كمال عوض

كمال عوض

أطفال الدرداقات.. يا قلبي لا تحزن!

> (تسلم والي جنوب دارفور آدم الفكي تبرعاً من أطفال الدرداقات لدعم الدورة المدرسية المقامة في نيالا بمبلغ (1000) جنيه. وسلم أصحاب الدرداقات بسوق نيالا الكبير مساهمتهم للوالي بحسب ــ سونا ــ مبدين استعدادهم التام للعمل في نظافة المدينة ضمن مبادرتهم لنجاح الفعالية).
>  هكذا جاء الخبر الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية في السودان قبل أيام, واحتفى به عدد من الصحف بإبرازه ضمن خطوط صفحاتها الأولى.
>  بغض النظر عن حسن النوايا ورمزية المساهمة, فإننا ننظر لما تم من زاوية أخرى تكشف حجم الضرر الذي يمكن أن تحدثه هذه المبادرة المحزنة.
>  تسرب الأطفال في سن صغيرة من المؤسسات التعليمية وامتهانهم مهناً هامشية من أجل مجابهة متطلبات الحياة الصعبة ومساعدة أسرهم لتوفير لقمة العيش، أمر يعتصرنا بشدة.
> هذه المجموعة التي أجبرتها الظروف على دخول السوق والعمل في عمرها الباكر تفقدنا تميزاً ننشده في المستقبل القريب, لأن مثلهم يجب أن يكونوا في قاعات الدرس ليتسلحوا بالعلم من أجل مهام قادمة.
>  ولأن قانون الطفل يحوي نصوصاً واضحة في مسألة (العمل) فإننا نخشى أن يدخلنا هذا الأمر في متاهات مع المنظمات الدولية التي تتصيد مثل هذه الأخطاء لإحداث دوي هائل يهدف للإدانة والتصعيد.
>  تقول المادة (36/1) الفصل السابع من قانون الطفل لعام 2010م: (يحظر عمل الأطفال دون سن الرابعة عشرة), بينما تقول المادة (36/2): (يجوز إلحاق الطفل بالتلمذة في المدارس الصناعية وإشراف الدولة عليه).
>  وجاءت المادة (22) من الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل بتوضيحات أكثر أكدت فيها على حمايته من الاستغلال الاقتصادي، ومن أداء أي عمل يرجح أن يكون خطراً عليه، أو يمثل عائقاً في تعليمه أو يكون ضاراً بنموه البدني والعقلي والروحي أو التأثير المعنوي والاجتماعي.
>  بمراجعة الصور التي التقطت مع الوالي وأطفال الدرداقات نجد أكثر من طفل لم يصل لسن الرابعة عشرة, وهذه مخالفة صريحة لقانون الطفل تم الإعلان عنها في الصحف والمواقع الالكترونية.
>  حتى الخبر المنشور أكد أنهم (أطفال) ولم يقل (عمال) مثلاً, والقانون واضح هنا بإدخال أمثال هؤلاء في مدارس صناعية، وألا يتركونهم لتتقاذفهم أمواج الحياة المتلاطمة.
>  دعونا نتجاوز الماضي ونحاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه، ونناشد وزارة الرعاية الاجتماعية في المركز والولايات إيلاء الأمر اهتمامهم ووضعه ضمن الأولويات، وذلك بحصر الأطفال العاملين دون سن الرابعة عشرة، وتوفيق أوضاع أسرهم وإدماجهم في المنظومة التعليمية.. فهل من مجيب؟

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

446 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search