كمال عوض

كمال عوض

رفع الدعم.. أسطوانة مشروخة

> إن كان الدعم الحكومي مستمراً للسلع, ونحن نعيش حد الكفاف, فمرحباً برفعه اليوم قبل الغد, لنرى كيف سيكون الحال بدونه.
> الآن يدفع المواطن الضرائب ويشتري العلاج بأثمان باهظة .. يتحمل تكاليف التعليم, الغذاء, الكساء, المواصلات دون أن يحس بأن هناك جهة تساعده.
> بل بالعكس يرى (محمد أحمد الغلبان) أنه يدفع مرتبات الحكومة ونثريات ومخصصات الجيش الجرار من (الوزراء, الدستوريين, الولاة, المعتمدين والنواب).
> أكتب ذلك وبين يدي تصريح لوزير مجلس الوزراء هاشم سالم قال فيه إنه لا حل أمام الحكومة لتجاوز الضائقة المعيشية إلا باللجوء لرفع الدعم عن السلع.
> قبلها في عز أزمة الوقود حرض النائب البرلماني د. الحاج آدم يوسف الحكومة على رفع الدعم كلياً عن السلع والمحروقات وتطبيق سياسة التحرير الاقتصادي.
> ألم تجرب الحكومة رفع الدعم أكثر من مرة؟ هل نجح ذلك في إقالة عثرة الاقتصاد؟ هل حقق التوازن المطلوب لموازنة جل صرفها في اجتماعات وأسفار وسيارات وديكورات لا تسمن ولا تغني من جوع؟
> رفع الدعم (إن وجد) يعني إضافة أعباء جديدة على قطاع واسع من أبناء الشعب السوداني أرهقتهم المعيشة وصاروا يبحثون عن الستر وما يغنيهم عن السؤال.
> إن كانت لديكم خطط بعيداً عن الضغط على الشعب السوداني آتونا بها.
> انزلوا للأسواق لتروا بأنفسكم حالة الاحتقان بين المواطنين والباعة جراء الزيادات اليومية العشوائية.
> تفقدوا المصانع والمخازن لتقفوا على حجم انعدام الضمائر لدى بعض التجار الذين استمرأوا بيع البضائع الفاسدة وتصنيع الرديء منها.
> كل العالم يتحدث عن ثروات السودان الزراعية والحيوانية وأنهاره المتدفقة طول العام, إلى جانب ثروات معدنية لا حصر لها, ومع ذلك تلجأ حكومتنا لأسهل الحلول وتمد يدها بصورة مستمرة إلى جيب المواطن الذي يجمع قوته وأمواله بشق الأنفس في بلد يعاني من تكدس ملايين العطالى في الأحياء والطرقات.
> انظروا لتجربة بلاد مثل كوريا الجنوبية نهضت كالعنقاء من رماد الحروب، وبنت مجدها بدون أية موارد، وحققت نمواً وضعها في مصاف الدول الاقتصادية الكبرى.
> إن كنتم تريدون حقاً تجاوز الأزمة الاقتصادية والضائقة المعيشية، فإنني أقول لكم ابحثوا عن حل لذلك بعيداً عن أسطوانة مشروخة مللنا سماعها اسمها (رفع الدعم).

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

378 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search