كمال عوض

كمال عوض

جوبا تطفئ نيرانها في الخرطوم

> حرصت أمس على متابعة ردود الأفعال السودانية حول اتفاق فرقاء جنوب السودان في الخرطوم.
> كانت النتيجة مذهلة، حيث وجدت معظم الأماكن المحيطة وحتى منطقة بعيدة تتحلق حول أجهزة التلفاز لمتابعة البث المباشر لتفاصيل الحدث الكبير.
> هذا لأن المواطن السوداني يقرأ بفكره المتقدم أن تحقيق السلام في الدولة الجارة التي تخلقت من رحم الوطن الكبير يعني استقرار وطنه أمنياً وسياسياً واقتصادياً.
> عانت دولة الجنوب منذ انفصالها من أوضاع أمنية صعبة, امتدت آثارها حتى لامست الولايات السودانية المتاخمة، وأنتجت أوضاعاً إنسانية صعبة تمثلت في الأوضاع الإنسانية داخل معسكرات اللجوء.
> بسبب الحرب تسللت مجموعات متفلتة هنا وهناك، وعانى السودان كثيراً من المتمردين الذين اتخذوا من أراضي الجنوب منصة لإنطلاق هجماتهم على الأبرياء وزعزعة الأمن والاستقرار في ولايات دارفور وكردفان والنيل الأبيض.
> توقف ضخ النفط بعد الغارات المتكررة على حقول النفط والأنبوب الناقل، فتأثر اقتصاد السودان بصورة مباشرة.
> انحسرت الحركة التجارية بين البلدين، فتفشت المجاعة وهرب الجنوبيون من مدنهم وقراهم صوب الخرطوم بحثاً عن الأمن والغذاء والدواء.
> عاد اليوم الفرقاء إلى رشدهم ووضعوا السلاح تمهيداً لحقبة جديدة تعيد الأمل لبناء دولة راشدة يتطلع شعبها للرقي والتقدم.
> بذلت الخرطوم جهوداً جبارة لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء وإزالة العقبات للتوقيع على اتفاق يتطلب من المجتمع الدولي حمايته وتقديم ضمانات صارمة لاستمراره.
> لا يخفى على أحد أن مكونات المجتمع الجنوبي بقبليته الصارخة تهدد أي اتفاق, لكن بقليل من الحكمة والعمل الجاد يمكنهم تجاوز ذلك.
> تتطلب المرحلة القادمة من كل الأطراف الاجتهاد بتجرد من أجل إعمار ما دمرته الحرب وإنشاء بنى تحتية تحقق الاستقرار لإنسان الجنوب الذي أنهكه الجوع والمرض.
> على الخرطوم الاستفادة من هذا الاتفاق الذي ستعقبه فترة استقرار، لأقصى مدى بقيادة مفاوضات جادة مع حكومة جوبا لحلحلة القضايا العالقة بين البلدين في أسرع وقت.
> هناك قضايا الحدود وحلحلة الديون وفض الشراكات مع المتمردين, إلى جانب ترحيل اللاجئين الذين انتفت أسباب وجودهم في معسكرات تفتقد للكثير من مقومات الحياة.
> الاتفاق حول الملفات المشتركة بين الدولتين الجارتين تفرضه الظروف الاقتصادية والمتغيرات السياسية التي طرأت على المستويين الإقليمي والدولي، ولن تكون هناك مساحات للعودة للوراء.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

636 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search