mlogo

كمال عوض

كمال عوض

قنوات عكس التيار!!

> كشفت عدد من القنوات الفضائية عن وجهها الحقيقي، ونقلت بعداء سافر الاحتجاجات التي  خرجت في مدن سودانية تندد بغلاء الأسعار وندرة بعض السلع.
> جاءت التغطية الإعلامية لقنوات مثل (الجزيرة) و (العربية) وغيرها بصورة حادت عن المهنية التي تتشدق بها، ونقلت أخباراً فيها الكثير من التضخيم لما جرى في الولايات وشوارع العاصمة الخرطوم.
> لا أحد يستطيع إنكار الحراك الذي انتظم في بعض مدن السودان، وهو حق مشروع كفله الدستور والقانون أن يعبر الناس بصورة سلمية ويضغطون على الحكومة لتوفير معينات الحياة من خبز ووقود ودواء وأموال.
> لكن أن تتحول المسيرات السلمية إلى تخريب للمنشآت الحكومية ودور الأحزاب واستهداف أموال المواطنين وممتلكاتهم وأرواحهم، فهذا هو الأمر غير المقبول الذي سيواجه بحسم كما أكدت السلطات المختصة أكثر من مرة.
> سعت القنوات آنفة الذكر لتأجيج الاحتجاجات وبثت أخباراً وتقارير عن عنف مفرط تم استخدامه، وضخمت أعداد الذين خرجوا للشارع بصورة أدهشت حتى من قادوا التظاهرات الأخيرة.
> اجتهدت القنوات المعنية في تسخين نشراتها وبرامجها بعد أن أصابها الركود وعانت من تناقص عدد المتابعين، فطفقت تبحث عن ضحية جديدة تعيد الريموت إلى أيدي المشاهدين ليتسمروا أمام شاشاتها.
> ساعدهم في ذلك ضعف إعلامنا المحلي الذي صار مادة دسمة للاستهزاء، وبقية القنوات تقارن بين مادتها المقدمة وما يتم بثه في الخارج عن وطننا.
> إعلامنا لا يغير خريطته البرامجية ولا يتفاعل مع الأحداث، بل يصر على إعادة برامج الطبخ والروشتات الطبية في وقت كنا ننتظر منه إيضاح الحقائق وتقديم معلومات وافية تنهي حالة العبث والتهويل الذي صاحب نقل أخبار السودان في الأسابيع الماضية.
> نحتاج بالفعل إلى إعلام مرئي ومسموع ومقروء نجد فيه المعلومة ويكون مصدراً للإعلام الأجنبي، حتى لا نمنحهم مساحة لبث التقارير والأخبار الملغومة التي تشوه الصورة وتغير مجريات الأحداث.
> وهذا لا يأتي إلا بتفاعل الجهات ذات الصلة مع  مؤسساتنا الإعلامية بتزويدها بالمعلومات الصحيحة وتوفير فرص التدريب والتأهيل لكوادرها العاملة.
> الإعلام صار هو السلاح الأقوى للدول والحكومات لتحسين الصورة وإقناع العالم ببرامجها وأطروحاتها، لكننا هنا نتعامل بسلحفائية مع مثل هذه الملفات، مما يمنح غيرنا فرصاً واسعة  لتغطية الفراغ العريض الذي نتركه لهم بلا مبالاة غريبة.

Who's Online

598 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search