كتاب الرأي

العمدة الحاج علي صالح

مسدس بدون حرامية وناموسية بدون بعوضة

سيداتي سادتي
قالوا لكل مقام ولكل رجال زمان ولكل زمان حراميته من جميع الأنواع نشالين ورباطين طريق ونهابين وهناك اختلاف حول حرامية الحضارة وهم جماعة الشيكات الطائرة هل هم حرامية أم أنهم غير ذلك وأنا لست مفتي في أنواع الحرامية وأقول إن رجال الشيكات الطائرة هم غير ذلك يعني بين بين أو لا هذا ولا ذاك هم بكل شجاعة يكتبون الشيك وهم يعرفون أنهم لا رصيد لهم شوف قوة العين.. ولكن هم عارفين إن سجنهم ليس السجن بتاع المجرمين يرقدون أرضاً.. إنما هم في سجن ثلاثة نجوم يطلق عليه فندق سجن مراتب وتلفزيون وجرائد, ولذلك جماعة الشيكات الواحد يعتبر نفسه في إجازة في هذا السجن الممتاز, وبعدين مصرح لهم الواحد يمشي بيتو والأكل فاخر يحضروه لهم من البيوت (يعني سجن مثل الواحد يتمناه). ونعود إلى عنوان الاستراحة مسدس بدون حرامية وناموسية بدون بعوضة هناك من يقتني المسدس للوجاهة عشان يقولوا سيادته متسلح ولكن برضو أنا مع الاستعداد للحرامية أولاد الكلب وأنا حينما كنت عمدة ألقيت القبض على سجين جنوبي خطير هرب من سجن الدامر إسمه أزبوني ما نديري  ASBVNI MANDRY
هرب من سجن الدامر وكان عندو قضية سياسية خطيرة وحكم عليه بالسجن وألقيت القبض عليه بمنطقة نهر عطبرة وطلبني مدير المديرية عشان يديني قروش ولكنني رفضت  أي فلوس وطلبت إعطائي تصديق لحمل السلاح وفعلاً تصدق لي واشتريت بندقية خرطوش عيار 12 ومسدس عيار 6,35 وكان مبلغ شراء السلاح زهيدا في ذلك التاريخ وبقيت بتاع صيد أضرب الغزلان والتماسيح والحبار والوزين والقطا وغيره من أنواع الصيد هلا هلا يا العمدة أمانا بتعرف لي ضرب السلاح، وبندقيتي كانت أبو عتلة انجليزية والجبخانة رخيصة أيام كانت طيبة. أما المسدس ظللت أحمله في انتظار حرامي عشان اشهيه الحياة وضربت تلفون لجميع أهلي وأصدقائي بالعاصمة قائلاً إذا جاءكم حرامي أضربوا لي تلفون وذات يوم حضرت عند ابني عبد الله رحمة الله بالحلفاية,  وبالحرف قال لي والله البارحة جانا حرامي قال لي ما كنت هناك فرصة ولكنه جاءنا وهرب.
سيداتي سادتي
ظللت أحمل هذا المسدس حتى أتمكن من ضرب حرامي ولكن الحرامية كثروا بقوا أنواع والطلقة بقت غالية الثمن ولذلك سوف أنتهي من هذا المسدس. أما الناموسية إن لم أجد لها بعوضة بالبلد سوف أحملها معي حينما أسافر لي بلد فيها بعوضة.. هكذا أيها السادة والسيدات كان عندي مسدس بدون حرامية وناموسية بدون بعوضة. أشكركم وكفاكم الله شر الحرامية والبعوض.
 

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

497 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search