كمال عوض

كمال عوض

الشورى يحسم النشاز

> حسم اجتماع مجلس شورى المؤتمر الوطني مساء الخميس، أمر مرشح الحزب لانتخابات 2020م بعد جدل كبير انتظم الأروقة طوال الأشهر الماضية.
> مجلس الشورى أجاز تعديلات النظام الأساسي ووجه الأجهزة المختصة بابتدار الإجراءات اللازمة للتنفيذ، وهذا يعني أن الحزب التفت بكلياته لخوض الانتخابات برؤية جديدة.
> قبل ذلك وصف القيادي بالمؤتمر الوطني عبد السخي عباس، قيادات حزبه التي تقف ضد ترشيح الرئيس البشير وتتذرع باللائحة والدستور بالأصوات النشاز, الأمر الذي أثار جدلاً كثيفاً في الصحف والأسافير.
> ما حدث أشبه بتمرين ديمقراطي يحتاج من بقية الأحزاب أن تقف عنده.
> ففيه أتيحت الحرية كاملة لكل الأطراف لتقول كلمتها، ووجد الرافضون لترشيح البشير مساحات كبيرة داخل الحزب وخارجه، ليقدموا وجهة نظرهم بدون أية حساسيات.
> خطوة ترشيح الرئيس البشير حسمتها تيارات شعبية وسياسية قبل عام أو يزيد عندما مارسوا عليه ضغطاً كبيراً للقبول بالترشح، حتى لاذ بالصمت وصار لا يدلي بأية أقوال في هذا الاتجاه.
> جاء إجماع الشورى على ترشيح الرئيس الحالي لانتخابات 2020م لأجل استكمال ما بدأه من ملفات تتعلق بمصلحة البلاد العليا، حيث ما زال الحوار جارياً مع القوى السياسية والحركات المسلحة من جانب، ومع الولايات المتحدة الأمريكية لشطب اسم السودان من قائمة الإرهاب، بعد أن تكللت الجهود السابقة بالنجاح وتم رفع العقوبات الاقتصادية الجائرة.
> أيضاً هناك العديد من القضايا الإقليمية والدولية صار فيها السودان لاعباً أساسياً ومن غير الممكن ان يبدأ من جديد بعد إمساكه بملفات إستراتيجية.
> يبقى التحدي الأكبر الذي يواجه الحكومة ككل في المرحلة المقبلة، هو معاش المواطن الذي ظل يراقب التطورات السياسية والاقتصادية لفترة طويلة وينتظر من يخفف عنه عبء الهموم الحياتية اليومية.
> علينا الاعتراف أن هناك جفوة بين الشعب والحكومة خلقتها أخطاء ساذجة في ملفات غاية في الحساسية وترتبط مباشرة بالمواطن.
> لا نريد للازمات الطارئة ان تكون حاجزاً بين الناس وصناديق الاقتراع في 2020م لذلك يجب على واضعي البرنامج الانتخابي لمرشح الوطني التركيز على (تخفيف أعباء المعيشة)، والاهتمام بالبني التحتية في العاصمة والولايات، الى جانب تحسين خدمات الصحة والتعليم.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search