كمال عوض

كمال عوض

الزراعة.. مشكلات وحلول (1)

للمهندس الزراعي بمجموعة جياد الزراعية عبد الله الشيخ إدريس رؤى ثاقبة في مجال تخصصه، وجدت استحسان الكثيرين من قراء هذه الزاوية. واليوم يطوف بنا في سهول قضية مهمة إن التفتنا لها سنفوق العالم أجمع, كما قال شاعر الإنقاذ في سنواتها الأولى. ولأن المقال أكبر من المساحة المحددة لنا اضطررنا لنشره على جزءين:
<  اعتمد الاقتصاد الوطني في فترة من فتراته على النفط كمصدر وحيد للثروة، وهو خيار آني وليس استراتيجياً، وتم إهمال كل القطاعات الأخرى ومنها بالطبع القطاع الزراعي.
<  التغيرات المناخية وظواهر البيئة والاحتباس الحراري التي ساهمت في تذبذب تساقط الأمطار وتداخل الفصول، تسببت في تأخير واضطراب مواعيد الزراعة، وبالتالي تدني الإنتاج.
< السياسات الحكومية السالبة تجاه القطاع الزراعي وعدم ثباتها والتي تتمثل في تشريعات وقوانين الضرائب والزكاة والجبايات، وملكيات المنفعة للأراضي، مما يؤثر بشكل كبير على استقرار العمل الزراعي واستمراريته.
<  عدم توفر الميكنة الزراعية التي تساند العامل الزراعي في استصلاح الأرض  وتجهيزها للزراعة، واعتماده على الوسائل البدائية مما أثر سلباً في حجم ونوع المردود الإنتاجي للأرض، وأدى ذلك لعزوف المزارع عن العمل الزراعي واتجاهه لمهن أخرى أكثر دخلاً وأقل مشقة، وتحوله بالتالي من منتج لمستهلك، وهذا التوجه حدث نتيجة لأسباب لا يتحملها المزارع وحده، بل تتحملها معه أطراف أخرى عديدة.
<  عدم توفر مدخلات الإنتاج في مواعيدها، إذ أن الزراعة مواقيت إن حادت عنها فشلت، وإن توفرت فإنّها تكون بأسعار عالية.
<  عدم توفر المعرفة والحزم التكنولوجية ونقل التقانات الحديثة وخدمات الإرشاد الزراعي، وضعف الدعم الحكومي في مجال البحوث الزراعية، وعدم دعم المزارع حال تدني أسعار المنتجات الزراعية.
<  كذلك توقف الدعم الحكومي تسبب في إهمال الإنتاج الغابي وتقنين المراعي والرعي الجائر وعدم صيانة واستزراع الغابات، مما أدى للتدهور البيئي وحدوث التصحر وإفقار التربة الزراعية، وبالتالي التدني في الإنتاج. 
<  عدم توفر البنيات التحتية وجاهزيتها والخدمات اللوجستية الأخرى، كبنيات الري والطرق الزراعية ومعدات الزراعة والنقل والمناولة والتعبئة والتخزين. 
<  هذه بعض من مشكلات ومعيقات الإنتاج الزراعي التي أقعدت به وأضعفت الاقتصاد الكلي للدولة، وسأحاول في الحلقة الأخيرة مناقشة بعض المقترحات والحلول التي ربما تسهم في تحرير قيود الإنتاج الزراعي والانطلاق به نحو العالمية، ليصبح حقيقة قاطرة الاقتصاد الوطني.
مهندس زراعي مستشار: عبد الله الشيخ إدريس ــ مجموعة جياد الزراعية

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search