عبدالمحمود الكرنكي

مشاهدات مـــن عاصمـــــة الحبش (2 )

طريق الشُّوَك - الحُمَرة بطول (90 كيلو متراً) حتى الآن لم تكتمل سفلتته، رغم أهميته الإستراتيجية، في العلاقات التجارية السودانية - الأثيوبية،  وفي التجارة الأثيوبية عبر ميناء بورتسودان. بدأ العمل في طريق الشوك - الحُمَرة في أكتوبر عام 2005م.  وكان يفترض إكماله في أكتوبر 2007م. الطريق بتكلفة(38) مليون دولاراً وتنفذه شركة (دان فوديو). عدم اكتمال هذا الطريق لغز غير مفهوم. وهو يخدم منطقة زراعية سودانية تبلغ (400) ألف فدان. ماذا فعلت وزارات الزراعة السودانية  بهذه المنطقة.يمكن لوزراء الزراعة الإطلالة عبر النوافذ الحدودية ليروا ماذا تفعل أثيوبيا بمساحاتها الزراعية . حيث وزعت أثيوبيا في منطقة (الحُمَرة) الأثيوبية مشاريع زراعية للمزارعين الأثيوبيين بمساحة (ألف فدان). جملة المشاريع (200) مشروع. حيث يستخدم المزارع المشروع في الزراعة وتربية الأسماك والدواجن. ويتم حفر بئرين لكل مشروع. بئر لمياه الشرب وبئر لرّي الزراعة. تشرف على حفر الآبار شركة سودانية. أيضاً في العاصمة الأثيوبية تجد (سعدية)  وهي سيدة أثيوبية وقورة عاشت في كسلا وود مدني خلال لجوئها إلى السودان أيام الحرب الأهلية الأثيوبية، وهي من مدينة (عدوة) بمنطقة (التيقراي) . حيث تمتلك (سعديَّة) اليوم برفقة ابنتها في أديس أبابا محلاً تجارياً أنيقاً. من معالم (أديس) الأخلاقية (مفوضية محاربة الفساد) وهي جهاز حكومي نجح نجاحاً ساحقاً في القضاء على الرشوة. إستلام الرشوة يعني الفصل الفوري من الوظيفة. للمفوضية مبنى فخم في وسط المدينة. الرشوة على أي مستوىَّ مستحيلة في أثيوبيا، فكيف بالاعتداء البليوني على المال العام. في بلاد التسامح الديني، إلى جانب الكنائس التي تقيم الليل بالعبادة، توجد في (أديس) عشرات المساجد. بعضهم يقول إنها تزيد عن الثلاثين وبعضهم يقول إنها تزيد عن المائة. صلاة العيدين تشهد تجمهراً مليونياً للمسلمين في العاصمة (أديس). الحجاب نسبته واحد في الألف (1/1000). لكن في شهر رمضان يزيد عدد المحجبات، ريثما ينقضي الشهر الكريم وتعود إلى العلن البناطلين والبلوزات وقمصان الـ (تي شيرت). اليوم الدكتور أبي أحمد رئيس وزراء أثيوبيا . وقد كان هناك  ستة وزراء من المسلمين في حكومة الرئيس الراحل ميليس زيناويَ. من مساجد (أديس) الكبيرة (مسجد النور) الذي تم تشييده على نفقة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.الطريق مسفلت من أديس أبابا إلى جيبوتي. الطريق مسفلت من أديس أبابا إلى القلابات. الطريق مسفلت من أديس أبابا إلى (الحُمَرة) بطول (1200) كيلو متر. طريق الشُّوَك - الحُمَرة بطول (90 كيلو متراً) حتى الآن لم تكتمل سفلتته، رغم أهميته الإستراتيجية، في العلاقات التجارية السودانية - الأثيوبية،  وفي التجارة الأثيوبية عبر ميناء بورتسودان. بدأ العمل في طريق الشوك - الحُمَرة في أكتوبر عام 2005م.  وكان يفترض إكماله في أكتوبر 2007م. الطريق بتكلفة(38) مليون دولاراً وتنفذه شركة (دان فوديو). عدم اكتمال هذا الطريق لغز غير مفهوم. وهو يخدم منطقة زراعية سودانية تبلغ (400) ألف فدان. ماذا فعلت وزارات الزراعة السودانية  بهذه المنطقة.