mlogo

كمال عوض

كمال عوض

عروس الصحراء .. عطر (منشم)

> كنا قبل يومين في المملكة العربية السعودية لتغطية فعاليات الرياض عاصمة للإعلام العربي.
> انتقل الملف من فلسطين والعراق إلى أرض الحرمين لإحداث نقلة نوعية تتزامن مع رؤية المملكة وصولاً لـ (2030م).
> حشدت الرياض إمكانياتها المهولة لإنجاح الفعالية، فخرجت في ثوب قشيب زينه التنظيم الدقيق وتقديم فقرات شائقة نالت استحسان الضيوف العرب والأجانب الذين حرصوا على حضور الفعالية.
> تزيأت عروس الصحراء في أبهى حلة وفاح عطرها لتبعث التفاؤل بأن الإعلام العربي ما زال بخير طالما أننا نجتمع لأجل التفاكر والتشاور لنحقق انطلاقة جديدة تواكب متطلبات العصر وتلحق بركب الأمم المتقدمة في هذا المجال.
> اتفق الوزراء العرب الذين كان من ضمنهم وزير الإعلام والاتصالات وتقانة المعلومات بشارة جمعة أرور، على أن الإعلام لا ينفصل عن الأجواء السياسية التي تدور في محيطنا العربي.
> أمن المشاركون على حرية التعبير مع ضرورة الالتزام بميثاق الشرف لخلق علاقة يسودها الالتزام والمصداقية ونزعة التطور لتقديم أفضل خدمة لجمهور المتابعين.
> في تقديري أن حرية التعبير إحدى أهم النقاط التي يجب مناقشتها باستفاضة، لأن معظم الدول يعاني إعلامها من تقاطعات عدة أقعدت به وجعلته مكبلاً بقيود يصعب الفكاك منها بين يوم وليلة.
> هذا الأمر يتطلب التزاماً أخلاقياً من جهات تتشارك في تلقي المعلومة وبثها على أوسع نطاق لتحدث التأثير المطلوب.
> صحيح أن هناك عدداً من الواجهات الإعلامية تستغل انتشارها لبث معلومات مضللة تستوجب التعامل معها بحزم، وهذا أمر يقلق الدول والحكومات بما فيها العالم الغربي الذي خطا خطوات واسعة في تطوير إعلامه حتى صار أداة بالغة التأثير.
> وسط هذه الأجواء الملبدة، يبحث الإعلام العربي عن أطروحات تعيده إلى الواجهة، بعد أن صارت معظم مؤسساته أشبه بمكاتب العلاقات العامة.
> لذلك نريد من الرياض أن تضع توصيات ومقترحات هذه التظاهرة نصب أعينها وتقفز بالإعلام العربي نحو آفاق أرحب بعقد الورش والسمنارات وتدريب وتأهيل الكوادر العاملة وتبادل الخبرات لتقود المسيرة برؤية ثاقبة تحقق الهدف المنشود.

Who's Online

628 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search