كمال عوض

كمال عوض

الزراعة..مشكلات وحلول (2)

> سأحاول مناقشة بعض مقترحات الحلول لعلة الإنتاج الزراعي بالسودان، إن كنا نريد حقيقة النهوض بالزراعة, وأهم الإجراءات الواجب اتخاذها من قبل الحكومة هو ما يلي:
> وضع خطة إستراتيجية شاملة للنهوض بالواقع الزراعي في البلاد، وهي تقع بالدرجة الأولى على عاتق وزارات المالية والتخطيط والزراعة والغابات والثروة الحيوانية والموارد البشرية والطاقة والري.
> العمل على تهيئة وتجهيز المشاريع الزراعية القائمة بصيانة وتأهيل بنياتها التحتية في الري والطرق والآليات الزراعية ومعينات التعبئة والتخزين، وتأهيل الكوادر الزراعية وتدريبهم لتوعية وإرشاد المزارعين.
> إجراء مسوحات ميدانية لجميع الأراضي الزراعية لتحديد صلاحياتها وتحديد المناطق المراد إستصلاحها لغرض وضع الخطط العلمية للنهوض بها بصورة صحيحة ورفع إنتاجيتها. 
> إدخال التكنولوجيا الحديثة في جميع حلقات العمل الزراعي بالتركيز على نظم الزراعة الذكية، والتي في مفهومها استدامة الإنتاج وزيادته، وذلك بالاستغلال الأمثل للأراضي والمحافظة على البيئة، وفي نفس الوقت العمل على إضافة قيمة إضافية للمنتج الزراعي بتصنيعه وتوفير الجهد والأيدي العاملة وإضافة جودة للمحصول المُنتَج.
> العمل على حل جميع مشاكل التمويل وخفض معدل التمويل السنوي لتقليل تكلفة الإنتاج ومدخلاته.
> إدخال البرامج الحديثة لاستخدام المياه من خلال أنظمة الري الحديث الذي يُحافظ على عدم هدر المياه، وإقامة السدود ومشاريع حصاد المياه بالخيران والأنهار الموسمية لتخزين المياه والاستفادة منها لأقصى مدى. 
> العمل على حل جميع المشاكل المتعلقة بنزع الملكية وإثبات حقوق ملكيات الأراضي.
> دعم الجمعيات الزراعية بصورة حقيقية وفتح المجال لها لتأخذ دورها المطلوب في احتضان المزارع ورعايتها وتسويق منتجاتها بأسعار تنافسية.
> سنّ قوانين وتشريعات لضمان وحماية المنتوجات الزراعية المحلية وحماية الملكية الفكرية، ويمكن استثناء المحاصيل غير المتوفرة في البلد أو تلك التي لا يكفي إنتاجها المحلي للاستهلاك.
> وضع أطلس زراعي إستراتيجي بعد عملية مسح كامل للأراضي الزراعية وأنواعها، وتنوع المناخ، وحصر كل الاحتياج الفعلي من المحاصيل الزراعية وتوجيه المزارعين للزراعة حسب الخطة وليس بشكل كيفي وعشوائي.
> توفير الخدمات الأساسية للقرى والمشاريع حتى لا يهجرالمزارع أرضه بسبب النقص في هذه الخدمات.
> الاهتمام بالمحاصيل الزراعية الإستراتيجية كالقمح والذرة والدخن والحبوب الزيتية، وكذلك محاصيل الخضر والفاكهة كالبصل والبطاطس ومنتجات البساتين وإعطائها الأولوية، وكذلك الاهتمام بأشجار الصمغ العربي وزيادتها، وذلك لارتفاع قيمة منتجاتها ومساهمتها في حماية البيئة، والعمل على شراء هذه المحاصيل بأسعار تشجيعية من قبل الدولة لضمان ديمومة عمل المزارع وضمان سد احتياجات المستهلكين. 
> إقامة مراكز بحثية متخصصة في مجال استخدام تقنيات متطورة في الزراعة مثل(استخدام الهندسة الوراثية والتعديل الجيني لبعض المحاصيل)، بما يساعد على تطوير وتحسين المحاصيل الزراعية.
مهندس زراعي مستشار: عبد الله الشيخ إدريس ــ مجموعة جياد الزراعية

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search