سماء بكين.
> توترت الأجواء داخل صالات الانتظار بعد أن أطل شبح الإلغاء بوجهه على المسافرين، فثارت ثائرة بعضهم وعلت الاحتجاجات والهمهمات، ولكن صوت موظف المطار أنقذ الموقف عندما أعلن أن الطائرة جاهزة للإقلاع.
> في (لانتشو) كان الترحاب كبيراً ورتبوا للقاء عاجل مع الأمين العام للحزب الشيوعي الصيني بمقاطعة (قانسو) (وانغ سان يون) ومحافظ المقاطعة (لين دو)، وكانت لقاءات جيدة عكست الاهتمام الكبير الذي توليه جمهورية الصين الشعبية للإعلام والإعلاميين.
> مواطنو (لانتشو) حوالى ثلاثة ملايين نسمة، منهم أعداد كبيرة مسلمون.
> خلال تجوالنا أحصينا ستة مساجد تتفرق في أنحاء المدينة، وساهم الأئمة والدعاة كثيراً في نشر الإسلام وتعليم اللغة العربية للأهالي.
> (لانتشو) عاصمة مقاطعة (قوانسو) مدينة صناعية بها شركات ضخمة تعمل في شتى المجالات أشهرها شركات البترول التي تنفذ مشروعات حتى في الدول العظمى مثل روسيا وأمريكا وغيرها.
> تعتبر المدينة مركزاً ذهبياً لطريق الحرير القديم، وستظل بعد إحياء الفكرة من جديد بمبادرة الحزام والطريق، وهي المبادرة التي كتبنا عنها في مقال سابق أنها تهدف لشراكة استراتيجية في المجالات الاقتصادية والثقافية والسياسية بين الصين والدول الواقعة على طريق الحرير القديم الذي كانت تمر عبره القوافل التجارية والثقافية قبل ألفي عام.
> بالرغم من أن (لانتشو) تعاني من الازدحام إلا أنها بدأت تتعافى وفتحت الطرق والمسارات وخفضت من مستوى التلوث وصارت من أنظف المدن الصينية.
> (لانتشو) مدينة رائعة تقع على النهر الأصفر غربي الصين.
> النهر الذي يشق المدينة إلى نصفين وتنتشر مياهه في شرايينها يظفر بقصص وحكايات مشوقة يرويها السكان بفخر لأنهم بنوا حضارتهم على إرث عريق واستمدوا عنفوانهم من النهر القديم.
> يقول السكان الطيبون ذوو الابتسامة الدائمة إن مدينتهم تسمى مدينة الفواكه لأنها غنية بكل الأنواع، وذلك لطبيعة طقسها، بالإضافة للخضروات التي لا ينمو بعضها إلا على أرض (لانتشو).
> في المائدة يدعونك لتناول هذه الخضروات النادرة ولا ينسون أبداً تنبيهك لتذوق لحوم الأبقار التي يطهونها بطريقة شهية.
> بقي أن أشير إلى أن المدينة تكسوها الخضرة حتى جبالها التي استفاد منها بعض المزارعين وحولوا الصخور إلى مزارع تنتج ما لذ وطاب من الفواكه والخضروات.
من أرشيف الكاتب

Who's Online

363 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search