عبدالمحمود الكرنكي

السودان ... ولايات أمريكية غير متّحدة!)2)

> مثل كل أجزاء السودان، لقد أنجزت الحكومات السودانية العسكرية لجنوب النيل الأزرق، ما لم تنجزه حكومات الأحزاب الطائفية. > مثل كل أجزاء السودان، لقد أنجزت الحكومات السودانية العسكرية لجنوب النيل الأزرق، ما لم تنجزه حكومات الأحزاب الطائفية. > لقد بنى الرئيس إبراهيم عبود، خلال سنوات حكمه السِّت، خزان الروصيرص، وأنشأ خط السكة الحديد الخرطوم - الدمازين،  وأنشأ منطقة الزراعة الآلية بمساحة نصف مليون فدان في منطقة (أقدي) . وشيَّد الرئيس جعفر نميري طريق الخرطوم - الدمازين.  ماذا قدمت الحركة الشعبية  وأموال النفط بين يديها لمنطقة جنوب النيل الأزرق خلال خمسة أعوام منذ توقيع اتفاقية نيفاشا وحتى استفتاء الجنوب؟.سواء في النيل الأزرق أم جبال النوبة.> طرح الكونفدرالية أو الحكم الذاتي الذي تتحدث عنه ذيول الحركة الشعبية، بالنيابة عن  جبال النوبة ، عبارة عن تكرار لتجربة فاشلة، كان بطلها الراحل الأب فيليب عباس غبوش، الذي طرح المطالبة بتقرير المصير لجبال النوبة. > جبال النوبة، كجنوب النيل الأزرق تتكون من (99) جبلاً، لا تربطها وحدة سياسية أو لغوية. هل فوّض سكان أي واحد من جبال النوبة الـ (99) الراحل الأب فيليب، أو غيره اليوم ، ليصبح الممثل الشرعي الوحيد لجبل واحد أو أكثرمن الجبال الـ (99)؟.> لا يوجد ولم يوجد جبل واحد من جبال النوبة، قام بتفويض الراحل القس غبوش، أو غيره، ليصبح الممثل الوحيد لجبل واحد، فضلاً عن (99) جبلاً. إذن باسم مَن؟ وتلك أجندة مَنْ،  أن يطالب أحد، مثل الأب فيليب أو غيره  من ذيول الحركة الشعبية اليوم ، بتقرير المصير أو الانفصال أو الكونفدرالية؟.> لكن جبال النوبة محلّ للأطماع الأجنبية. حيث تحتضن ثروات طبيعية غنية من الذهب واليورانيوم والحديد. والذهب والمعادن النادرة والنفط  الجبال من المواطن المستقبلية للصناعات الثقيلة في السودان.  وقد أسَّس السودانيون من جبال النوبة مملكة (تقلي) الإسلامية التي ازدهرت قرنين من الزمان، وكان آخر عطاءاتها تأمين نجاح الثورة المهدية. > مثل جنوب النيل الأزرق، جبال النوبة وطن عريق من أوطان الإسلام السياسي،  وعمود أساسي من أعمدة الوحدة الوطنية.  والنوبة الذين تتطابق لغتهم بنسبة (70%) مع لغة الدناقلة والكنوز، ليسوا أقلية عنصرية بيضاء،  بل سودانيون سمر من صميم السلالات السودانية. > السودان القديم بسلالاته الأفريقية السمراء وطن الإسلام السياسي، قبل أن تعرف أم درمان دولة المهدية، وقبل أن تعرف الخرطوم ثورة الإنقاذ. السودان (القديم) بذاته يُسدِّد الضربة القاضية لأطروحة السودان(الجديد) الانفصالي أو الكونفيدرالي غير المتحد. > قبل أم درمان والخرطوم، عرف السودان قبل أكثر من خمسة قرون الإسلام السياسي في دولة الفونج الإسلامية بسنار، ودولة النوبة الإسلامية في مملكة تقلي، ودولة الفور الإسلامية في الفاشر.> جاءت دولة المهدية في أم درمان، بدعم مكثف من دارفور وجبال النوبة. كما جاءت الإنقاذ عام1989م بعزيمة الأحرار الوطنيين من كلّ أركان السودان امتداداً لذلك التراث الوطني الإسلامي. > وأخيراً أضافت السياسة الأمريكية، بقرار الرئيس الأمريكي، دارفور إلى( المناطق الثلاث)، لتصبح أربعاً.! < نواصل

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

Who's Online

436 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search