mlogo

كمال عوض

كمال عوض

البشير وقوش والشباب.. إزالة الحواجز

> خلال لقاء خاص جمعه بشباب حزبه، عبر الرئيس عمر البشير عن اهتمامه بقضايا الشباب ورعايتهم، وأقر بضعف مؤسسات الدولة في استيعاب الخريجين، وقال إن هناك متمترسين لا بد من إزالتهم تمهيداً للإصلاح الاقتصادي ومساعدة الشباب، مبدياً حرصه الكبير على معالجة قضايا البطالة.
> البشير وجه بإحياء المسرح والنشاط الثقافي، ورعاية الرياضة لأنها تُحظى بالقبول لدى الشباب.
> بالمقابل فاجأ المدير العام لجهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق أول مهندس صلاح عبد الله قوش، مجموعة من الشباب المعتقلين خلال الاحتجاجات الأخيرة وعقد معهم جلسة مطولة قبل أن يصدر قراره بإطلاق سراحهم.
> استمعت لإفادات بعض الشباب عبر تلفزيون السودان لمعرفة دوافع انضمامهم لحراك الشارع، ولم تأتِ مطالبهم بعيدة عن ما يريده كل سوداني حادب على وطنه، حريص على أمنه واستقراره.
> قال أحد المعتقلين - تم إطلاق سراحه بعد ذلك - إن قوش طرح مبادرة لتكوين جمعية يتم من خلالها تحديد المطالب وتوضيح الإشكالات والدوافع التي جعلتهم يخرجون للشارع ويقودون التظاهرات الأخيرة.
> رحب الشباب بلقاء قوش غير المتوقع - حسب إفاداتهم - وقالوا إن ما يطالبون به لا يبتعد عن الظروف المحيطة بالبلاد، فمعظم الشعب السوداني يعاني من شح السيولة وندرة الخبز ويبحث عن حياة كريمة تتوفر فيها الخدمات وفرص العمالة.
> قطاع عريض من شباب المتظاهرين لا علاقة لهم بالأحزاب أو أية جهة أمنية، لكنهم أحسوا بمعاناة أسرهم وشاهدوا كيف تسير الأمور الاقتصادية، لذلك سعوا للتصحيح وفق ما كفله لهم الدستور والقانون.
> رحب الشباب بخطوات الرئيس ومدير الجهاز اللذان قفزا فوق الحواجز وابتدرا حواراً مباشراً شفافاً مع هذه الشريحة المهمة التي ينتظرها مستقبل واعد لإدارة شؤون السودان والمضي به قدماً نحو التنمية وصولاً إلى مصاف الدول المتقدمة.
> أعتقد أن الاهتمام بقضايا الشباب وتحقيق أحلامهم قد تأخر قليلاً لدرجة أوصلتهم لمرحلة الانفجار، وآن الأوان للالتفات لهم وإعطاءهم أولوية قصوى في كل البرامج التي بإمكانها معالجة الخلل بعيداً عن الوعود الفضفاضة والمشاريع غير المجدية.
> ما يطرح في الساحة لا يلبي تطلعات كثير منهم، هذا إلى جانب الحصار الكبير الذي يعانون منه في مناشطهم وأوقات ترفيههم.
> لا بد من جرعات توعوية تقيهم خطر الانزلاق في هوة الاستقطاب والانسياق خلف الأجندة المشبوهة والواجهات التي تستخدمهم وقوداً لإشعال الفتن والثورات.
> قليل من الاهتمام والحكمة في التعامل معهم من شأنه صناعة جيل يشار له بالبنان، يعرف كيف يدير شؤونه ويرتب أوراقه.. ويعرف (متين يبقى المطر.. ومتين يبقى الحريق).
===
حماد

Who's Online

311 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search