كتاب الرأي

رشا التوم

تسعير السلع

كما يعلم الجميع أن أسعار السلع بالأسواق السودانية

ظلت في صعود وارتفاع مستمر ولذلك أسباب متعددة ومختلفة خارج نظرية العرض والطلب أو النظريات الاقتصادية وأهم عامل لتحديد سعر السلعة هو عامل التكلفة بجميع مكوناتها وهذه دعوة للجميع لنعمل معاً لوضع رؤية واضحة عن كل سلعة خاصة السلع الغذائية التي تؤثر على حياة المواطن اليومية نحدد فيها السعر المناسب للسلعة ووصف العلاج المطلوب لخفض  السعر لأقل سعر مناسب بما يحقق مصلحة الجميع و سوف أقوم بضربة البداية بطرح رؤية حول لحوم الضأن واهم عامل لتحديد تكلفة أي سلعة هو الأيدي العاملة و ما تتقاضاه من أجور و مخصصات و هذه تتأثر بالوضع العام للدولة و بشكل مباشر بتكلفة الخدمات و أهمها العلاج و التعليم و هي من واجب و مهام الدولة فإذا ما تم توفيرها و ضمان مجانيتها فذلك يساعد على خفض تكلفة الأيدي العاملة و الأرباح المستهدفة.  سوف يتم تقدير السعر المناسب للسلعة باتباع تسلسل دورة الإنتاج وآخر مرحلة في تسلسل أو دورة إنتاج اللحوم هي الجزارة حيث يتم البيع للجمهور ويجب فرض الإجراءات والقوانين أن يكون الجزار هو مالك أو صاحب الجزارة  وعليه تكون تكلفة التشغيل محصورة في العائد الشهري للجزار الذي نفترض له حسب الواقع في حدود 5 آلاف جنيه شهرياً ويتم افتراض دفع إيجار للمحل في حدود ألف جنيه و كهرباء و مياه في حدود ألف جنيه مع عدم فرض أي رسوم و جبايات و وضع احتياط 500 جنيه و بذلك تكون إجمالي التكلفة هي 7,500 جنيه في الشهر أي 250 جنيهاً في اليوم و بافتراض بيع 100 كيلو في اليوم تكون تكلفة الكيلو هي 2.5 جنيه و هذه يمكن خفضها عن طريق رفع حجم البيع و التوزيع تأتي مرحلة النقل ما بين المسلخ و الجزارة و من الأفضل أن تكون سيارة النقل بالمواصفات الصحية مملوكة للمسلخ و تكون تكلفتها في راتب السائق الشهري في حدود 3 آلاف جنيه و الوقود في حدود 5 آلاف جنيه و إهلاك السيارة كمثال ما يغطي 60% من قيمتها في خمسة أعوام وإعفاء مثل السيارة من الجمارك و تقدير الإهلاك للسيارة 10 آلاف جنيه شهرياً بإجمالي تكلفة 18 ألف جنيه أي 600 جنيه في اليوم و يتم تقدير حجم توزيع السيارة ألف كيلو في اليوم أي أن تكلفة الكيلو هي 0.6 جنيه في اليوم. و يجب أن يكون الذبح بمسلخ بمواصفات صحية حيث يتم تخصيص مسلخ لكل منطقة حسب عدد السكان على أن يتم تخصيص الأرض مجاناً و طرحها في عطاء للقطاع الخاص لبناء المسلخ بعقد لفترة محدودة بنظام البناء و التشغيل و التحويل و في حال قيام الحكومة بعملية البناء فذلك يساعد في خفض التكلفة لاحقاً و يجب عدم فرض أي نوع من أنواع الرسوم و الجبايات و بذلك تبدأ التكلفة في المسلخ من العامل الذي يقوم بعملية نقل اللحوم من داخل المسلخ لسيارة النقل و بافتراض راتب شهري له 3 آلاف جنيه أي 100 جنيه في اليوم و هو يقوم بنقل 20 خروف وزن 20 كيلو في اليوم أي 400 كيلو في اليوم و عليه تكلفة الكيلو هي 0.25 جنيه و يأتي بعده القصاب الذي يقوم بعملية الذبح و راتبه الشهري 5 آلاف جنيه أي 166.66 جنيهاً في اليوم و هو يقوم بذبح 10 خراف في اليوم بوزن 200 كيلو أي تكلفة الكيلو هي 0.83 جنيه و يكون بالمسلخ عمال نظافة عدد 10 عمال براتب شهري 2 ألف جنيه أي 20 ألف جنيه أي 666.66 جنيهاً في اليوم وباعتبار حجم المسلخ 10 آلاف كيلو في اليوم أي تكلفة الكيلو من عمال النظافة 0.06 جنيه و هنالك تكلفة للكهرباء و المياه و الصحة و الإدارة وأرباح المسلخ هي دعوة عبر هذه الرؤية لمن يمكنه تقديم دراسة حقيقية عنها أن يفيد بها الجميع و لكن من جانبي أرى أن 2 جنيه على الكيلو بجانب قيمة جلود الخراف ورؤوسها و أجزائها الداخلية تكفي. مجموع التكلفة التشغيلية أعلاه هــو   6.24 جنيه. 5.  