mlogo

كمال عوض

كمال عوض

أحبك مكانك صميم الفؤاد

> تمر اليوم الذكرى الثالثة والستون لاستقلال السودان المجيد وسط تحديات كبيرة تواجه الوطن الكبير.
> نبتسم في هذه المناسبة رغم الأزمات التي تحيط بنا، ونتفاءل بأن القادم أجمل وأفضل وإن تكالب علينا الأعداء.
> سترتسم الضحكة في (عيون وطني) رغم الجراحات والنزيف، لأننا شعب عرف بالصبر والجلد في أحلك الظروف.
> ثلاثة وستون عاماً عشنا بعضاً منها في حضن دافئ وملاذ آمن عرفنا فيه معنى الانتماء والإخلاص لتراب طاهر عطره الأجداد بالدماء والتضحيات.
> حدثونا عن صناع الاستقلال وجيل التنمية الذين عملوا لصون هذا الوطن وحماية أرضه وعرضه ولن تسقط الراية جيلاً بعد جيل.
> في مثل هذا اليوم ندعو جميع الأطراف للوحدة ونبذ الفرقة والشتات.
> اتركوا القبلية والجهوية واطفئوا نيران الخلافات لنبني وطناً تنتاشه سهام المؤامرات الخارجية، ولن يهدأ لهم بال حتى يروه واهناً مشتتاً ليسهل احتواؤه وينهبوا ثرواته.
> بيدنا سنحمل أدوات البناء والتعمير ونرمي معاول الهدم والدمار.
> بفكرنا وعقولنا سنعبر إلى آفاق أرحب مليئة بالإنجازات والتطور ونلحق بركب الأمم المتقدمة.
> دعونا نجعل مما نواجهه اليوم دافعاً لمزيد من العمل والتجويد.
> انظروا لما كانت عليه كوريا الجنوبية ورواندا وقارنوا بين ماضيهما وحاضرهما.
> هؤلاء وصلوا إلى ما هم عليه عندما وحدوا كلمتهم ووضعوا السلاح، ووقفوا مع بعضهم البعض لبناء وطنهم فكان لهم ما أرادوا.
> ثرواتنا تكفي لبناء قارة كاملة لكنها تنتظر أيادينا وعقولنا لاستثمارها.
> أنهار تجري على امتداد البصر وأراضٍ خصبة معطاءة بلا حدود وكنوز في باطن الأرض تكفينا لأجيال وأجيال.
> قودوا ثورة البناء والتعمير ولا تلتفتوا لنداءات التخريب والتشرذم.
> تماسكوا وضعوا الوطن في حدقات العيون ولا تشخصنوا القضايا وتدمروا ما بناه الآباء والأجداد.
> تزودوا بتاريخكم الناصع واكملوا المسيرة بخطى وثابة عمادها الأمن والسلام والتقدم.
> رددوا مع السر قدور (أنا إفريقي .. أنا سوداني) وغنوا مع وردي ومحجوب شريف:
وطنا البي إسمك كتبنا ورطنا
أحبك .. مكانك صميم الفؤاد
وبإسمك أغني
تغني السواقي
خيوط الطواقي .. سلام التلاقي
ودموع الفراق
وأحبك ملاذ .. وناسك عزاز
أحبك حقيقة وأحبك مجاز
أحبك بتضحك .. وأحبك عبوس
بعزة جبالك ترك الشموس

Who's Online

609 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search