عبدالمحمود الكرنكي

سلفا كير وأبو نفيسة (2/2)

قضى التحكيم الدولي في لاهاي  بأن (هجليج) النفطية جزء من (دار المسيرية) وخارج ولاية الوحدة، حيث اعتمد التحكيم حدود 1/ يناير1956م اعتبارها حدود كردفان وأعالي النيل. يُذكر أن تقرير الخبراء  كان قد أعطى مساحة (49) ألف كيلومتر مربع لـ (دينكا نقوك)، بما فيها (الميرم) و(هجليج). بينما منح قرار التحكيم الدولي في لاهاي (دينكا نقوك) تسعة آلاف كيلومتر مربع شمال (بحر العرب). حيث اعتمد التحكيم الوضع القبلي وليس الجغرافي. وذلك يخالف ما يقضي به ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب في 1/ يناير 1956م. قضى التحكيم الدولي في لاهاي  بأن (هجليج) النفطية جزء من (دار المسيرية) وخارج ولاية الوحدة، حيث اعتمد التحكيم حدود 1/ يناير1956م باعتبارها حدود كردفان وأعالي النيل. يُذكر أن تقرير الخبراء  كان قد أعطى مساحة (49) ألف كيلومتر مربع لـ (دينكا نقوك)، بما فيها (الميرم) و(هجليج). بينما منح قرار التحكيم الدولي في لاهاي (دينكا نقوك) تسعة آلاف كيلومتر مربع شمال (بحر العرب). حيث اعتمد التحكيم الوضع القبلي وليس الجغرافي. وذلك يخالف ما يقضي به ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب في 1/ يناير 1956م. يُشار إلى أن المنطقة جنوب (بحر العرب) لم تكن موضع نزاع بين الطرفين أمام هيئة التحكيم الدولي. وإذا كانت حدود كردفان جنوباً موضع نزاع في محكمة التحكيم، فقد كانت حدود كردفان جنوباً مع بحر الغزال، وفقاً لترسيم 1/ يناير 1956م، تصل إلى (كوبري أبو نفيسة) جنوب (بحر العرب). أبو نفيسة أحد الأولياء الصالحين من المسيرية. ومدفون في تلك المنطقة. ومنح التحكيم الدوليّ المسيرية (12) ألف كيلومتر مربع.  كما أسقط التحكيم حجَّة حدود 1905م  لأنها غير مزوَّدة بخرائط. والطبيعة المتوازنة ذات الحلّ الوسط لقرار التحكيم، منحته التأييد الفوري من طرفي النزاع، كما منحته الترحيب الدولي. يُذكر أن قرار التحكيم الدولي في (لاهاي)  أسقط ثلاثة أركان من تقرير الخبراء. وذهب المسيرية إلى (لاهاي) للاستماع إلى قرار التحكيم حول نزاع أبيي. ذلك (مرحال لاهاي)، حيث قطعوا مسافة أكثر من عشرة آلاف كيلومتر. الحلّ الوسط الذي جاء به تحكيم (لاهاي) يعني أن الحركة الشعبية ذهبت إلى (لاهاى) لاصطياد غزال فاصطادت أرنباً. وكانت الحركة الشعبية تأمل في أن يؤيِّد التحكيم تقرير الخبراء. كما ذهب المسيرية لاصطياد غزال فاصطادوا أرنباً. ذلك الحلّ الوسط بالضرورة لا يسعد بعض القيادات في طرفي النزاع. الحلّ الوسط أيضاً اعترض عليه القاضي (عون الخصاونة) عضو هيئة التحكيم والقاضي بمحكمة العدل الدولية ونائب رئيس محكمة العدل الدولية. حيث كتب القاضي (عون الخصاونة) اعتراضه في (70) صفحة،  تمَّ تضمينها في قرار التحكيم، الذي أصدرته هيئة التحكيم بأغلبية أربعة مقابل واحد. اعتراض (الخصاونة) يتمثل في  رفض تغليب (القبلي) على حساب (المناطقي)، والذي منح (دينكا نقوك) تسعة آلاف كيلومتر خصماً من أرض (دار المسيرية).وتبقى الحقيقة أن قرار التحكيم قد وضع نهاية لنزاع أبيي. نهاية غامضة لم تمنح طرفي النزاع القبول أو القبول الكامل. لكن تبقى الحقيقة الأهم وهي أن قرار التحكيم الدولي حول نزاع أبيي، ملزم ونهائى وواجب التطبيق بالكامل، حسب إعلان رئيس هيئة التحكيم عند تلاوة القرار. يجب الالتزام بالقرار، ويجب تنفيذه كاملاً لصالح السَّلام والاستقرار والتنمية. يجب أن يذهب جُفاءً زبد المزايدات السِّلفاكيريَّة  التي لا تبالي بإشعال حرب أهلية جديدة. على السيد/ سلفا كير وحكومة الجنوب الانصياع الفوري والكامل لقرار محكمة التحكيم الدائمة في (لاهاى)،  حسب ما أعلن بروفيسور (دوبوي) رئيس هيئة التحكيم عند تلاوة القرار. ذلك القرار ملزم ونهائى وواجب التطبيق بالكامل. ليس هناك أى مجال أمام السيد/ سلفا كير للمراوغات أو التحايل على تنفيذ القرار.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

501 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search