mlogo

كمال عوض

كمال عوض

باخرة معطوبة

الأمر الذي تسبب في اختناق المواشي المصدرة ونفوقها).
> هكذا وردت المعلومات عن الخبر الضجة الذي شغل الجميع في الايام الماضية, بعد ارجاع السعودية لباخرة محملة بعشرة آلاف رأس من الضأن السوداني ذي المواصفات العالية.
> مؤامرة واضحة تستهدف أفضل صادراتنا اكتملت فصولها بنجاح على غفلة منا, وتكبدنا خسائر فادحة بعد إلقاء شحنة غالية في عرض البحر طعاماً للأسماك.
> ثقتنا في الغير دائماً ما تزج بنا في اشكالات يصعب تجاوزها وتعاملنا بطيبة السودانيين وشهامتهم في القضايا السياسية والاقتصادية تعود علينا بخسائر فادحة.
> الاقتصاد السوداني يتعرض منذ سنوات طويلة لتخريب متعمد من دولة بعينها عملت ما بوسعها لابطاء نموه.
> عانينا من تزوير العملة, وتدخلات خارجية لإشعال أسعار السوق الأسود.
> استقبلت أسواقنا سلع وبضائع فاسدة كادت أن تفتك بحياة المواطنين وتفشت بسببها أمراضاً لم تجتاحنا بهذه الكثافة في الماضي القريب والبعيد.
> حتى الأسماك الفاسدة والفواكه كانت مدخلاً لتدمير المنظومة الغذائية وفقدان الثقة في بعضنا البعض.
> الآن امتد المخطط لأفضل صادراتنا التي تتسابق عليها دول الخليج والعالم ككل.
> قالت السلطات السعودية إن إعادة شحنة الضأن السوداني كان بسبب اصابتها بأعراض اكلينيكية لمرض التسمم الدموي بنسبة تفوق 10%, إضافة لحالات نفوق وصفتها بالكبيرة جداً.
> وكلنا نعلم أن المملكة تعتمد على صادر الهدي من السودان في موسم الحج, وموقف كهذا بإمكانه أن يزعزع الثقة ويضرب موسم الصادر في مقتل.
> كل التحقيقات أثبتت أن المواشي سليمة, وأجريت لها كل الفحوصات اللازمة, لكن ما أصابها كان داخل الباخرة, ولاندري إن كان بها غازات سامة أو تهويتها ضعيفة.
> فحص البواخر والتأكد من سلامتها وصلاحيتها لنقل مثل هذه الثروات ضرورة ملحة لا تقبل التراخي والثقة الزائدة, ويجب أن لا تمر هذه الحادثة مرور الكرام.
> علينا أن لا نندهش كثيراً إن علمنا بحسب ما أتيح لنا من معلومات أن الباخرة المتسببة في الحادث (مصرية).!!

Who's Online

642 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search