عبد المنعم شجرابي

ممنوع الاقتراب..!!

 
> أيام قلائل ويبدأ العام الدراسي، وعلى مستوى المركز والولايات تشكو العديد من المدارس من عجز في المعلمين وآخر في الكتب وثالث في الاجلاس.. أيام قلائل ويبدأ العام الدراسي وللتذكير فقط فالتفوق كان وما زال وما برح وما انفك لا للتعليم الحكومي بل للتعليم الخاص.. والفرصة قائمة ومرجوة للتنافس ان كان التعليم الحكومي «الكسيح» قادرا على منافسة الأقوياء..!
 >  فترة الاعداد للاعب هي فترة ما قبل الامتحانات للممتحن وفي الامتحان «يكرم المرء أو يهان» والباحث عن النجاح والتفوق هو الأكثر جدية ويبقى من الضروري ان يحدد اللاعب هدفه ليس بدخول التشكيلة بل البقاء بها منافساً لنفسه لا لغيره.. باختصار كشف الهلال زاخر بالنجوم اصحاب المستويات المتقاربة في كل خانة والشاطر هو من «نط واستلم الخانة» ووضع عليها لافتة مكتوب عليها «ممنوع الاقتراب»..!
 >  تنادى أهل المريخ وأتوا راكبين من كل صوب وحدب وجاؤوا كما قال الأديب الأريب عمر الحاج موسى في جلسة الاتحاد الاشتراكي الشهيرة «بالجلابية والعمة والسديري والسروال والعباية والملفحة وبالبنطلون والقميص.. جاءوا بالمركوب الفاشري والقفطان».. ومن عندي اقول «وعمر محمود خالد بدلاً من «منصور خالد» التي عنى بها البدلة والكرفتة.. نعم تنادوا وجاؤوا وطرحوا الأزمة والحلول ولم يستبقوا شيئاً إلا ناقشوه وقرروا حوله.. ولو فعل أهل المريخ ذلك قبل الجمعية العمومية التي أتت بالمجلس الحالي لما كان الذي كان.. وللأسف ففي «الحتة دي» المجتمعون لم يلوموا أنفسهم..!
 >  والشيء بالشيء يذكر فان كان للمجلس المنتخب نصيب في الأزمة وللسيد الوزير أسهمه الكبيرة وللجنة التسيير اسهمها ايضاً فغالبية الأسهم محتكرة للذين لم يجددوا عضويتهم وقبلهم الذين اعتذروا ولآخرين «زاغوا» وثلة من الآخرين وقفت متفرجة وللاعلام الأحمر الذي يحسن المدح أسهم غير قابلة للتحويل.. نعم كل هؤلاء مسؤولون عن الأزمة واللافت أنهم تبرأوا.. وأول خطوة لادارة أي أزمة تبدأ سادتي «بالنقد الذاتي» والذي لم يدخل الى الأحمر بعد بل ربما كان الدخول اليه غير قابل للنقاش..!
 >  آيسلندا الهم الأول لها التعليم الجامعي وما فوق الجامعي ثم الجامعي وما فوق الجامعي وتحديداً في التخصصات العلمية.. آيسلندا هذه حضرت نهائيات روسيا وقبل سفر المنتخب صدر بيان رسمي من اتحادها الكروي جاء فيه.. نشارك اليوم ونشارك غداً وبعد غد ولا نقول اننا سنفوز بكأس العالم ولكن سيأتي يوم نفوز فيه وهنا التخطيط السليم والاستراتيجي واضح ووين.. ووين ناس «قريعتي راحت» من ده..!
 >  مع خلقه وخروجه وجد الانسان المعارضة في انتظاره.. والشاهد ان ابليس فسق عن أمر ربه عز وجل للسجود له لتتنوع المعارضة بعدها وتتطور ما بين معارضة اصلاحية ومعارضة عدائية كل واحدة منها بدرجاتها.. الخلاصة ان «وطننا الرياضي» وفي مختلف اركانه «يعارض بالقوة» اكثر مما هو باللين وفي الغالب الأغلب معارض باللسان والحكم بنصف الكوب الفارغ فقط دون مد يد العون أو الاصلاح.. فهل هي المعارضة من أجل المعارضة؟ عفواً احسبها كذلك..!
 >  اكثر من لجنة قامت لتوثيق تاريخ الهلال وما أعظمه من تاريخ طويل وعريض وانتهت اللجنة وراء اللجنة دون توثيق لتظهر حالياً كتابات اسفيرية بالغة الخطورة وظاهرها وباطنها طامس للتاريخ عبر افراد يمجدون انفسهم أو يمدحون غيرهم ويلوون عنق الحقيقة بمعلومات كاذبة ربما بالقصد أو السهو أو النسيان.. عموماً حانت مرحلة توثيق التاريخ هذا أو الطوفان..!
 >  الجوهرة الزرقاء ما زالت في تقديري «مرفوعة من الخدمة» والرفع هنا تجاري وخدمي فحوض السباحة والمسرح والكافتيريات «واقفة ساكت» في وقت كان من الممكن أن تقدم خدماتها وتعود على الهلال بعائد مادي كبير والمساحات الخضراء من الممكن أن تكون كذلك والفندق وحده صاحب العائد لأنه وبأقل تقديري مزق فاتورة معسكرات الفريق.. باختصار المطلوب هو العائد على الهلال بشقيه التجاري والخدمي.. والكاردينال بالإشارة يفهم..!
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

534 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search