يمكن لوزراء الزراعة الإطلالة عبر النوافذ الحدودية ليروا ماذا تفعل أثيوبيا بمساحاتها الزراعية . حيث وزعت أثيوبيا في منطقة (الحُمَرة) الأثيوبية مشاريع زراعية للمزارعين الأثيوبيين بمساحة (ألف فدان). جملة المشاريع (200) مشروع. حيث يستخدم المزارع المشروع في الزراعة وتربية الأسماك والدواجن. ويتم حفر بئرين لكل مشروع. بئر لمياه الشرب وبئر لرّي الزراعة. تشرف على حفر الآبار شركة سودانية. أيضاً في العاصمة الأثيوبية تجد (سعدية)  وهي سيدة أثيوبية وقورة عاشت في كسلا وود مدني خلال لجوئها إلى السودان أيام الحرب الأهلية الأثيوبية، وهي من مدينة (عدوة) بمنطقة (التيقراي) . حيث تمتلك (سعديَّة) اليوم برفقة ابنتها في أديس أبابا محلاً تجارياً أنيقاً. من معالم (أديس) الأخلاقية (مفوضية محاربة الفساد) وهي جهاز حكومي نجح نجاحاً ساحقاً في القضاء على الرشوة. إستلام الرشوة يعني الفصل الفوري من الوظيفة. للمفوضية مبنى فخم في وسط المدينة. الرشوة على أي مستوىَّ مستحيلة في أثيوبيا، فكيف بالاعتداء البليوني على المال العام. في بلاد التسامح الديني، إلى جانب الكنائس التي تقيم الليل بالعبادة، توجد في (أديس) عشرات المساجد. بعضهم يقول إنها تزيد عن الثلاثين وبعضهم يقول إنها تزيد عن المائة. صلاة العيدين تشهد تجمهراً مليونياً للمسلمين في العاصمة (أديس). الحجاب نسبته واحد في الألف (1/1000). لكن في شهر رمضان يزيد عدد المحجبات، ريثما ينقضي الشهر الكريم وتعود إلى العلن البناطلين والبلوزات وقمصان الـ (تي شيرت). اليوم الدكتور أبي أحمد رئيس وزراء أثيوبيا . وقد كان هناك  ستة وزراء من المسلمين في حكومة الرئيس الراحل ميليس زيناويَ. من مساجد (أديس) الكبيرة (مسجد النور) الذي تم تشييده على نفقة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.في (أديس) يوجد النادي السوداني (بالإيجار)، ويوجد المطعم السوداني صاحبه من أبناء شرق النيل. السيد/ معز حسب الرسول سوداني فازت شركته بعطاء حفريات طرق في العاصمة الأثيوبية. كما تقوم شركته بحفر آبار المشاريع الزراعية في منطقة (الحُمَرة) الأثيوبية. لا توجد مدرسة سودانية في (أديس) بمستوى الطموح  .تشهد أديس أبابا حركة عمرانية ناشطة. فهناك مئات العمارات والأبراج الحديثة بواجهاتها المعدنية والزجاجية تحت التشييد. تنشط الحكومة في تشييد المساكن وتوفير الشقق السكنية للتمليك بإيجار شهريّ لا يزيد عن مائتي دولار للشقة. وبمقدمٍ بسيط لا يتجاوز إيجار ستة شهور أي ألف ومئتي دولار. لا توجد في (أديس) طبقية في توزيع الأراضي السكنية مثل الدرجة الأولى الفاخرة و الدرجة الأولى والثانية والثالثة والسكن الشعبي. حيث يعيش الجميع أغنياء وغير أغنياء إلى جوار بعضهم البعض. تجد في( أديس) أفخم العمارات وبجانبها مساكن مبنية من (الزّنك). ولا يسمح القانون لأحد بإزاحة ساكن (الزّنك). عشرات الآلاف يحضرون صلاة الجمعة. الكنائس ناشطة مفتوحة الأبواب للمناشط الإجتماعية طوال الوقت معظم أيام الأسبوع. أسعار الكتب رخيصة. أسعار مشوار (التاكسي) رخيصة.عادة أكل اللحم النئ توضحها المطاعم الأثيوبية، حيث تُشترى قطعة لحم ثم تقسَّم إلى شرائح وتغمس في الشطة ليتم أكلها مباشرة. وتسمَّى (كتفو). في لبنان يأكلون (الكُبَّة) من اللحم النئ المُتبَّل.< نواصل

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

436 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search