mlogo

كمال عوض

كمال عوض

الحكومة الجديدة .. الوقت للعمل

قضايا وآراء
> بمجرد إعلان رئيس الوزراء د.عبد الله الحكومة اعتماد تعيين وزراء الفترة الانتقالية، دخل السودان مرحلة جديدة في تاريخه، إن أحسنا إدارتها، فإنها ستفتح الطريق لبناء وطن نحلم به جميعاً.
> نبدأ بمثل ما بدأ به رئيس الوزراء مؤتمره الصحافي ونقول إن أولويات الفترة الانتقالية تتمثل في إيقاف الحرب وتحقيق العدالة والسلام المستدام.
> حمدوك أعلن عن تشكيل لجنة مصغرة للتحضير للسلام تتكون من أعضاء بالمجلس السيادي والوزاري لوضع إطار عام لشكل وهيكل مفوضية السلام.
> ظهرت بصمات حمدوك وخبراته بصورة جلية في اختيار بعض الوزراء مثل وزيري رئاسة مجلس الوزراء عمر مانيس والخارجية التي حظيت بها أسماء محمد عبد الله كأول امرأة في تاريخ السودان تتقلد هذا المنصب الرفيع.
> هذه الأسماء لم تكن بارزة بصورة كبيرة في المشهد السياسي، لذلك نجد أن رئيس الوزراء تأنى في الاختيار لهاتين الوزارتين بالذات، باعتبارهما ستكونان المحرك الرئيس لعلاقات السودان الخارجية وترميمها، إلى جانب ربط الحكومة ببعضها البعض بمكوناتها العسكرية والمدنية لإدارة شؤون البلاد بتجانس تام.
> نعم.. تأخر إعلان الحكومة لأيام، لكننا نحسب أن ذلك كان لمزيد من التدقيق والتمحيص في الاختيار وتطبيق المعايير الموضوعة حتى تقود الكوادر المؤهلة التغيير في المرحلة المقبلة برؤية ثاقبة تعبر بنا إلى بر الأمان.
> هذه الاحتفالات التي شاهدناها في الشوارع والابتسامة التي علت وجوه الشعب السوداني بعد أشهر من الترقب والانتظار، نتمنى ألا يخذلها الوزراء الجدد بإهدار الوقت في ما لا يفيد وعليهم البدء فوراً - كلٌ في مجاله - لإصلاح الأوضاع لينعكس ذلك إيجاباً على حياة المواطنين الذين ضحى قطاع عريض منهم وقدموا أبناءهم شهداء في سبيل تقدم السودان وتصحيح كثير من الأمور المختلة.
> أعتقد أن العبء سيكون كبيراً على وزراء القطاع الاقتصادي لوضع لبنات اقتصاد وطني يقوم على الإنتاج ويحقق اختراقات ملموسة في معاش الناس وتوفير الضروريات.
> متابعة الملفات الحياتية من قبل السلطات العليا في البلاد ضرورة قصوى، ليطمئن المواطن ويصبر وينتظر الفرج القريب بإذن الله.
> نزول المسؤولين للأسواق ومناطق الإنتاج والوقوف ميدانياً على الأحوال مهمة لأنها تعكس الصورة الحقيقية لحال البلاد والعباد.
> التقارير المنمقة و(كلو تمام يا ريس) أوصلتنا إلى ما نحن عليه الآن من صعوبة كبيرة في توفير المتطلبات الحياتية وأدخلت اقتصادنا لغرفة الإنعاش بعد أن أنهكته الأزمات.
> آن الأوان لوضع الثقة في حكومة كفاءات تؤدي مهامها على أكمل وجه وتزيح كل العقبات التي تعترض المسار.
> آن الأوان لنقول للعالم أجمع إننا شعب عظيم يعلم ما يريده ويحقق أحلامه بسواعد بنيه وعقوله النيرة.
> آن الأوان لنغادر محطة الحرب والانقسامات والفتن.
> آن الأوان لنبني جميعاً سودان العزة والكرامة والشموخ ونغني سوياً:
وطنا البي اسمك كتبنا ورطنا
أحبك مكانك صميم الفؤاد
وباسمك أغني .. تغني السواقي ..
خيوط الطواقي ..
سلام التلاقي ودموع الفراق..

Who's Online

473 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search