عبد المنعم شجرابي

واقفين تحننوا راكبين تجننوا..!!

>  أسأل الله العظيم أن يفرج عنا وعنكم ما ضاقت به صدورنا, وقلت معه حيلتنا, وضعفت عنه قوتنا, وأن يجعلنا وأياكم دائماً في حرزه وأمانه وضمانه, وأن يجعل الفردوس الأعلى مستقرًا لنا ولكم ولوالدينا وأهلنا.. اللهم اجعلنا مقبولين بكرمك مكفولين بذكرك مشمولين بعفوك ناظرين لوجهك, واجعلنا من ورثة جنتك.. اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد وسلم تسليماً كثيراً.. جمعة مباركة..
 >  كسرت أبوابه أو هشمت مفاتيحه أو تم هدم سوره غير مهم.. المهم ان لجنة تسيير المريخ دخلت المكتب التنفيذي للنادي وحولته من «منطقة محتلة» الى «منطقة محررة» وبرضى مجلس الإدارة أو عدم رضاه خرج المكتب التنفيذي من سيطرة مجلس ادارة المريخ وغير مهم ان كان ذلك استسلاماً ورفعا «للعلم الأبيض» أم كان «انسحاب تكتيكي».. اللافت هنا هو حرب البلاغات التي أعقبت ذلك وكل طرف يتهم الآخر بالتعدي وكأن هذا المكتب هو «القصر» أو «القيادة العامة» وعبرها ينجح او يفشل «الانقلاب الأبيض» الجاري حالياً بالنادي الأحمر..!
 >  بالمناسبة سقوط أو استلام المكتب التنفيذي بلا خسائر في الممتلكات والأرواح انتصار لمجلس المريخ ولجنة التسيير معاً.. سقوط أو استلام المكتب التنفيذي دون أن يصعد أي طرف ليرفع «علم التحرير» فوقه أو يأتي بواحد من فناني الحكومة ليغني «دخلوها وصقيرا حام» هو وحده انتصار للروح الرياضي وإشارة خضراء لسلاسة استلام السلطة مع سؤال يطرح نفسه من يقنع من ومن يسلم من؟ وماذا يسلم وماذا يستلم؟ وماهو مستقبل المريخ؟ ولا أزيد..!
> اتجاه ورغبة المدير الفني للهلال ضم اللاعب نزار حامد للكشف الافريقي له مدلولاته الكثيرة أولها ان الفارس نزار عاد سليماً معافى وعاد منافساً قوياً لدخول التشكيلة وثاني البشريات وجود اللاعب «الصحراوي» والهلال افتقد كثيراً وطويلاً اللاعب الصحراوي صاحب «الدفع الأمامي» المتميز «بترس القوة».. فشكراً جزيلاً وجميلاً وطويلاً وعريضاً وعميقاً للمدرب السنغالي الذي «عرفها طايرة» ويا نزار انت «زولا وقدرها»..!
 >  مارست قبيلة الفن الديمقراطية في أسمى وأجمل معانيها وكان الاختلاف «شرساً وناعماً» في انتخابات اتحاد المهن الموسيقية وبلغ أشده على الرئاسة بين العملاقين محمد الأمين وعبدالقادر سالم حسمه «البرلمان الفني» لصالح عبدالقادر سالم ليتعانق الجميع في مشهد جميل والكل يبارك ويهنئ فالكل كسبان ولا خاسر.. نعم الوسط الفني قدم درساً ديمقراطياً ممتازاً للوسط الرياضي.. فهلا استفاد المريخ من الدرس؟ ما أظنش..!
 >  قلتها وكتبتها مداعباً ومازحاً انني استمتع بقراءة «أدب الهزيمة» وعمق أدب الهزيمة في كتابات الأخوين العزيزين الاديبين الرائعين سيف الكناني ونهاد شاخور متى ما حلت الهزيمة بالمريخ والحقيقة تقول ان كليهما يقطر قلمه حسناً ورقة واناقة وحلماً الشيء الذي يخفف الهزيمة على أهلها ويسعد بما يكتب غيرهم، مع تحياتي الحارة للكناني وشاخور فللاسف الشديد فالأقلام المريخية حالياً «تبكي وتنوح وتصيح» وفرق يا ابراهيم بين «أدب الهزيمة» و»حروف المناحة»..!
 >  تنظيم الصدارة الذي اقترح أو بشر بعودته الزميل الأستاذ دسوقي ذابت فكرة عودته «كحلاوة قطن» في فم طفل ومجموعة الأصالة التي تحركت يوماً في زيارات لبعض رموز النادي تحتاج الآن لمن يزورها وهي راقدة على السرير الأبيض بدون حركة فقد راحت مع الخيوط  الأولى من فجر ميلادها والأهلة الخلصاء وحدهم هم المهتمون بأمر عضويتهم وبعيداً عن اي تنظيمات ولا عجب ان وقف يوماً أحدهم مستنكراً الحجم الضعيف لعضوية الهلال وهو نفسه لا يحمل العضوية وعلى طريقة المواصلات «واقفين تحننوا راكبين تجننوا» اقول لهؤلاء عضوية الهلال فاتحة تحننوا.. مقفولة تجننوا..!
 >  المتهم الأول في أزمة المريخ وحسب الحيثيات المقدمة هو السيد اليسع الصديق وزير الشباب والرياضة ولاية الخرطوم, وبعيداً عن «أسهمه» في الأزمة فالرجل لا أظن له كتاب يحمله بيمينه سوى سباق الأرانب فلا شيء يحسب له البتة ومراكز الشباب «نايمة نوم العوافي» واستادات الناشئين التي شيدت في عهد وزارة شباب قبله «ميتة سريرياً» وبلا مبالغة فوزارة الشباب والرياضة في عهد اليسع الصديق شاخت وعجزت ولا اقول ماتت , إنا لله وإنا إليه راجعون..
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

538 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search