كمال عوض

كمال عوض

أضبط .. ملف فساد

> قال النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح في اجتماعه مع مفوضية تخصيص ومراقبة الإيرادات، إن هناك رسوماً وجبايات لا تدخل الخزانة العامة, وأن كثرة الرسوم والجبايات يؤدي إلى زيادة الأسعار، ويقلل تنافسية الصادرات. ودعا إلى تقليل الرسوم بالقدر المعقول والالتزام بالتحصيل الإلكتروني.
> هذا بالضبط ما أوردناه أكثر من مرة عبر هذه المساحة, وقلنا إن ما يحدث في الأسواق من ارتفاع جنوني في الأسعار غير طبيعي, ولابد من آلية لضبط ذلك حتى لا يصاب اقتصادنا بالدمامل والقروح.
> نقاط الجبايات المنتشرة على امتداد الطريق من مناطق الإنتاج الى المستهلك أسهمت في ارتفاع أسعار السلع والبضائع والمواشي حتى وصلت لأرقام فلكية لا تتناسب مع حجم وأهمية المباع.
> لماذا يتجاوز كيلو البامية المائة جنيه؟ وما الذي يجعل صفيحة الطماطم تتفوق على التفاح في السعر، وكلها إنتاج محلي من خيرات أرضنا ونيلنا؟
> الإجابة تكون دائماً أن كلفة الترحيل عالية إضافة الى نقاط الجبايات على الطرق, مما يؤثر بصورة مباشرة على سعر جوال البطاطس والبصل, ويرفع طن الأسمنت وجوال السكر الى آلاف الجنيهات.
> الجبايات والرسوم فرضت على المواطن البسيط أن يشتري كيلو الضأن بـ240 جنيهاً وكيلو العجالي بـ180 جنيهاً في بلد يشتهر بمراعيه الخضراء وانهاره الجارية وثروته الحيوانية الضخمة.
> مؤلم حقاً أن ندفع كل هذه الأموال لتذهب الى جيوب أفراد دون أن تستفيد منها الدولة لتنزلها علينا خدمات وبنى تحتية ودعم يعيننا على تحمل نفقات الحياة وتقلباتها.
> حديث النائب الأول فتح الباب واسعاً وأعطى الضوء الأخضر لاجراء تحقيقات تعيد النظر في نقاط الجبايات التي لا تترك مساحة خالية إلا وملأتها براكوبة ودفتر، وهمي لا يصل حصاده للخزينة العامة.
> هذه سرقة باسم الحكومة وفساد في أقبح صوره يجب حسمه ووضع حد للمتلاعبين الذين يستغلون المواطنين الغلابى ويلاحقونهم في قوتهم بشبح مخيف اسمه الرسوم.
> سؤال أخير أطرحه على المسؤولين عن نقاط التحصيل بمختلف مسمياتها, أليس من الأفضل جمع هذه الرسوم في مكان واحد قبل انطلاق البصات والشاحنات حتى لا تهدروا زمن المسافرين في الطرقات بسبب الدفع بالقطارة؟.
> هذا بالطبع بعد تنفيذكم لتوجيهات النائب الأول بتقليل الرسوم والالتزام بالتحصيل الإلكتروني.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search