التكلفة الكبرى و الحقيقية هي قيمة الخروف حيث إن سعر الخروف الذي ينتج 20 كيلو هو 3 آلاف جنيه أي أن سعر الكيلو هو 150 جنيهاً يضاف له التكلفة أعلاه ليكون بالتقريب 157 جنيهاً هو السعر المناسب للكيلو واذا تمت تربية الخراف بمزرعة ملحقة بالمسلخ نفسه يمكن الوصول لتكلفة لا تزيد عن ألف جنيه و عليه سعر الكيلو هو 50 جنيهاً و 60 جنيهاً تقريباًكما يعلم الجميع أن أسعار السلع بالأسواق السودانية ظلت في صعود وارتفاع مستمر ولذلك أسباب متعددة ومختلفة خارج نظرية العرض والطلب أو النظريات الاقتصادية وأهم عامل لتحديد سعر السلعة هو عامل التكلفة بجميع مكوناتها وهذه دعوة للجميع لنعمل معاً لوضع رؤية واضحة عن كل سلعة خاصة السلع الغذائية التي تؤثر على حياة المواطن اليومية نحدد فيها السعر المناسب للسلعة ووصف العلاج المطلوب لخفض  السعر لأقل سعر مناسب بما يحقق مصلحة الجميع و سوف أقوم بضربة البداية بطرح رؤية حول لحوم الضأن واهم عامل لتحديد تكلفة أي سلعة هو الأيدي العاملة و ما تتقاضاه من أجور و مخصصات و هذه تتأثر بالوضع العام للدولة و بشكل مباشر بتكلفة الخدمات و أهمها العلاج و التعليم و هي من واجب و مهام الدولة فإذا ما تم توفيرها و ضمان مجانيتها فذلك يساعد على خفض تكلفة الأيدي العاملة و الأرباح المستهدفة.  سوف يتم تقدير السعر المناسب للسلعة باتباع تسلسل دورة الإنتاج وآخر مرحلة في تسلسل أو دورة إنتاج اللحوم هي الجزارة حيث يتم البيع للجمهور ويجب فرض الإجراءات والقوانين أن يكون الجزار هو مالك أو صاحب الجزارة  وعليه تكون تكلفة التشغيل محصورة في العائد الشهري للجزار الذي نفترض له حسب الواقع في حدود 5 آلاف جنيه شهرياً ويتم افتراض دفع إيجار للمحل في حدود ألف جنيه و كهرباء و مياه في حدود ألف جنيه مع عدم فرض أي رسوم و جبايات و وضع احتياط 500 جنيه و بذلك تكون إجمالي التكلفة هي 7,500 جنيه في الشهر أي 250 جنيهاً في اليوم و بافتراض بيع 100 كيلو في اليوم تكون تكلفة الكيلو هي 2.5 جنيه و هذه يمكن خفضها عن طريق رفع حجم البيع و التوزيع تأتي مرحلة النقل ما بين المسلخ و الجزارة و من الأفضل أن تكون سيارة النقل بالمواصفات الصحية مملوكة للمسلخ و تكون تكلفتها في راتب السائق الشهري في حدود 3 آلاف جنيه و الوقود في حدود 5 آلاف جنيه و إهلاك السيارة كمثال ما يغطي 60% من قيمتها في خمسة أعوام وإعفاء مثل السيارة من الجمارك و تقدير الإهلاك للسيارة 10 آلاف جنيه شهرياً بإجمالي تكلفة 18 ألف جنيه أي 600 جنيه في اليوم و يتم تقدير حجم توزيع السيارة ألف كيلو في اليوم أي أن تكلفة الكيلو هي 0.6 جنيه في اليوم. و يجب أن يكون الذبح بمسلخ بمواصفات صحية حيث يتم تخصيص مسلخ لكل منطقة حسب عدد السكان على أن يتم تخصيص الأرض مجاناً و طرحها في عطاء للقطاع الخاص لبناء المسلخ بعقد لفترة محدودة بنظام البناء و التشغيل و التحويل و في حال قيام الحكومة بعملية البناء فذلك يساعد في خفض التكلفة لاحقاً و يجب عدم فرض أي نوع من أنواع الرسوم و الجبايات و بذلك تبدأ التكلفة في المسلخ من العامل الذي يقوم بعملية نقل اللحوم من داخل المسلخ لسيارة النقل و بافتراض راتب شهري له 3 آلاف جنيه أي 100 جنيه في اليوم و هو يقوم بنقل 20 خروف وزن 20 كيلو في اليوم أي 400 كيلو في اليوم و عليه تكلفة الكيلو هي 0.25 جنيه و يأتي بعده القصاب الذي يقوم بعملية الذبح و راتبه الشهري 5 آلاف جنيه أي 166.66 جنيهاً في اليوم و هو يقوم بذبح 10 خراف في اليوم بوزن 200 كيلو أي تكلفة الكيلو هي 0.83 جنيه و يكون بالمسلخ عمال نظافة عدد 10 عمال براتب شهري 2 ألف جنيه أي 20 ألف جنيه أي 666.66 جنيهاً في اليوم وباعتبار حجم المسلخ 10 آلاف كيلو في اليوم أي تكلفة الكيلو من عمال النظافة 0.06 جنيه و هنالك تكلفة للكهرباء و المياه و الصحة و الإدارة وأرباح المسلخ هي دعوة عبر هذه الرؤية لمن يمكنه تقديم دراسة حقيقية عنها أن يفيد بها الجميع و لكن من جانبي أرى أن 2 جنيه على الكيلو بجانب قيمة جلود الخراف ورؤوسها و أجزائها الداخلية تكفي. مجموع التكلفة التشغيلية أعلاه هــو   6.24 جنيه. 5.  التكلفة الكبرى و الحقيقية هي قيمة الخروف حيث إن سعر الخروف الذي ينتج 20 كيلو هو 3 آلاف جنيه أي أن سعر الكيلو هو 150 جنيهاً يضاف له التكلفة أعلاه ليكون بالتقريب 157 جنيهاً هو السعر المناسب للكيلو واذا تمت تربية الخراف بمزرعة ملحقة بالمسلخ نفسه يمكن الوصول لتكلفة لا تزيد عن ألف جنيه و عليه سعر الكيلو هو 50 جنيهاً و 60 جنيهاً تقريباًحمدي حسن أحمد محمد

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search